ثقافة ومعرفة

سر طلاء الغواصات باللون الأسود

ثبت على مر العصور معظم ألوان الآلات، فمثلا الطائرات باللون الأبيض والقطارات بالرمادي، في حين تطلى الغواصات باللون الأسود، وهذا ما قاد العقل البشري لطرح عدة أسئلة، كان أبرزها التساؤل عن السببية وراء طلاء الغواصات البحرية باللون الأسود.

وفي السطور التالية يقدم موقع «قل ودل» الإجابة عن هذا التساؤل..

البداية مع الحرب العالمية

كانت بداية ظهور ذلك السلاح البحري، مع بداية الحرب العالمية الأولى، عندما تعرّضت قوات الحلفاء، المتمثلة في عدة دول وخاصة بريطانيا وفرنسا، لهجوم من الغواصات الألمانية في الحرب البحرية، واستطاعت هذه الآلات ذات اللون المخادع في مياه المحيط وخاصة بالليل مغمورة تحت الماء وهاجمت عدة سفن لأسطول العدو بسهولة.

مقالات متعلقة

حرب الغواصات الشاملة

وفي أواخر القرن التاسع عشر تحديدا، استخدام الغواصات لأول مرة كسلاح من أسلحة الحرب البحرية، في الوقت الذي لم يكن فيه لدى أي أحد فكرة عن كيفية التعامل مع هذا السلاح الجديد، وظل ذلك التهديد الجديد يتمتّع بميزة هامة وهو أنه غير مرئي في الماء لفترات طويلة، ويصعب اكتشافه.

ليطلق على تلك الغواصات فيما بعد «حرب الغواصات غير المقيدة» أو «حرب الغواصات الشاملة»، خاصة بعد أن أثبتت تلك الغواصات القدرة على مهاجمة وإغراق سفن العدو وحتى السفن التجارية دون سابق إنذار.

على سطح الماء

وفاقت ميزة تواجدها في الماء لفترات طويلة دون اكتشافها، قدرتها أيضا على الاختفاء وعدم تميزها حتى إذا خرجت الغواصة على سطح الماء، والتي قد لا يتمكن من رؤيتها أحد من مسافة بعيدة، خاصة وإذا كان ذلك بعد غروب الشمس أو ليلا، خاصة وأن اللون الأسود له قدرة قليلة على الانعكاسية في المياه.

الغواصات
الغواصات

الهدف من طلاء الغواصات

ومن ذلك يتجلى الهدف الأول من الطلاء في خلق التمويه الفعال، ضد غواصات وسفن وطائرات العدو، خاصة وأن اللون الأسود له أكثر من ظل وأكثر من تموج يسهل من الاختفاء.

طريقة رصد الغواصات

تتيح المناظير في تلك الغواصات، عملية رصد وتحديد دقيق لجميع مواقع الأشياء على سطح الماء، لمسافة تصل إلى 50 ميلا أو أكثر، و يتم ذلك من خلال أبراج ومجسات حديثة بقدرات رادار وسونار والتي يمكنها من رصد السفن البعيدة، ويبقى لدى الغواصات طريقة واحدة فقط لرصد الأجسام الأخرى تحت سطح الماء، وتتم عن طريق الملاحة الصوتية أو ما يعرف بـ«السونار».

 آلية رصد الأجسام تحت الماء

تُصدر الغواصات أمواجا صوتية مستمرة أثناء تنقلها تحت سطح الماء، وبدورها تصطدم تلك الموجات الصوتية بالأجسام تحت الماء، فعندما تصطدم موجة صوتية بجسم آخر تحت الماء قد يكون غواصة أُخرى معادية مثلا، فأن الغواصة الأولى ترتد عنها، ومن ثم تقرأ الغواصة المُرسِلة، الإشارات المرتدة فتحدد موقع غواصة العدو.

السونار الأكثر ثقة

نظام تحديد المواقع GPS يعد من أكثر التقنيات الحديثة، التي تدعم بشكل كبير عملية تحديد الأجسام تحت سطح الماء، إلا أن السونار يُعد الأكثر ثقة، والأكثر استخداما وشيوعا كوسيلة تكنولوجية في رصد الأجسام المغمورة الأخرى من داخل الغواصة ومن ثم تتبعها وتتبع الأجسام الأخرى المحيطة بها.

وهو الأمر الذي يمكن الغواصات من الهجوم والتخفي تحت الأمواج بعيدا عن الرؤية والطوربيدات وصواريخ سفن العدو، كما يجعلها سلاحا فعالا وهائلا في الحرب البحرية.

ثغرة دفاعية على السطح

ولأن العلم دائما ما ينقصه شيء، ليأتي آخرون ويقوموا باستكماله، لاحظ الخبراء وجود ثغرة دفاعية في تصميم الغواصات، حيث أن الغواصة مصممة للعمل تحت الماء، ولا تملك قوة نيران كافية للدفاع  عن نفسها ضد الهجمات السطحية.

الغواصات
الغواصات

الأسود ليس اللون الوحيد

يعد اللونين الأسود والرمادي، من أكثر الألوان استخداما وشيوعا لطلاء الغوَّاصات في جميع أنحاء العالم، إلا أن هناك بعض البلدان التي تطلي غواصاتها بألوان مختلفة ولأسباب أخرى، مثل كوريا الشمالية وإيران وإسرائيل، وفي تلك الدول تطلى الغواصات باللون الأخضر، ذلك لأنها تتواجد في الغالب في المياه الصافية والضحلة والساحلية، والتي يمتزج فيها اللون الأخضر جيدا مع المياه، ويعطي تمويها أفضل.

استخدامات الغواصات

جدير بالذكر أن الغواصات لا تُستخدم فقط في العمليات العسكرية، وإنما تُستخدم أيضا في بعثات الاستكشاف والبحث والإنقاذ في أعماق البحار، ليصبح هنا أمر التمويه والطلاء باللون الأسود غير هام.

الكاتب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
Dismiss
Allow Notifications