صحة ولياقة

قسطرة القلب.. فوائدها وكيفية تنفيذها

تعد قسطرة القلب cardiac catheterization إجراء طبيا هاما يقوم بتنفيذه أطباء القلب لتشخيص المشاكل المرتبطة بالقلب مثل ضيق الشريان التاجي وغيرها من المشاكل الأخرى، وقد يكون هذا الإجراء علاجيا أيضا في بعض الأوقات حيث إنه قد يتم وضع دعامة في الشريان التاجي من خلال هذه القسطرة دون الاضطرار إلى إجراء عملية قلب مفتوح.

كيفية عمل قسطرة القلب

تعد القسطرة القلبية من الفحوصات الطبية المهمة والتي ساعدت الأطباء كثيرا في تشخيص العديد من المشاكل دون الاضطرار إلى التدخل الجراحي، ولذا لها اهتمام كبير وفوائد عديدة سنحدثكم عنها بالتفصيل.

ولكن في البداية نحدثكم أولا عن كيفية عمل قسطرة القلب والتي تتمثل في الخطوات التالية:

  • في البداية يتم إدخال أنبوب رفيع من خلال منطقة الفخذ أو الرقبة أو الذراع، حيث يدخل في الوعاء الدموي الموجود بهذه المنطقة.
    يمر هذا الأنبوب الرفيع من خلال الأوعية الدموية ببطء وحذر، وبعد ذلك يصل إلى القلب.
  • بعد وصول الأنبوب للقلب يتم تشخيص المشكلة.

هذه هي الخطوات التي يتم اتخاذها عند إجراء قسطرة القلب، وهناك بعض التدابير والإجراءات اللازمة قبل القيام بالقسطرة وبعدها.

دواعي عمل قسطرة القلب وأهم فوائدها

يقوم طبيب القلب بطلب القسطرة في العديد من الحالات المرضية، وذلك من أجل تبين سبب المشكلة والوصول إليها.

يعتبر الاعتماد على قسطرة القلب كبيرا، من الممكن أن تكون مصابا بألم في الصدر غير معلوم السبب ويلجأ الطبيب لطلب القسطرة من أجل تبين سبب ذلك.

هناك العديد من المشاكل التي تشخصها قسطرة القلب تتمثل في التالي:

  • مشاكل صمامات القلب المختلفة.
  • مشاكل الانسداد أو الضيق الأوعية الدموية.

قد يتم استخدام القسطرة في أخذ خزعة من القلب، كما يتم استخدامها أيضا في قياس كمية الأكسجين التي تصل لهذا العضو المهم في الجسم.

يعتبر التشخيص المبكر لبعض الأمراض القلبية مهم للغاية، حيث إنه قد يقي من الإصابة بعديد من المضاعفات الخطيرة، ولذا تمثل القسطرة القلبية أهمية وفائدة قد تحافظ على حياة المريض.

إجراءات ما بعد عمل قسطرة القلب

هناك بعض الإجراءات والنصائح التي يجب الالتزام بها بعد عمل القسطرة، وأهمها الراحة التامة وعدم بذل أي مجهود بعد الذهاب للمنزل، حيث إن المريض يستطيع الرجوع لبيته في نفس اليوم بعد عدة ساعات فقط.

يستغرق عمل القسطرة حوالي ساعة واحدة فقط، وبعد ها يسترجع المريض عافيته في غضون ساعات ثم يعاود منزله، ولذا هي بسيطة للغاية.

لا بد من مراعاة الراحة وعدم بذل مجهود بعد الانتهاء من عمل القسطرة والرجوع للمنزل، وهذا شيء هام ينبه عليه الطبيب لكيلا تحدث مضاعفات.

هذه هي النصائح والإجراءات التي يجب الالتزام بها بعد عمل قسطرة القلب لذا كل ما عليك هو التزام الراحة فقط.

مخاطر عمل القسطرة

بالطبع القلب عضو حساس وهام للغاية بالنسبة للجسم، لذا أي إجراء طبي خاص به قد يكون محفوفا ببعض المخاطر.

وعلى الرغم من أن المخاطر المرتبطة بقسطرة القلب بسيطة ونادرة، إلا أنها تحدث في بعض الأوقات وتزيد بنسبة أكبر في مرضى الكلى والسكري وكذلك في كبار السن، لذا لا بد من الاهتمام بهذه الحالات بشكل خاص لمنع حدوث أي مضاعفات لهم.

أما عن المخاطر التي ترتبط بعمل قسطرة القلب فتتمثل في المخاطر التالية:

  • قد يحدث رد فعل تحسسي من مادة يتم استخدامها في عمل القسطرة.
  • قد يصاب المريض بكدمات أو عدوى في منطقة دخول أنبوب القسطرة ولذا يتم الاهتمام جيدا بتنظيف هذا المكان.
  • نزيف من مكان دخول القسطرة.
  • تجلط دموي يؤدي إلى السكتة الدماغية.
  • تضرر في الوعاء الذي يدخل فيه أنبوب القسطرة.
  • تمزق الأنسجة القلبية وانخفاض في ضغط الدم، وكذلك عدم انتظام في ضربات القلب.
الكاتب

  • د. أحمد عبدالهادي طبيب بشري خريج كلية الطب البشري جامعة الأزهر بالقاهرة. بجانب عمله كطبيب، يعمل في كتابة المقالات الطبية باحترافية، كما يعمل أيضا في مجال الترجمة الطبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى