جزر القمر.. طبيعة خلابة وحقائق مدهشة

جزر القمر هي دولة جمهورية تقع في المحيط الهندي على نهاية الطرف الشمالي لقناة موزمبيق بين شمال شرق موزمبيق ومنطقة مايوت الفرنسية وشمال غرب مدغشقر على مقربة من الساحل الشرقي لإفريقيا، وهي من إحدى الدول التي لا تحتوي على أية حدود برية فهي عبارة عن أربع جزر هي الجزر الرئيسية وهي تتبع الاتحاد القمري إلا واحدة ما زالت تتبع لفرنسا وهي جزيرة مايوت المعروفة بالمحافظة الفرنسية، وجزر القمر هي الدولة الأكثر كثافة سكانية في القارة الأفريقية وذلك لمساحتها الصغيرة التي تبلغ 1.862 كيلو متر مربع ويقطن فيها 798.000 نسمة من السكان.

المناخ في جزر القمر

مناخ جزر القمر

المناخ عمومًا في جزر القمر استوائي ومعتدل وهناك فصلان رئيسيان يتميزان بهطول الأمطار بشكل كبير إلى حد ما، حيث تصل درجة الحرارة إلى 29–30 درجة سليزيوس في مارس الذي يعد أعلى الشهور حرارة في الموسم المطير الذي يمتد من ديسمبر إلى أبريل، وعلى الجانب الأخر تنخفض درجة الحرارة لتصل إلى 19 درجة سليزيوس في الموسم البارد الجاف والذي يمتد من مايو إلى نوفمبر، وتتعرض الجزر للأعاصير خلال الموسم المطير وتكون هذه الأعاصير قوية بشكل كافي لتدمير البنية التحتية مرتين كل عقد.

الإسلام في جزر القمر

الاسلام في جزر القمر

جزر القمر هي من أكثر الدول التي تجد فيها فروقا شاسعة بين الثقافات واللغات والطبقات الاجتماعية، فنجد فيه ثلاث لغات رئيسية هي العربية والفرنسية والشيكومور أو القمرية كما تحتوي على ثلاث طبقات اجتماعية هي النبلاء وهم الذين تمتد جذورهم للمهاجرين العرب الذين تزوجوا من عائلات الأمراء والسلاطين في البلاد وقت الفتح الإسلامي للجزر وأيضا طبقة الأشراف التي يمتد نسبها إلى الرسول صلى الله عليه وسلم حيث إن هذه الجزر كانت من أول البلاد الإفريقية التي انتشر بها الإسلام عن طريق التجارة حيث كانت مركزا شديد الأهمية بالنسبة للتجار المسلمين وأيضا طبقة الصيادين، وقد انتشر الإسلام فيها كثيرا لذلك تجد الكثير من المذاهب والمساجد والمدارس الإسلامية الخاصة بتعليم القرآن والفقه الإسلامي.

موارد جزر القمر الاقتصادية

الزراعة في جزر القمر

جزر القمر من أفقر دول العالم، فليست لديها صناعة رئيسية، كما لم يحالفها الحظ حتى الآن في اكتشاف أي مورد معدني مهم في البلد، ويعتمد اقتصادها بصفة رئيسية على الزراعة، و80% من سكانها فلاحون وصيادون، وتمثل الزراعة في جزر القمر 40% من الناتج المحلي الإجمالي، حيث يعمل 80% من السكان في مجال الزراعة، وتشتهر أيضًا بزراعة الموز والبطاطا الحلوة وجوز الهند والذرة إلى جانب الأرز والقرنفل كما تعد ثاني أكبر منتج للفانيليا في العالم، لذلك تعتبر الزراعة من أهم القطاعات الاقتصادية المساهمة في الدولة، أما بالنسبة للصناعة والتجارة فتسعى الحكومة جاهدة إلى رفع المستوى التعليمي في البلاد من أجل النهوض وتحسين المؤسسات التجارية والصناعية ودعم الصادرات وتشجيع السياحة في البلاد.

أشهر الأماكن السياحية في جزر القمر

السياحة في جزر القمر

تتمتع جزر القمر بجمال طبيعتها الخلابة مما يجعلها وجهة سياحية مهمة في العالم، والتي تشتهر فيها أشجار الموز والنخيل، وتنتشر فيها رائحة القرنفل في الهواء، كما يوجد فيها أربع جزر تقدم شواطئ رملية بيضاء، وهناك أيضًا الغابات المطيرة والتي من الممتع المشي فيها، والعديد من الأماكن التي تحفز روح المغامرة في جزر القمر، ومن أهمها:
* موروني: هي عاصمة جزر القمر تقع على جزيرة جراند كومور، والتي تتميز بالأجواء الرومانسية والعربية والتي تجعلها مختلفة عن باقي الجزر، كما تمتلئ شوارعها الضيقة بالمحلات والمقاهي الجذابة، والعديد من المساجد وأشهرها مسجد الجمعة.
* القمر الكبرى أو جراند كومور: هي أكبر جزر القمر والتي يبلغ طولها 60 كيلومترًا وعرضها 20 كيلومترًا، وتعد واحدة من أكثر المدن شعبية في موروني، وهي الأكثر تطورًا واستقرارًا من حيث الاقتصاد، كما أنها مكان رائع لقضاء شهر العسل للزوجين؛ وذلك لتمتعها بوجود شواطئ رملية بيضاء تعكس جمال المناظر الطبيعية الخلابة في الجزيرة.
* موهيلي: هي أصغر جزر القمر وأكثرها روعة، والتي يوجد فيها عدد قليل جدًا من السكان، حيث إنها مكان مميز لاكتشاف الحياة البحرية مثل السلاحف البحرية والدلافين والحيتان، كما تتمتع جزيرة موهيلي بجمال الطبيعة العريق.
* جبل كارتالا: هو أكبر بركان نشط في العالم والذي يبلغ ارتفاعه 2300 متر تقريبًا حيث إنه ينفجر بشكل متكرر ويشكل حمما بركانية غريبة ومذهلة، كما أن الوصول إليه يعد مغامرة جميلة وشيقة.

إذا كانت الإعلانات تزعجك، نرجو تقبل اعتذارنا، ونحن نعمل جاهدين على تحسين تجربة المستخدم. إذا كان لديك أي تعليق أو اقتراح يمكنك مراسلتنا على qallwdall@qallwdall.com. إغلاق اقرأ المزيد

DMCA.com Protection Status