فوائد

مكافحة الإنفلونزا.. وفوائد مذهلة لأجهزة الترطيب في المنزل

فوائد عدة تتمتع بها تلك القطعة الصغيرة في منزلك أو مكتبك، وتتمثل الفائدة الأكثر شيوعا وتعارفا بين مالكيها أو الراغبين في شرائها أو حتى للأشخاص الذين عرفوها دون اقتنائها، في فائدتها بترطيب الهواء، إلا أن فوائد جهاز ترطيب الهواء متعددة وكثيرة، كدورها المفيد في مساعدة الأشخاص الذين يعانون من أعراض تنفسية، أو في حالة جفاف الجلد والبشرة.

وفي هذا المقال يقدم موقع «قل ودل».. أبرز 8 فوائد لامتلاك أجهزة الترطيب وكيفية استخدامها بشكل صحيح، وأهم الاحتياطات الواجب اتباعها عند تشغيلها.

1- القضاء على فيروس الإنفلونزا

أثبتت إحدى الدراسات أن أجهزة الترطيب تقلل بدورها من خطر الإصابة بفيروس الإنفلونزا، حيث وجد الباحثون أن مستويات الرطوبة التي تزيد نسبتها على 40%، تؤدي إلى تقليل جزيئات الفيروس المنتشرة في الهواء، وتساهم في الحد من انتشاره، الأمر الذي يضعف فرص الإصابة بالعدوى.

كما أفاد الباحثون من خلال مراجعة دراسات سابقة، تم تطبيقها على مدار السبعين عاما الماضية، بأن المنازل التي يتم الاحتفاظ بنسبة الرطوبة فيها عند نسب تتراوح ما بين الـ 40–60%، من المحتمل أن تحتوي على أقل عدد من فيروسات الإنفلونزا العالقة في الهواء وعلى الأسطح ومقابض الأبواب وغيرها.

في حين وجدت دراسة أخرى تعود لعام 2009، إلى أن الفترة المحددة لبقاء الإنفلونزا بالجو تدوم لمدة 24 ساعة، إلا أنه تم القضاء على جميع الفيروسات العالقة بالهواء بنسبة 100%، بعد 23 ساعة فقط من تشغيل جهاز الترطيب.

أجهزة الترطيب
أجهزة الترطيب

2- يحفظ الجلد والشعر من الجفاف

في فصل الشتاء تحديدا، يعاني الكثير من الناس من جفاف البشرة، والشفاه، بجانب تقصف الشعر، خاصة مع محاولات التدفئة بالتعرض للهواء الساخن في المنازل أو المكاتب، ثم التعرض للهواء البارد بالخارج، إلا أن الاستخدام المنتظم لأجهزة الترطيب، أثبت كفاءتها في تلطيف الجلد ونعومته.

3- تهدئة الشخير أثناء النوم

نتيجة للهواء الجاف في فصل الشتاء، يزيد الجفاف بالأنف والحلق بالممرات الهوائية لدى بعض الأشخاص، خصوصا في حالة أن تلك الممرات قد تكون دهنية أو زيتية، مما ينتج عنه الشخير أثناء النوم، لذلك تساهم الرطوبة الناجمة عن استخدام جهاز الترطيب في تخفيف الشخير ليلا.

أجهزة الترطيب
أجهزة الترطيب

4- منع السعال الجاف

 يتسبب الهواء الجاف في إصابة الأشخاص بـ نزلات البرد، التي يكون السعال أحد أشهر أعراضها، إلا أن الهواء الجاف يجعل السعال جافا، يجرح بدوره الحلق ويتسبب في إرهاق الشخص نفسه، إلا أن نشر الرطوبة في الجو، يعزز من رطوبة الشعب الهوائية، ويجعل السعال لزجا نتيجة احتوائه على البلغم.

5- تخفيض فاتورة الكهرباء

ترتفع فاتورة الكهرباء لمعدلات عالية، في فصل الشتاء، بسبب الاعتماد على الأجهزة التي تنشر الدفء في الجو، وتساهم أجهزة الترطيب في نشر الرطوبة التي غالبا ما تكون أكثر دفئا من الهواء الجاف، الأمر الذي يساعد في خفض فواتير الكهرباء حتى نسبة 4% في أشهر الشتاء.

أجهزة الترطيب
أجهزة الترطيب

6- الحد من أعراض الحساسية والربو

تشير العديد من الأبحاث إلى أن أجهزة الترطيب، تقلل من أعراض الربو والحساسية، حيث أثبتت دراسة في المحفوظات الدولية للصحة المهنية والبيئية، أن المعلمين الذين تعرضوا لمستويات منخفضة جدا من الرطوبة في فصولهم الدراسية يزيد لديهم خطر الإصابة بالربو، وظهر ذلك جليا في حالة الأشخاص الذين يعانون من الجيوب الأنفية الجافة أو الشعب الهوائية.

7- الحد من نزيف الأنف

يتعرض بعض الأشخاص ممن لا يتحملون الهواء الجاف إلى نزيف الأنف، وبالاعتماد على جهاز الترطيب في الغرفة، يمكن له أن يساعد في وقف ذلك النزيف.

أجهزة الترطيب
أجهزة الترطيب

8- الدخول في نوم عميق

بمساعدة كل الفوائد السابقة لجهاز الترطيب بالمنزل أو غرف النوم، فإنه يساعد على الدخول في نوم عميق، والشعور بالراحة والاسترخاء، فضلا عن الاستيقاظ في ظل حالة من النشاط دون آلم بالحلق، أو تعرض لجفاف الجلد، أو إصابة بعدوى.

وأخيرا قد يكون لجهاز الترطيب دور فعال في ترطيب النباتات المنزلية إن وجدت، وجعلها أكثر حيوية، كما قد يساعد على إطالة عمر الأرضيات الخشبية أو الأثاث لفترة طويلة، بجانب احتمالية مساعدته في منع ورق الجدران من التشقق.

وهناك عدة طرق للحفاظ على جهاز الترطيب والعناية به، وتتلخص في النقاط التالية:

ابتعد عن ماء الصنبور

دائما ما توصي الشركات المصنعة لأجهزة الترطيب باستخدام الماء النقي والمُفلتر، بدلا من ماء الصنبور، نظرا لما يحتويه من مستويات عالية من المعادن، والتي قد تتراكم في الجهاز وتساعد على تآكله بشكل سريع عن العمر الافتراضي المحدد له.

كما يمكن لجهاز الترطيب، دفع تلك المعادن في هواء الغرفة، ومن ثم استنشاقها.

غير الماء باستمرار

من الضروري عدم ترك الماء مطلقا في المرطب بعد الانتهاء من استخدامه، وينصح بتفريغه بعد كل استخدام، والحرص على تغير الماء باستمرار كل صباح بعد استخدامه مساء والعكس صحيح.

نظف المرطب من البكتيريا

من أجل تحقيق جميع الفوائد السابق ذكرها، لا بد من تنظيف جهاز الترطيب بشكل دوري، حتى يتم التخلص من جميع الميكروبات ومنع تراكمها أو تحورها لبكتيريا أخرى أكثر ضررا.

اتبع إرشادات المصنع

عند اقتناء جهاز الترطيب، يجب الأخذ في الاعتبار ضرورة اتباع إرشادات المصنع، وتغيير أية مرشحات حسب تلك التعليمات.

الكاتب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى