كي عنق الرحم بالتبريد.. فوائده وأبرز أضراره

كي عنق الرحم بالتبريد هو عملية يتم إجراؤها بواسطة الطبيب الذي يستخدم غاز النيتروجين أو ما يُسمى بغاز التجميد، والذي يقوم بتدمير الخلايا غير المرغوبة التي توجد في منطقة عنق الرحم، وبالتالي يتم استبدال هذه الخلايا بعد ذلك بخلايا صحية، تعالوا بنا لكي نتحدث تفصيلا عن عملية الكي بالتبريد وعن أبرز مميزاتها والدواعي.

دواعي عملية كي عنق الرحم بالتبريد

يعد الهدف من عملية الكي بالتبريد لعنق الرحم هو التخلص من الخلايا غير الطبيعية التي توجد في تلك المنطقة، حيث تنتج هذه الخلايا بسبب بعض المشاكل ولذا فإن دواعي استخدام كي عنق الرحم تتمثل في التالي:

  • التخلص من الأورام السرطانية التي توجد في عنق الرحم.
  • يتم اللجوء إلى كي عنق الرحم بالتبريد في حالات الالتهابات، حيث يأتي بنتائج فعالة ورائعة للغاية.
  • في بعض حالات النزيف قد يتم اللجوء إلى هذه العملية.
  • يتم استخدام الكي بالتبريد لعنق الرحم من أجل إزالة الثالول.
  • في حالات خلل التنسج العنقي حيث إن الكي بالتبريد علاج فعال ورائع جدا لهذه الحالات حيث يدمر معظم هذه الخلايا بشكل ناجح.

هذه هي الحالات التي تستدعي كي عنق الرحم باستخدام غاز النيتروجين أو الكي بالتبريد.

كيفية القيام بعملية كي عنق الرحم بالتبريد

فيما يلي نوضح لك الخطوات الكاملة لعملية الكي بالتبريد لعنق الرحم:

  • في البداية تستلقي المريضة على ظهرها، ويتم التجهيز لهذه العملية ثم إدخال المنظار من خلال المهبل حتى يصل إلى منطقة عنق الرحم.
  • بعد أن يصل المنظار للمكان المراد، يتم بعد ذلك إدخال مسبار التبريد الذي يقوم بتوصيل غاز النيتروجين السائل إلى الخلايا غير الطبيعية التي توجد في منطقة عنق الرحم، وتكون درجة حرارة النيتروجين السائل سالب 50 درجة مئوية.

هذه هي خطوات العملية ويتم تكرار التبريد مرتين، ولا تستغرق وقتا طويلا بل تحتاج فقط إلى عدة دقائق.

بعد الانتهاء من عملية كي عنق الرحم بالتبريد يتم أخذ خزعة للتأكد من إزالة الخلايا غير الطبيعية والتخلص منها بشكل سليم.

مضاعفات ومخاطر عملية كي عنق الرحم بالتبريد

اقرأ أيضاً

تعد هذه العملية بسيطة للغاية ولا تستهلك الكثير من الوقت، حيث لا تحتاج إلا إلى بضع دقائق فحسب، وقد تشعر المريضة ببعض الألم أو الضغط أثناء العملية.

ولكن في بعض الحالات القليلة قد تحدث مضاعفات ولذا في حال الشعور بتلك المضاعفات لا بد من الرجوع للطبيب بشكل سريع من أجل تلقي العلاج اللازم لكي لا تتفاقم هذه المضاعفات.

تتمثل المخاطر والمضاعفات فيما يلي:

  • حدوث ألم شديد في منطقة الحوض.
  • نزيف شديد من منطقة عنق الرحم.
  • حدوث عدوى في الجهاز التناسلي ينتج عنها إفرازات صفراء اللون وقد تكون ذات رائحة كريهة.
  • قد يحدث ارتفاع في درجة حرارة المريضة خاصة مع حالات العدوى البكتيرية.
  • في حالات نادرة قد يحدث ضيق في عنق الرحم وبالتالي يؤثر هذا على الحمل.

هذه هي المضاعفات التي تحدث في نسبة قليلة جدا من الحالات، وبشكل عام تعد العملية آمنة للغاية وبسيطة.

نصائح هامة بعد عملية الكي بالتبريد لعنق الرحم

كما ذكرنا تعد العملية سهلة جدا، ولكن هناك بعض الإرشادات والنصائح التي يعطيها الطبيب، ولا بد من الالتزام بها لتجنب حدوث أي مضاعفات أو مشاكل.

يجب الابتعاد عن الجماع واستخدام السدادات القطنية لفترة من الوقت تتراوح ما بين أسبوعين وحتى 3 أسابيع، وذلك لإعطاء فرصة لعنق الرحم من أجل الشفاء وتجنب حدوث مشاكل النزيف وغيرها.

بعد القيام بعملية كي عنق الرحم بالتبريد لا بد أن تلتزم المريضة بالمواعيد التي يحددها الطبيب من أجل إجراء مسحة لعنق الرحم وذلك للتأكد من عدم ظهور الخلايا غير الطبيعية مرة أخرى.

وفي حالة اكتشاف وجود الخلايا غير الطبيعية مرة أخرى هنا يقوم الطبيب باتخاذ إجراء للتخلص منها وعدم ظهورها مرة أخرى ثم يتم إجراء مسحة لعنق الرحم كل فترة للتأكد من ذلك.

مصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا
DMCA.com Protection Status