“لا” متكررة.. وعادات صحية يمارسها الأطفال وتزعج الآباء!

يمكن لكل والد أن يتذكر اللحظة التي تحول فيها ملاكه الصغير إلى طفل فظيع بدأ في ممارسة أشياء مزعجة واستمر في محاولة فعل عادات يعتقد الآباء أنها سيئة.

في هذه الحالة يطلب -غالباً- من الوالدين رؤية طبيب نفسي لعرض حالة الطفل عليه، ولكن يبقى التساؤل الأهم وهو: هل هذه العادات سيئة للغاية لدرجة أنها تتطلب مساعدة أحد الخبراء؟

قررنا هنا في موقع قل ودل البحث في بعض مشكلات سلوك الأطفال التي يراها الكثيرون غير طبيعية ولدينا أخبار سارة للوالدين حيث يمكنهم التعامل معها وتهدئة أطفالهم.

أصبح يقول “لا” بشكل مستمر

عادات الأطفال التي يراها الآباء سيئة ولكنها في الواقع عادية وكيفية التعامل معها

طفل لطيف وهادئ يبدأ فجأة برفض كل شيء يقدمه أبواه حتى أنهما أصبحا يجادلانه عندما يتعلق الأمر بالأشياء التي يحبونها، وهذا ما يجعل الآباء يتساءلون: ماذا حدث؟ لا تقلق فإنه كقاعدة عامة تشير فترة “لا” إلى أن الطفل بدأ يدرك أنه يستطيع تأكيد نفسه، يحدث هذا عادة عندما يكون عمر الطفل من 2.5 إلى 3 سنوات، فهم أخيرا يفهمون أنهم أفراد مستقلون وليسوا جزءاً من والديهم، ويحاولون وضع مكانهم في العائلة.

ماذا أفعل؟

بالطبع سوف يكون هذا هو تساؤل كل أب لمواجهة تلك العادة، والجواب هو : كن صبورا ولا تحاول قمع روح الطفل المتمردة، دعه يتخذ القرارات مما يسمح له بأن يكون أكثر استقلالية، فلا بأس إذا قرر طفلك ما يرتديه للذهاب إلى رياض الأطفال مثلا، بهذه الطريقة سوف يثق بك طفلك أكثر ويصبح أكثر ثقة بنفسه.

مصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد