لماذا يعد الطعام الهندي ممتعا ومفيدا في الوقت ذاته؟

توصل العلماء بعد دراسة نحو 2500 طبق من الطعام الهندي الشهي، وبما تحمل من مركبات كيميائية متنوعة، إلى أن الاختلاف ما بين مكونات تلك الأكلات شاسع، ما ينتج عنه فوائد غير متوقعة لصحة الإنسان.

دراسة علمية في الطعام الهندي

فمع تنوع الأكلات الهندية، ومدى الشعبية الجارفة التي تحظى بها بدول العالم المختلفة، قام عدد من الباحثين والعلماء بالمعهد التكنولوجي الهندي بدراسة حديثة، توصلت إلى ان الطبق الواحد من تلك الأطعمة يحتوي على الأقل على 7 مكونات أساسية، تحمل أكثر من مذاق يختلف عن الآخر.

لذا يحصل من يتناول تلك الاطعمة على استمتاع لا يمكن وصفه، إضافة لفوائد نشير إليها من بعد.

المطبخ الهندي ضد المطبخ الغربي

إذ أشارت الدراسة إلى أن اتحاد مكونات مختلفة بتلك الاكلات، يجعلها أكثر تميزا من تلك المتاحة بالمطابخ الغربية الشهيرة، التي تفضل المزج بين الأكلات ذات مكونات كيميائية قريبة المذاق من بعضها البعض.

ففي الأكلات الهندية يلاحظ أن وجود مكونين يحملان نفس الطعم، يعني على الأرجح عدم إمكانية المزج بينهما، ما يخلق طعاما فريدا إذن، مدفوعا بنحو 200 مكون غذائي يتم استخدامهم بالطعام الهندي، من أصل 381 مكون، هم كل المتاحين بالعالم أجمع، لذا ينتج نوع من التفرد، لا يتوقعه الكثيرون ممن لم تتح لهم فرصة تجربته حتى الآن.

فوائد صحية

وفقا للدراسة، تضمن نسب الكاري المضافة للطعام الهندي، حصول الجسم على امتيازات عدة، يأتي على رأسها الفائدة المهمة التي تحصدها المفاصل، حيث يعمل الكاري على منحها سهولة حركية تحتاجها كثيرا.

كذلك يعمل الطعام الهندي على وقاية المخ من بعض الأمراض الذهنية، التي تظهر على الأغلب مع تقدم العمر، والتي يأتي الزهايمر ليكون في مقدمتها.

وهي فوائد مذهلة، يتم حصدها مع تنوع كميات الكمون والبهارات والكركم والزنجبيل، التي توجد بتلك الأكلات، والتي تتمتع بخصائص مضادة للبكتيريا، هي الأهم على الإطلاق.

هنا يكون من البديهي أن نؤكد في نهاية الأمر، أن الطعام الهندي لا يحمل فوائد صحية فقط، بل إضافة إليها توجد فائدة آخرى لا تقل أهمية، وهي الاستمتاع منقطع النظير.

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد