غسيل الكلى.. كيف يتم ومتى نلجأ إليه؟

غسيل الكلى (dialysis) هو إجراء علاجي يتم اللجوء والاعتماد عليه غالبا عند ما تفقد إحدى الكليتين أو كلتيهما القدرة على العمل بصورة طبيعية، فالكلية هي عضو يشبه في شكله حبة الفاصوليا وتقع أسفل القفص الصدري على جانبي العمود الفقري، وتتمثل وظيفة الكلى في تخليص الجسم من السموم والحفاظ على تواجد العناصر الغذائية والإلكتروليتات مثل الصوديوم والبوتاسيوم بمستويات طبيعية في الدم، كما تقوم بإفراز هرمون erythropoietin الذي يحفز عملية تكوين خلايا الدم الحمراء.

 ما المقصود بغسيل الكلى؟

غسيل الكلى هو حل علاجي بديل يتم الاعتماد عليه للتخلص من السموم والفضلات والسوائل الزائدة في الجسم عندما تفشل الكليتان في أداء هذه الوظائف بشكل صحيح، وهناك نوعان لغسيل الكلى هما الديلزة الدموية (Hemodialysis) والديلزة الصفاقية (Peritoneal dialysis)، لكل منهما مميزاته وعيوبه ويقوم الطبيب بتحديد النوم المناسب لكل شخص على حسب عمر المريض والحالة الطبية التي استدعت إجراء غسيل الكلى وبعض العوامل الأخرى، وسنتحدث في السطور التالية عن كل نوع بشيء من التفصيل.

  • الديلزة الدموية (Hemodialysis) هذا النوع هو الأكثر شيوعا والأكثر استخداما في علاج حالات الفشل الكلوي، ويتم عن طريق ضخ الدم من الجسم إلى جهاز خارجي يعرف بجهاز تنقية الدم أو الكلية الصناعية يتم فيه تنقية الدم من السموم والفضلات والسوائل الزائدة وكذلك موازنة مستوى الإلكتروليتات والمعادن، ثم يُعاد هذا الدم إلى الجسم مرة أخرى بعد تنقيته بشكل تام.وهذه العملية يجب أن يتم التحضير لها فترة ليست قليلة تتراوح من عدة أسابيع إلى أشهر، حيث يقوم الطبيب في هذه الفترة بإنشاء توصيلة شريانية وريدية في مكان مناسب لتجنب إصابتها بالعدوى أو الالتهاب، كما يقوم بقياس درجة حرارة المريض ومعدل نبضات القلب وضغط الدم قبل إجراء الغسيل مباشرة، وهذا النوع من غسيل الكلى يتم إجراؤه غالبا 3 مرات أسبوعيا في المراكز المتخصصة كما يمكن إجراؤه منزليا أيضا.
  • الديلزة الصفاقية (peritoneal dialysis) في هذا النوع يتم تنقية الدم دون إخراجه من الجسم حيث يتم ضخ سائل معين عن طريق قسطرة إلى داخل التجويف البطني أو البريتوني، ويبقى هذا السائل في البطن لفترة زمنية محددة يقوم خلالها بامتصاص السموم والفضلات من الدم ثم يتم إخراجه والتخلص منه، ويتم إجراء هذه العملية من 4 إلى 5 مرات يوميا.وهذه العملية يتم التحضير لها أيضا عن طريق إجراء جراحي لتثبيت قسطرة بالقرب من منطقة السرة حتى يتم من خلالها ضح وإخراج سائل التنقية، وهذه الطريقة يتم إجراؤها في المنزل غالبا.

الأعراض الجانبية لغسيل الكلى

عملية غسيل الكلى نفسها ليست مؤلمة ولكنها قد تؤدي إلى ظهور مجموعة من الآثار الجانبية، ومنها التالي:

اقرأ أيضاً
  • انخفاض ضغط الدم وخاصة عند الأشخاص المصابين بمرض السكري.
  • الغثيان والقيء وكذلك الإصابة بالاكتئاب وتقلبات مزاجية.
  • تشنجات عضلية والشعور بحكة قد تسبب اضطرابات في النوم.
  • قد يُصاب موضع إجراء الغسيل بعدوى ويحدث فيه التهاب.

ويمكن التخفيف من حدة هذه الأعراض عن طريق تنظيم الطعام والشراب والالتزام بالنصائح والإرشادات التي يمليها عليك الطبيب مثل تجنب التدخين والكحوليات وكذلك كمية السوائل التي عليك تناولها يوميا.

أسباب اللجوء إلى غسيل الكلى

يتم الاعتماد على غسيل الكلى عند الإصابة بفشل كلوي أو عدم قدرة الكلى على أداء وظائفها بشكل سليم، والفشل الكلوي قد يكون مزمنا أو حادا.

في حالة الفشل المزمن يحدث تدهور تدريجي في وظائف الكلى حتى تصل في مرحلة ما إلى الفشل الكامل، وفي هذه الحالة يتم الاعتماد على غسيل الكلى بشكل دائم ومدى الحياة إلا إذا قررت اللجوء إلى زراعة كلى جديدة.

أما في حالة الإصابة الحادة فإنها تحدث بصورة مفاجئة وفي فترة قصيرة وفي الغالب يتم الشفاء منها إذا تم تشخيصها وعلاجها في الوقت المناسب، وحتى يحصل الشفاء وتعود الكلى لأداء وظائفها بصورة طبيعية يتم الاعتماد على غسيل الكلى.

مصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا
DMCA.com Protection Status