شيماء الخليلي تكتب: لا تهدر طاقتك.. أنقذ نفسك

مهارة الإنقاذ السريع من المهارات الحياتية الهامة جدا، ولا نستطيع نفي أن هناك الكثير يقف مكتوف الأيدي ينظر ساكنا وهو يرى أغلب حياته مهدرة، ولا يتحرك لإصلاحها، أو ينهض بنفسه صاعدا نحو حياة أفضل.

وهناك أيضا بعض النماذج المحاربة التي تسعى للتغيير وتناضل وتتكيف تارة وتنجح تارة وتفشل تارة أخرى ولكن تجدها دائمة السعي، هذه المهارة عندما تتقنها من شأنها أن تجعل حياتك رائعة.

سنعرض معا بعض الخطوات التي تساعدك كي تتحلى بهذه المهارة وتنقذ نفسك سريعا..

الخطوات

أولا: من الضروري أن تتحلى بالحكمة وأن تعرف تحديدا ما هي مصادر استنزاف الطاقة لديك، وما تهدره هذه المصادر من وقتك، مشاعرك، جهدك، مالك، روحك، أو سلامك النفسي، حدد السبب، وأهميته، وكيفية علاجه، ثم أبحر نحو الإصلاح، لكى تتحسن حياتك أوقف الهدر.

ثانيا: يلزمك أيضا أن تتعرف إلى مصاصي الطاقة وهؤلاء غالبا من أقرب المحيطين بك، بعد تحديدك لنوع الطاقة التي يسلبونها منك، لا بد أن تفكر مليا كيف تبتعد عنهم سريعا حتى لا يستنزفون طاقتك، ولا تستح في الدفاع عن حقك، واحفظ سلامك النفسي منهم.

ثالثا: تعلم قول (لا) وارفض بذكاء أي ضرر يقع عليك، ولا تدع أشخاصا أو أشياء تسلبك إرادتك، أو تقودك رغما عنك، كن أنت قائد حياتك، ولا تفقد نفسك مرة تلو الأخرى.

رابعا: معرفتك بالعوامل التي تزيد الهدر تساعدك على التقليل منها قدر الإمكان والنجاة بنفسك تدريجيا.

عوامل الإهدار

1- عدم التخطيط: أكبر إهدار تؤذي به نفسك، ولن تستطيع إنجاز جدول أعمالك كما يجب إذا لم تخطط له جيدا.

2- ضعف الإرادة: يسلبك أهم نقاط قوتك ويجعلك ضعيفا أمام نفسك وأمام الجميع، فاستجمع إرادتك وطوعها لخدمتك وتحكم أنت بها، القوة هي سيطرتك على نفسك.

3- عدم تحديد الأولويات: يجعلك تهدر وقتك في أمور ليس لها أهمية، وتعلم فقه الأولوية المهم والعاجل أولا ثم البقية.

4- رفض التفويض لتسهيل المهام: البعض يشق على نفسه بإصراره على فعل جميع الأمور ولا يحبذ تفويض الغير لأي عمل، ومع الوقت ستنخفض إنتاجيته وكفاءته.

5- المبالغة في الإنجاز والمثالية: ليس بالضرورة أن تصل للكمال في جميع الأمور، تقبل النجاح والفشل بمرونة، ولا تعكر صفوك تجاه الأخطاء، يجب أن تفشل لتنجح.

6- الولع بإرضاء الآخرين دائما: يستنزف وقتا ومجهودا ولن ينفعك، أرضِ ربك أولا، ثم نفسك ثانيا، ثم يأتي الآخرون.

7- القلق والخوف غير المنطقي: البعض يهدر طاقة كبيرة إزاء قلقه بشأن أشخاص أو أمور ليس لها أهمية، واجه نفسك بما تشعر وطمئنها، ولا ترهقها عبثا بما لا يستحق.

8- الحرمان المستتر: له تبعات خطيرة انتبه لها، فقد تجد نفسك تهدر طاقة لإشباع جوانب ليست بأهمية، بسبب إنكارك لما تحتاجه بالفعل، حدد ما ينقصك واعمل على إشباعه أفضل.

9- قلة تقدير الذات وقلة الطموح: الاثنان يفقدانك الطاقة النفسية التي تدفعك للأمام، اعمل على تنميتهم سريعا وبقوة.

10- فقدان الإيمان والثقة بالنفس: لتنجح يجب عليك أن تثق بنفسك وإياك أن تفقد إيمانك بالله أو بنفسك، القوة معك.

خامسا: كن صبورا ولا تيأس واعلم أن التغيير والمقاومة تأخذ وقتا ومجهودا، وثمارها لن تكون سريعة ولكن ذات أثر قوي وإيجابي، فكن ثابتا ذا عزيمة، وحارب من أجل الوصول لحياة أفضل، ولا تقبل بغير ذلك، فأنت تستحق الأفضل.

 

إخلاء مسؤولية: المحتوى في قسم الآراء والمساهمات لا يعبر عن وجهة نظر الموقع وإنما يمثل وجهة نظر صاحبه فقط، ولا يتحمل الموقع أي مسؤولية تجاه نشره.

 

الكاتب

  • شيماء الخليلي تكتب: لا تهدر طاقتك.. أنقذ نفسك

    أخصائية نفسية، باحثة ماجستير علم نفس، لايف كوتش ومدرب معتمد، أخصائية برمجة عصبية.

علق على الموضوع
DMCA.com Protection Status