فوائد

فوائد زيت الأوريجانو الصحية.. مذهلة ومتنوعة

الأوريجانو، ذلك النبات الذي ينتشر وجوده بدول المغرب العربي، ويستخلص منه زيت الأوريجانو ذو الفوائد الصحية التي طالما تحدث عنها خبراء الصحة والتغذية، والمتنوعة ما بين الوقاية من الأمراض، وتحسين الصحة العامة، كما نوضح الآن.

تحسين الهضم

أشارت إحدى الدراسات العلمية مؤخرا، إلى أن ملعقتين أو ثلاثة يوميا من زيت الأوريجانو، يمكنها أن تحسن من صحة الكبد والقولون، ما يعني بالتبعية حماية الجهاز الهضمي من أي سوء.

علاج انسداد الأنف

تسخين بعض نقاط هذا الزيت، واستنشاقها، يؤدي إلى معالجة أزمات انسداد الأنف المزعجة، ما ينطبق كذلك على مشكلات الحلق، والتي يمكن علاجها أيضا عبر تسخين المياه المضافة إليها بعض قطرات الزيت، قبل شربها.

محاربة العدوى الفطرية

يشتمل زيت الأوريجانو على خصائص طبيعية مقاومة للفطريات، إذ تعمل تلك الخصائص على المحاربة بشراسة ضد الجراثيم المكونة للفطريات بالجلد، ومن ثم حمايته منها.

حل مشكلات الجلد

بينما يعد استخدام زيت الأوريجانو آمنا للجلد، ينصح باستعماله لعلاج آلام العضلات، والقروح الباردة، وآلام المفاصل، وحتى للتخلص من قشرة الرأس، فقط لا ينصح بوضع ذلك الزيت على الكسور، أو مناطق الجلد الأكثر حساسية، حيث ثبت أنه مهيج للجلد في بعض تلك الحالات.

طرد الحشرات

هل تعلم أن زيت الأوريجانو من الممكن له أن يعمل كطارد للحشرات؟ بالفعل، فهو يحتوي على مكونات تدعى بالكارفاكرول، تطرد الحشرات، كما نرى بنباتات الزعتر والنعناع، لذا ينصح بتخفيف محتواه، قبل وضعه على الجلد، ليصبح آمنا ضد هجمات الحشرات بأنواعها.

مضاد حيوي طبيعي

أوضحت دراسات علمية مؤكدة، أن زيت الأوريجانو من شأنه ان يقتل سلالات عدة، من بكتيريا المكورات العنقودية، إضافة إلى انواع أخرى من البكتيريا لا تقل خطورة على الصحة العامة، ما يجعل من هذا الزيت المدهش مضادا حيويا رائع التأثير، وبصورة طبيعية تماما.

في النهاية، يرجى تخفيف الزيت دائما قبل بدء استعماله، مع ضرورة الأخذ في الاعتبار بأن الزيت في صورته النقية والعادية، من الوارد أن يصيب الجلد الحساس والأغشية المخاطية بالتهيج.

ما يعني ضرورة استشارة الأطباء قبل استخدامه، وخاصة مع التأكيد على خطورة الاستعمال من قبل مرضى القلب والأوعية الدموية، وارتفاع ضغط الدم، وكذلك للنساء الحوامل، والأطفال الصغار.

الكاتب
  • فوائد زيت الأوريجانو الصحية.. مذهلة ومتنوعة

    محرر صحفي في موقع قل ودل، أبلغ من العمر 33 عاما. أكتب في مجالات متنوعة مثل الصحة والثقافة والرياضة والاقتصاد والفن، سبق لي العمل في موقع أموال ناس وموقع الجريدة. أحب الموسيقى والسينما وأتابع كرة القدم بشعف، إضافة إلى حب الكتابة منذ الصغر. 

المصدر
طالع الموضوع الأصلي من هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
Dismiss
Allow Notifications