عالم حواء

علامات الولادة الطبيعية.. وماذا تفعلين عند ظهورها؟

تخشى السيدات الحوامل حدوث الولادة في أي وقت وهن لسن على استعداد بالشكل المناسب، ولكن هناك بعض التحذيرات والمؤشرات التي تعد من علامات الولادة الطبيعية، فهناك علامات تظهر قبل الولادة مباشرة وعلامات أخرى تشير إلى اقتراب ميعاد الولادة، وكل ذلك سوف نتناوله سويًا لكي تكوني على دراية كاملة بكل أعراض الولادة الطبيعية عند ظهورها، والتعامل معها بصورة صحيحة.

موعد الولادة الطبيعية

علامات الولادة الطبيعية
علامات الولادة الطبيعية

في الغالب تحدث الولادة الطبيعية من تلقاء نفسها دون تدخل من الأطباء، حيث تكون فيما بين الأسبوع 38 والأسبوع 42 من الحمل، والتي تنتهي بولادة الطفل بصورة طبيعية، لكن لا نستطيع التنبؤ بوقت حدوث المخاض وبالأخص في حالة الولادة للبكر، فمن الممكن أن يبدأ في أي وقت بعد الأسبوع الأول من الشهر التاسع.

علامات الولادة الطبيعية الأكيدة

هناك علامات أكيدة للولادة الطبيعية فاعلمي عند حدوثها أنكِ في حالة ولادة فعلية، وبمجرد حدوث ذلك عليكِ الاتصال بطبيبكِ المختص، والاستعداد للحظة التي تستقبلين فيها مولودك بسلام، ومن أهم هذه الأعراض الآتي:

اقرأ أيضاً: خرافات الولادة الطبيعية

نزول الجنين 

قبل ظهور علامات الولادة وقبل حدوث الطلق يبدأ الجنين بالنزول أسفل البطن والتي تسمى «بإسقاط الطفل»، فمن الجائز أن يحدث ذلك قبل أسابيع من المخاض، والذي تشعرين معه بالحاجة إلى التبول الزائد، بالإضافة إلى إعطاء مساحة للجزء الأعلى من البطن للتنفس، كما تقل حدة الأعراض التي كنتِ تعانين منها مثل حرقان المعدة.

آلام الظهر

عند بداية الولادة سوف تشعرين ببعض الآلام في الظهر، والسبب وراء ذلك هو ارتخاء المفاصل والأربطة وهذا يحدث بشكل طبيعي عند استعداد الجسم للولادة، وقد تشعرين معه بألم أسفل الظهر يصل إلى منطقة الحوض.

ترقق عنق الرحم

عند بداية المخاض يلين عنق الرحم، وقد تشعرين معه بعدم الارتياح وتقلصات لكنها ليست شديدة الألم، ومن الممكن ألّا تشعري بأي أعراض.

ثم يبدأ عنق الرحم بالتوسع ويتم معرفة ذلك عن طريق الطبيب، حيث إنه في بداية المخاض تكون التغيرات في عنق الرحم بطيئة، ولكن عند حدوث المخاض النشط سوف يتسع عنق الرحم بشكل أكبر.

تمزق الأغشية

الجنين داخل رحم الأم محاط بكيس يسمى «الكيس الأمنيوسي»، وعند الولادة يتمزق، مما ينتج عنه نزول السائل الموجود به سواء بكميات كبيرة أو في صورة قطرات، وفي حالة عدم قدرتك على التمييز بين ما إذا كانت تلك القطرات هي السائل الأمنيوسي أم قطرات من البول، فعليكِ التوجه إلى الطبيب للتأكد من ذلك.

التقلصات

في المراحل الأخيرة من الحمل قد تواجهين بعض التقلصات والانقباضات التي تسمى انقباضات «براكستون هيكس»، حيث تساعد في عملية الولادة، ولكن يجب عليكِ معرفة الفرق بين تلك الانقباضات وانقباضات الطلق الحقيقي، ويكون ذلك من خلال مراقبة الوقت الفاصل بين الانقباضات، وفي الغالب تقلصات الطلق تكون منتظمة وتزداد مع اقتراب الولادة.

تلك التقلصات تشبه الموجودة من أعلى الرحم إلى أسفله، وفي الغالب لا تتوقف انقباضات المخاض الفعلية عند الاسترخاء أو تغيير وضع الجسم وتكون غير مريحة.

علامات الولادة الطبيعية للبكر

علامات الولادة الطبيعية
علامات الولادة الطبيعية

الولادة للبكرية تعني الولادة لأول مرة، حيث تتشابه أعراض الولادة للبكر مع علامات الولادة الطبيعية المتعارف عليها، ولكن في الغالب تستمر أعراض المخاض بالنسبة للبكرية لمدة أطول، ومن الممكن أن تكون أكثر حدة، على عكس الحال في الولادات التي تأتي بعد ذلك، والتي تكون السيدة قد اعتادت عليها وتستطيع أن تميزها، لكن بصفة عامة تنقسم علامات الولادة المبكرة إلى 3 مراحل وهي كالآتي:

اقرأ أيضًا: فيتامينات ما قبل الولادة.. ما أهميتها ومتى يتم تناولها؟

المرحلة الأولى: الطلق المبكر

تعرف المرحلة الأولى للولادة للبكر بالطلق المبكر أو «الطلق الكامن»، الذي لا يشير إلى أعراض تستطيعين تمييزها، حيث يحدث فيها ترقق عنق الرحم، مع حدوث زيادة في الإفرازات المهبلية، ربما تشعرين معها بانقباضات خفيفة، ومن الممكن أن يحدث الطلق المبكر للبكرية قبل 4 أسابيع من ميعاد الولادة.

كما يوجد أيضًا «الطلق النشط» وهو ما تحدث فيه علامات الولادة الفعلية مثل خروج الماء، وآلام أسفل الظهر، مع انقباضات وتقلصات في الرحم وعادةً ما يظل الطلق النشط من 4 إلى 8 ساعات، حتى يحدث توسع في عنق الرحم، وعند حدوث ذلك عليكِ التوجه إلى المستشفى على الفور للاستعداد للولادة.

المرحلة الثانية: الولادة

تأتي بعد ذلك المرحلة الثانية للولادة للبكر، وهي الولادة التي تستمر عدة ساعات، ولكنها تظل حتى يتسع عنق الرحم لكي يسمح بخروج رأس الجنين.

المرحلة الثالثة: خروج الجنين

بعد أن يخرج الجنين يأتي بعده خروج المشيمة بفترة تقريبًا ما بين 5 دقائق إلى 30 دقيقة، فمن الممكن أن يظل هذا الأمر ساعة مع الشعور ببعض التقلصات، ولكنها أقل حدة من تقلصات الولادة.

علامات الولادة الطبيعية في الشهر التاسع

بالتأكيد عند دخول الشهر التاسع من الحمل، تصبحين مستعدة لحدوث الولادة في أي وقت، فمن الممكن أن تظهر بعض العلامات قبل أيام قليلة من الولادة تساعدكِ في التحضير لهذا الوقت، ومنها التالي:

  • آلام متقطعة تشعرين بها أسفل البطن والظهر.
  • الشعور بثقل في أسفل البطن.
  • تصبح البطن متحجرة.
  • زيادة في الإفرازات.
  • حدوث نوبات إسهال قبل ميعاد الولادة بيومين أو أكثر.
  • ألم في منطقة الحوض يتشابه مع آلام الدورة الشهرية.
  • اختلاط الإفرازات بالقليل من الدم.

اقرأ أيضًا: طرق تسريع الولادة بالتمارين والأعشاب الطبيعية

علامات الولادة الطبيعية بعد القيصرية

علامات الولادة الطبيعية
علامات الولادة الطبيعية

هناك نوعان من الولادة، الولادة الطبيعية والولادة القيصرية، لكن إذا تحدثنا عن الولادة القيصرية فهي تؤثر فيما بعد على الولادة الطبيعية، وهذا إذا كان الشق الناتج عن عملية الولادة القيصرية بشكل عرضي، فمن الممكن أن يزداد الخطر إذا ظهرت أعراض الولادة الطبيعية والتي تؤدي إلى حدوث تمزق للرحم أثناء الولادة الطبيعية.

 لذلك يلجأ الطبيب إلى تحديد موعد للولادة القيصرية قبل ظهور أي علامات للولادة، حيث تكون في وقت مبكر من الشهر التاسع للحمل.

كما أن الفترة القصيرة بين الحملين في الولادة القيصرية ليست صحية، والسبب هو عدم شفاء الرحم بصورة كاملة مما لا يمكّنه من تحمل ضغوط الولادة، وبالأخص إذا كان الرحم ضعيفا، مما ينتج عنه حدوث نزيف وتمزقات خطيرة.

الوقت المناسب لمراجعة الطبيب

هناك بعض السيدات اللاتي يبقين في المنزل أثناء المخاض، ولكن من المهم أن تعرفي ما هو الوقت المناسب للاتصال بالطبيب؟ وهذا في حال حدوث بعض الأعراض والتي منها الآتي:

  • نزيف شديد مع الشعور بألم في منطقة البطن والحوض.
  • تقلصات تحدث بشكل منتظم فيما يعادل 8 مرات على مدار الساعة.
  • خروج سوائل من المهبل بشكل مفاجئ، لكن من الممكن أن يختلط الأمر بين تسريب السائل الأمنيوسي ومشكلات التحكم في البول.
  • توقف الجنين عن الحركة أو تقل حركته عن المعتاد.
  • حدوث قشعريرة مع ارتفاع في درجة حرارة الجسم عن معدلها الطبيعي.
  • ظهور علامات المخاض قبل الأسبوع 37 من الحمل.
  • عدم القدرة على التبرز لمدة 4 أيام مع وجود ألم في منطقة الحوض.
  • الإحساس بألم في أعلى منطقة البطن مع وجود صعوبة في التنفس.
  • نوبات من الإغماء مع الغثيان أو القيء، وعدم تحمل الطعام لمدة تزيد على يومين.

نصائح عند الشعور بأعراض الولادة

إذا ظهرت علامات المخاض المبكر في الليل، ينصح بأخذ قسط من الراحة وعليكِ الاستعداد للمرحلة القادمة، أما في حالة ظهور هذه العلامات في النهار يفضل عدم النوم، مع اتباع بعض النصائح ومنها ما يلي:

  • تناول الوجبات الخفيفة التي تحتوي على نسبة كبيرة من الكربوهيدرات مثل الحبوب، والمكرونة حتى تحافظي على طاقة الجسم.
  • شرب السوائل التي تمنح الجسم مستوى طاقة أعلى.
  • تدليك منطقة الظهر لتخفيف الألم.
  • متابعة الانقباضات حتى تتمكني من التفرقة بين المخاض الكاذب والحقيقي، من حيث موعد حدوث الانقباض، وعدد مرات حدوثه، وتحديد مدة الانقباضات، وإذا كانت مستمرة لـ 30 ثانية فهنا تكون ولادة.
  • التعامل مع التقلصات من خلال الاسترخاء لمساعدة الجسم على إفراز هرمون الأوكسيتوسين الذي يحافظ على طاقة الجسم، ويقلل من الشد الذي يحدث نتيجة الألم.
  • التنفس ببطء مع الانقباضات؛ لأنه يقلل حدتها، مع الاسترخاء لمنع التوتر، والسماح لعنق الرحم بالتمدد.
  • أخذ حمام دافئ إذا كنتِ في المرحلة الأولى من الحمل؛ لأنه يساعد على استرخاء العضلات.
  • مارسي بعض التمارين الرياضية مثل اليوجا؛ فهي تسهل عملية الولادة وتساعد في تسريع الطلق.

وبذلك أصبح لديكِ مقدرة على التفرقة بين علامات الولادة الطبيعية الفعلية والعلامات التي تظهر قبل الولادة بوقت كبير، وذلك حتى تتمكني من استقبال مولودكِ وأنت على أتم الاستعداد لتلك اللحظات السعيدة، مع كيفية التعامل مع تلك العلامات بشكل مناسب.

بواسطة
مصدر 2
المصدر
مصدر 1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى