فوائد

الوقاية من السكري.. وأهم فوائد جبنة حلوم

جبنة حلوم هي جبنة مصنوعة من لبن الماعز أو الأغنام أو الأبقار، وتمتاز بسهولة إذابتها عند تعرضها لدرجة الحرارة من خلال إضافتها على الأطعمة، كما تمتاز بطعمها المالح المميز، ومن خلال هذا المقال سوف نتعرف على فوائدها الصحية وأهم استخداماتها.

فوائد جبنة حلوم

غنية بالبروتين

جبن حلوم مصدر غني بالبروتين الضروري لإنتاج الهرمونات وإصلاح الأنسجة، وعند الحصول على كمية كافية منه يمكن ممارسة الرياضة من أجل زيادة نمو العضلات والحفاظ على كتلة الجسم أثناء إنقاص الوزن.

تعزيز صحة العظام

تتميز بأنها غنية بالكالسيوم المسؤول عن تقوية العظام والأسنان، ولقد أثبتت بعض الدراسات أن زيادة استهلاكها يرتبط بتقليل الإصابة بكسور في العظام.

الوقاية من مرض السكري

أثبتت بعض الدراسات أن تناولها يمكن أن يقي من مرض السكري من النوع 2 ومقاومة الأنسولين، كما أن البروتين يمكن أن يؤدي لإبطاء إفراغ المعدة واستقرار معدل السكر بالدم بعد تناول الوجبات.

مناسبة للنباتيين

تعتبر جبنة حلوم مناسبة للنباتيين، فهي غير مصنوعة من المنفحة الحيوانية، كما أن النظام الغذائي النباتي يعتمد على ارتفاع نسبة الكربوهيدرات وانخفاض نسبة البروتينات.

إنقاص وزن الجسم

يمكن أن يساعد تناولها على تحقيق ذلك، فهي مليئة بالكثير من البروتينات المسماة بالكازين والتي تساعد على هضم الطعام ببطء وتقلل من الشهية وخاصة عند تناول هذا النوع من الجبن قبل النوم.

القضاء على الفضلات

لا يساعد الفوسفور المتوافر بها على تدعيم بنية العظام فقط بل أنه يعمل أيضًا على القضاء على الفضلات، كما أنه يقلل من ألم العضلات ويساعد على إصلاح الأنسجة، بالإضافة إلى أنه يعمل على امتصاص فيتامين ب اللازم لإنتاج الطاقة الضرورية للجسم.

اكتساب العضلات

تعمل على بناء كتلة العضلات لاحتوائها على كم كبير من البروتينات مثل بروتين الكازين الذي يقلل من فقدانها ويساعد على امتصاص الحمض الأميني المسؤول عن ذلك.

مليء بفيتامين ب 12

يعمل هذا الفيتامين على تقليل مستوى حمض الهوموسيستين بالدم وهو حمض أميني يسبب التسمم ويضر بالأعصاب والقلب.

زيادة إفراز هرمون النمو

تعتبر غنية بنسبة كبيرة من البروتينات التي تزيد من إفراز هرمون النمو، وفي نفس الوقت تحتوي على نسبة منخفضة من الكربوهيدرات، مما يساعد على خسارة الوزن.

غنية بالسيلينيوم

يمتاز هذا المعدن بأنه يقي من الإصابة بالأمراض، فهو مضاد للأكسدة فعال يتوافر في هذا النوع من الجبن.

الآثار الجانبية الناتجة عن تناول جبنة حلوم

تعتبر مرتفعة نسبيًا في الصوديوم، لذا غالبًا ما ينصح بتقليل تناولها للحفاظ على مستويات ضغط الدم عند مرضى الضغط المرتفع، حيث يمكن أن يؤدي تناولها بكميات كبيرة إلى الإصابة بالانتفاخ واحتباس الماء.
تحتوي على نسبة معتدلة من السعرات الحرارية، ويمكن أن يؤدي تناولها مقلية إلى زيادة تلك السعرات، وبالتالي يتسبب في زيادة الوزن.
تحتوي على كمية كبيرة من الدهون المشبعة التي تزيد من نسبة الكوليسترول الضار وخاصة عند الإفراط في تناولها، لذا يمكنك تناول بجانبها الأفوكادو والمكسرات.

بعض استخدامات جبنة حلوم

يمكن شوي جبنة حلوم ووضعها على أطباق السلطات المزودة بمقدار من البصل والطماطم المقطعة ومقدار قليل من الخل الأبيض وعصير الليمون.
يتم قليها ووضعها على مقدار من الكريمة وتناولها على وجبة الإفطار، كما يمكن غمسها في مقدار من البقسماط وقليها في الزيت، ثم تقديمها مع أطباق الدجاج.
تدخل من ضمن مكونات حشو الكنافة النابلسية، كما تضاف إلى أطباق البيتزا والخضروات.
تضاف إلى سلطة الفتوش المزودة بعصير الليمون وذلك بعد قليها في مقدار من الزيت.
يمكنك تقطيعها وإضافتها إلى سلطة الأفوكادو والطماطم والاستمتاع بطعمها اللذيذ. تشوى إلى جانب الفلفل والبصل لصنع لفائف التورتيلا، حيث تمتاز بأنها منخفضة الكربوهيدرات.
تضاف إلى سلطة السبانخ المزينة بالفلفل الحلو والبصل الأحمر، كما أنها تضاف بعد أن تشوى إلى سلطة الجرجير والطماطم وتتبل بمقدار من خليط الخل والعسل وزيت الزيتون.
يمكنك خلطها مع مقدار من الدقيق والبيض والبقسماط المزود ببعض البهارات مثل الريحان والزعتر والأوريجانو الجاف، وقليها في مقدار من الزيت.
يمكنك أيضًا شويها وحشو شرائح التوست بمقدار منها ومقدار من الفلفل الألوان والجرجير وتقديمها ساخنة.
تضاف إلى سلطة المكرونة المسلوقة والمزودة بجبنة الباراميزان والطماطم والريحان والأوريجانو الجاف.

الكاتب

  • كاتبة ومترجمة، متخصصة في علم النفس، أهوى الكتابة والسفر والطبخ، وأحب مشاركة القراء وصفاتي اللذيذة عن تجربة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى