ثقافة ومعرفة

«قانون ساكسونيا».. وكيف ساوت العقوبة رأس الفقير بظل النبيل؟

قانون ساكسونيا، هو واحد من أشهر أشكال الاضطهاد التي تعرض لها البشر في التاريخ، وتحديدا في ولاية ساكسونيا الألمانية، فكان بسببه يُحاكم الفقير وتصل عقوبته للإعدام، في نفس الوقت الذي تقتصر فيه عقوبة النبيل على محاكمة ظله.

وفي السطور التالية يعرض موقع قل ودل القصة الكاملة لقانون ساكسونيا وأبرز المعلومات حوله…

متى وأين بدأ قانون ساكسونيا؟

يرجع الأصل في كلمة ساكسونيا، إلى القارة الأوروبية، وتحديدا بولاية ساكسونيا الألمانية، التي ازدهرت بها الحياة التجارية، بفضل الطبقة الكادحة من عامّة الشعب الفقراء، حيث كانت تعتمد على صناعة الخزف والصيني، وكانت تلك الطبقة تعمل تحت إمرة طبقة النبلاء الأغنياء المالكين لكل كبيرة وصغيرة في الولاية.

وتحديدا في القرن 15، قام المُشرّعون من طبقة النُبلاء الأغنياء بوضع قانون خاص يحكم المجتمع والشعب بالولاية ساكسونيا، وكان القانون يُعاقِب اللصوص والمجرمين من كِلا الطبقتين، عامة الشعب الفقراء والنبلاء الأغنياء دون تمييز بينهم، ولكن مع اختلاف طريقة تنفيذ العقوبة.

المساواة في ساكسونيا

ساكسونيا
ساكسونيا

كانت طبقة النبلاء تنظر لطبقة عامة الشعب باعتبارهم رعاعا أغبياء يهللون بالعدالة والمساواة، ولكن مفهوم المساواة في تلك الولاية كان يقدم على أهواء تلك الطبقة التي وصفت نفسها بـ«النبيلة».

وكان على القانون معاقبة المجرم من طبقة عامة الشعب، بقطع رقبة المتهم في ميدان عام أمام أعين الجميع، في نفس الوقت الذي يقطع فيه السيف رقبة الظل للمتهم أو الجاني من طبقة النبلاء، حيث يؤتى به قبيل مغرب الشمس حين يستظل الظل، فيقف ممشوق القامة ترتسم على وجهه الابتسامة التي يسخر فيها من الجلاد الذي يجز بفأسه رقبة الظل.

الظلم أصبح علنيا

فبعد أن كان السارق من العامة يقطع يده والمجرم تقطع رأسه، في حين يقطع ظل يد السارق النبيل، وظل رقبة القاتل النبيل، وبعد أن كان النبيل يتلقى حكم قضاء وهميا، في ساحة وهمية، يقف فيها النُبلاء بشموخ، وبابتسامة ساخرة، لجموع الشعب الفرحة والواهمة، بتنفيذ العدالة على تلك الطبقة النبيلة.

وبعد أن كان يُسجن النبيل أمام الناس ويخرج من البوابة الخلفية، دون أن يقضي أي فترة عقوبة بداخله، أصبح قانون ساكسونيا لا ينال النبلاء والأعيان، ولا تطالهم يد القانون، كما أصبحوا يتنصلون من العقوبات بشكل علني ودون تقديم للمحاكمة.

كيف أصبحت ساكسونيا الآن؟

كما ذكر أن ساكسونيا هي ولاية فيدرالية في شرق ألمانيا، تحتوي على أكبر وأهم مدن ألمانيا الشرقية بخلاف برلين، وهما لايبزيج ودريسدن، تتمتع ولاية ساكسونيا بتاريخ طويل من الاستقلال كمملكة، ونتيجة لذلك فإن لديها شعورا قويا بالهوية الذاتية، وهي تعد موطنا للعديد من المدن التاريخية، وأيضا فإنها تضم سلسلة جبال ألمانيا الشرقية أو جبال أوري أو «أرزجبيرج»، التي تشترك فيها مع جمهورية التشيك من الجنوب، كما تشترك في الحدود الدولية مع بولندا ومنطقة سيليزيا من الشرق.

كما تتميز بوجود مزيج رائع من قلاع القرون الوسطى وساحات المدينة المرصوفة، والكنائس القوطية والقصور الفخمة وقطارات البخار القديمة، وتعد ولاية سكسونيا واحدة من أكثر الولايات في شرق ألمانيا ذات الكثافة السكانية المرتفعة، رغم أن عدد سكانها انخفض منذ منتصف القرن العشرين، حيث انخفض عدد السكان بمقدار الخمس بين عام 1960 ومطلع القرن الحادي والعشرين.

كما تحتوي على ريف مترامي الأطراف تنتشر فيه مزارع الكروم الأنيقة والحدائق المشمسة، ومنحدرات الحجر الرملي الوعرة والمروج الخصبة والقرى الخلابة على التلال.

ساكسونيا وإنتاج اليورانيوم

ساكسونيا
ساكسونيا

كانت ولاية ساكسونيا تمتلك إنتاجا هاما من المعادن في جبال «أوري»، بما في ذلك إنتاج اليورانيوم، إلا أن توقف هذا الإنتاج، وتم تنفيذ مشاريع تنظيف باهظة الثمن في جميع أنحاء المنطقة للحد من التلوث الذي سببته مواقع التعدين ونفاياتها، ويعتبر فحم اللجنيت حاليا هو المورد الصناعي الرئيسي الوحيد الذي لا يزال يستخرج بكميات كبيرة، والذي يتم استخراجه في شمال شرق ولاية ساكسونيا.

كيف حرم الإسلام ساكسونيا؟

في واقعة تشابهت في تنفيذها مع قانون ساكسونيا، وقعت في عهد النبي محمد صلى الله عليه وسلم، وهي أن المرأة المخزومية قد سرقت وكان لعائلتها شأن كبير في قريش فسعى أهلها إلى أن يتوسط للنبي عليه السلام أحد من المقربين له بهدف تركها وعدم معاقبتها، فلم يجدوا أمامهم إلا أسامة بن زيد الذي كان يحبه الرسول، حتى ذهبوا إليه وبالفعل تكلم مع النبي في هذا الأمر لكن النبي غضب منه وقال له:» أتشفع في حد من حدود الله» ثم خطب في القوم قائلا: «إنما أهلك الذين من قبلكم أنهم كانوا إذا سرق فيهم الشريف تركوه، وإذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد، وأيم الله: لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها».

عادل إمام في فيلم الغول

تناول العمل الفني السينمائي، فيلم «الغول» بطولة الزعيم عادل إمام قانون ساكسونيا، في مشهد جسده مع الفنان القدير صلاح السعدني، وشرح فيه أصل القانون وطريقة معاقبة المتهمين به، كما جسدته الإذاعة المصرية في الثمانينيات، بنفس اسمه «قانون ساكسونيا»، من بطولة الفنان نور الشريف والفنانة بوسي، من تأليف وحيد حامد، وألحان هاني شنودة، وإخراج مصطفى أبو حطب.

الكاتب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى