صحة ولياقة

هل يمكن للحامل في الشهر الأول علاج أسنانها؟

استخدام المخدر «البنج» محظور أثناء الحمل لما له من آثار جانبية ومضاعفات خطيرة، وخاصة في الشهور الأولى، فكيف يمكن علاج الأسنان للحامل في الشهر الأول إذن؟ سؤال يطرحه العديد من النساء اللاتي يتخوفن من تأثير علاج مشكلات الأسنان والأدوية التي يتناولنها بعدها، إليك الإجابة من خلال السطور القادمة.

هل يمكن علاج الأسنان للحامل في الشهر الأول بأمان؟

من المفترض أن تعالجي مشكلات أسنانك قبل الحمل حتى لا تحدث أي مضاعفات لك ولجنينك، ولكن إن كنت قد نسيت هذا الأمر أو أصبت بعدوى أثناء الحمل، فلا تقلقي، حيث يمكنك علاجها بأمان سواء في الشهور الأولى أو الأخيرة من الحمل؛ إذ لا توجد دراسة علمية تشير إلى وجود أضرار علاج الأسنان للحامل في الثلث الأول، فلا تتجنبي زيارة الطبيب في هذا الوقت إلا إذا كان بإمكانك تأجيل زيارته إلى ما بعد الولادة.

فإذا كنت تودين إجراء علاجات اختيارية، مثل: تجميل وتبييض الأسنان، يمكنك تأجيلها إلى حين آخر؛ لتتجنبي التعرض إلى أي مخاطر، وعلى أي حال يجب زيارة طبيب النساء والتوليد قبل زيارة طبيب الأسنان لمعرفة إذا ما كان لديه أي تعليمات بخصوص فيتامينات وأدوية الحمل التي تتناولينها، حتى لا تتعارض مع أدوية الأسنان الأخرى.

هل حشو الأسنان في الشهر الأول من الحمل آمن؟

حشو الأسنان للحامل

من الضروري علاج مشكلات الأسنان التي لا تستدعي الانتظار خلال فترة الحمل، مثل: حشو الضروس والتجاويف، ومع ذلك يُفضل إجراء هذه العلاجات بدءًا من الثلث الثاني في الحمل؛ لأن الشهور الأولى هي شهور حرجة، والشهور الأخيرة يصعب عليكِ فيها الاستلقاء لفترات طويلة على ظهرك لإجراء هذه العلاجات.

هل تخدير الأسنان يضر الحامل في الشهر الأول؟ 

يعد  مخدر «بنج» الأسنان للحامل في الشهر الأول آمنا تمامًا؛ لأن أنواع البنج المستخدمة في عيادات الأسنان هي من الأنواع الآمنة خلال فترة الحمل، على عكس الأنواع الأخرى التي تسبب تشوهات الجنين، فلا تؤجلي حشو الأسنان أو أي علاج ضروري، وخاصة إذا كانت المشكلة التي تعانين منها تصاحبها آلام مبرحة.

إذا اضطررتِ للتعرض إلى الأشعة السينية لتصوير الأسنان، فلا تقلقي فإن مقدار الأشعة المستعملة بسيط للغاية، وليس له أي تأثير في الحمل، ولا يسبب الإجهاض، فكل ما عليكِ هو تجنب إجراء العلاجات الاختيارية فقط.

شاهد أيضًا: الضحكة اللثوية.. أسبابها وأهم طرق علاجها

أهمية علاج الأسنان للحامل في الشهر الأول

كما تعرفين أن مشكلات الأسنان وتهيج اللثة تتفاقم في فترة الحمل نتيجة التغيرات في الهرمونات؛ إذ تؤدي إلى حدوث تورم وانتفاخ اللثة، وتزداد احتمالية الإصابة بالعدوى خلال هذه الفترة، التي ترفع من احتمالية حدوث الولادة المبكرة؛ لذا يجب عليك الاهتمام بصحة أسنانك؛ لأن لها فائدة كبيرة على صحتك العامة، ولا تقلقي من الأدوية الموصوفة فهي آمنة في علاج ألم الأسنان للحامل في الشهر الأول.

شاهد أيضًا: مراحل نمو الجنين بالتفصيل في بطن أمه من الأسبوع الأول للأخير في 10 صور

الأدوية المستخدمة في علاج ألم الأسنان للحامل

علاج الأسنان للحامل في الشهر الأول

إذا كنتِ في الشهور الأولى من الحمل فإنه يجب تجنب استخدام مسكنات الألم، إلا إذا كان الألم مبرحًا فيمكنكِ استخدام الباراسيتامول أو الاسيتامينوفين بأقل جرعة ممكنة، فهو آمن للحامل ومع ذلك يجب استخدامه تحت إشراف طبي.

المضادات الحيوية الآمنة لعلاج أسنان الحامل

قد يصف لك الطبيب المضادات الحيوية المعالجة لألم الأسنان والآمنة في فترة الحمل، ويتم وصفه وفقًا لحالة الحامل وشهر حملها ونوع المضاد، وعلى الأغلب سيصف لكِ المضادات الحيوية التالية:

  • البنسلين.
  • الكليندرامايسين.
  • الأموكسيسيلين.

علاج الأسنان للحامل في الشهر الأول بالأعشاب

علاج الأسنان للحامل في الشهر الأول بالأعشاب

إن كنتِ تحبين استخدام الأعشاب والعلاجات المنزلية قبل اللجوء إلى الأدوية يمكنكِ تطبيق الطرق الفعالة التالي ذكرها، والتي بالمناسبة تفيد في علاج الأسنان للحامل في الشهر الثاني أيضًا، ومنها ما يلي:

الريحان

اشتهر الريحان بقدرته الفعالة على تخفيف ألم الأسنان، فيمكنكِ مضغ أوراقه على الأسنان المؤلمة للحد من الألم، أو يمكنكِ طحن أوراق الريحان وخلطها مع حب الفلفل بمقدار متساوٍ لتصنعي معجونًا، ثم تطبقينه على أسنانك المصابة.

الكمون الملوكي

يعد الكمون الملوكي أحد أشهر البهارات المعروف عنها تسكين آلام الأسنان في فترة الحمل لأمانها، ويمكنكِ الحصول على فوائده من خلال غلي ملعقة صغيرة منه في نصف لتر من الماء، ثم تصفيته واستخدامه بطريقة الغرغرة.

أوراق النعناع

لأوراق النعناع تأثير رائع في تخفيف الألم بشكل فوري، كما أنه يحسن المزاج خلال فترة الحمل، وتكمن الطريقة الصحيحة لتخفيف الألم بالنعناع في غلي أوراقه وتناوله كمشروب، أو الغرغرة به، أو يمكنكِ مضغ أوراقه على الأسنان المصابة، وهذه الطريقة سريعة المفعول مقارنة بما قبلها.

زيت الثوم الطبيعي

يتضمن الثوم مركب الأليسين المضاد للبكتيريا والمسكن الألم؛ لذا يمكن استخدامه في علاج الأسنان للحامل في الشهر الأول، من خلال طحن فص ثوم ووضعه في قطعة من القطن، ثم تطبيقه على الأسنان المصابة وعصره جيدًا لإطلاق زيوته المسكنة تجاه موضع الألم، مع تكرار هذه الوصفة حتى يزول الألم، ولكن احذري من الإفراط في استخدامه، حيث إنه قد يضر عصب السن ويزيد الألم إذا طبقته مباشرة على اللثة المصابة.

الضغط الدافئ أو البارد

ضعي قطعة من القماش في الماء الساخن ثم طبقيها على موضع الألم، أو جمع عدة مكعبات ثلجية داخل قطعة من القماش الناعمة، ووضعها على مكان الألم.

أوراق السبانخ

تتميز أوراق السبانخ بقدرتها على تسكين ألم الأسنان خلال الحمل، قومي بغسل أوراق السبانخ ومضغها على الأسنان المصابة لتخفيف الألم فوريًّا.

البصل النيء

يعد البصل مطهرا موضعيا ومسكنا للألم، ويمكنكِ استخدامه بطرائق عدة تتمثل في الآتي:

  • وضع حبة من البصل على الجزء المصاب.
  • غمر قطعة من القطن في عصير البصل، ثم وضعها على موضع الألم مباشرة.
  • مضغ البصل لمدة 3 دقائق.

الغرغرة بالشاي

يجدر بك استخدام الشاي لتخفيف ألم الأسنان أثناء الحمل؛ نظرًا لاحتوائه على مادة التانين التي تقلل التورم وتخفف الالتهاب، وبالتالي تسكن موضع الألم، فيمكنك غلي كوب من الشاي وتركه حتى يبرد، ثم استعمليه بطريقة الغرغرة.

كيفية الوقاية من ألم الأسنان خلال الحمل

بنج الأسنان للحامل

كي لا تكوني عرضة للإصابة بمشكلات الأسنان واللثة خلال فترة الحمل اتبعي النصائح التالي ذكرها:

شاهد أيضًا:20 عرضا من أعراض الحمل تغفل عنها النساء

اتبعي عادة محددة للعناية بصحة الفم

لكي تتجنبي تسوس الأسنان والتهاب اللثة يجب عليكِ تفريش الأسنان مرتين يوميًّا باستعمال معجون غني بالفلورايد، على أن تستغرق مدة التنظيف حوالي دقيقتين، وننصحك باستخدام فرشاة أسنان ذات خيوط ناعمة ورأس صغير، ولا يكفي تفريش الأسنان للحفاظ على صحتها، بل يجب عليكِ القيام بالآتي:

  • مضمضي فمك بالماء بعد القيء، ففي الشهور الأولى ستعانين كثيرا الغثيان والقيء، وإذا تركتِ فمك دون شطف بالماء سيتركز به حمض القيء الذي يلحق الضرر بأسنانك.
  • استخدمي خيط الأسنان لتنظيفها من بقايا الطعام العالقة مرة واحدة في اليوم، حيث يساعد أيضًا على إزالة طبقة البلاك ويمنع من تراكمها.

اطمئني على صحة أسنانك بشكل دوري

يمكنك القيام بعمليات تنظيف الأسنان عند الطبيب خلال فترة الحمل؛ إذ لا تتسبب في حدوث أي أضرار، بل بالعكس لها العديد من الفوائد المتمثلة في الآتي:

  • الحد من التورم الحملي الذي لا يزول إلا بعد الولادة، وهو عبارة عن تحفيز نمو أنسجة اللثة؛ مما يسبب تورمها.
  • القضاء على الحساسية الناجمة عن وجود اللويحة السنية أو طبقة البلاك.
  • الوقاية من التهابات اللثة، والتي تعتبر من المشكلات الشائعة خلال فترة الحمل؛ لذا يجب عليكِ تنظيف أسنانك كل 3 أشهر في العيادة.

الآن تأكدتِ أن علاج الأسنان للحامل في الشهر الأول غير مضر كما كنت تعتقدين؛ نظرًا لحرص الأطباء في عيادة الأسنان على استخدام ما يناسب المرأة الحامل، فإذا أحسست بأي ألم في أسنانك، قومي بزيارة الطبيب، أما إذا أردت إجراء العلاجات الاختيارية فيمكنك تأجيلها لموعد آخر بعد الولادة.

المصدر
مصدر 1مصدر 2

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى