في عيد الحب.. حب نفسك قبل أي شيء

يبحث الجميع عن الحب، ولكن على ما يبدو وأنه ينسي البعض أن الأمر لا يتحقق عادة بتلك الصورة، حيث يتطلب في البداية تعلم الإنسان لكيفية حب نفسه، وهو ليس بالأمر شديد السهولة، في عصر يمتلئ بالصراعات والحروب والأزمات النفسية المرهقة، لذا نشير لبعض النصائح التي ستدعك تحب ذاتك، وتطور من نفسك، لتجد الحب من جميع من هم حولك لاحقا.

لا للمقارنة

مقارنة النفس بالآخرين، لن تتسبب إلا في إرهاقك، بل يجب أن تنظر للأمر دائما وكأنك في المراحل الأولى من إحدى الألعاب الإلكترونية، حيث ستشعر دون شك بالسعادة الداخلية، مع الوصول إلى المراحل المتقدمة والنهائية منها، وبصرف النظر عن ملايين من الأشخاص، ربما قد قاموا بتحقيق الفوز فيها قبلك بعدد من السنوات.

هدف أسمى

ينصح دائما بالبحث عن الهدف الأسمى في جميع الأمور، فالدافع وراء العمل يجب أن يكون إمتاع الذات وليس غرضة جمع الأموال، وممارسة الرياضة هدفها تحسين الصحة وليس الظهور بصورة مثالية أمام الأصدقاء، حينها يصبح الدافع أقوى، فيضمن لك الاستمرارية، ومن ثم الاقتناع بالذات.

الحكم ليس شكليا

يشعر الكثيرون بالإحباط عند قيامهم بالحكم على ذاتهم، من خلال أمور شكلية سطحية، بينما يملك الإنسان بداخله ما هو أهم من ذلك بكثير، حيث يضم مشاعر وروح وقوة تؤهله لتغيير الأمور السيئة من حوله، لذا يجب ألا يتأثر أي فرد بصورة خارجية له، مهما كانت.

تقبل أخطائك

يخطئ الجميع، ولكن الذكي هو من يتعلم من خطأه بدلا من البكاء على اللبن المسكوب، وينصح بالاستمرار وإعادة المحاولة طالما في العمر بقية، مع التأكد من صعوبة العثور على إنسان على وجه الأرض، يمكنه تفادي الأزمات والزلات.

ابدأ بخطوة

من المستحيل أن تستيقظ فتجد كل شيء قد أصبح أفضل بصورة مفاجئة، بل يحتاج الأمر إلى خطوات عدة، تسبقها خطوة أولى هي الأصعب، ولكنها ستفتح المجال للتطور والتقدم فيما بعد.

احتفل بنفسك

ليس المطلوب هو التفاخر أو المبالغة في التركيز على إنجازاتك، ولكن الأمر يحتاج أحيانا منك أن تكافئ نفسك بصورة علنية، وعن الأمور التي تستحق ذلك بالفعل، حتى تشعر بالرضا، والرغبة في الاستمرار، ومن ثم يصبح حبك لذاتك هو السبب الأول لحب الآخرين لك.

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد