عالم حواء

متى يجلس الطفل وكيف يمكن مساعدته؟

متى يجلس الطفل؟.. سؤال يحير الأمهات الجدد، حيث تمر السنة الأولى من حياة طفلك بالعديد من الأمور المختلفة، فترين تطورات في سلوك وحركات طفلك، مثل قيام الطفل بالزحف أول مرة والجلوس، ولكن يظل التساؤل في أي عمر يجلس الطفل؟ ولهذا فإننا في هذا المقال سوف نجيبك عن هذا السؤال، كما سنقدم لك بعض النصائح المهمة التي تساعدك في تربية الأطفال.

علامات تدل على بداية جلوس الطفل

هناك العديد من العلامات والمؤشرات التي تشير إلى أن طفلك على وشك أن يصبح لديه القدرة الكاملة على الجلوس، ولو لوقت قليل ومن أهم تلك العلامات ما يلي:

  • زيادة قدرته على التدحرج وقلب جسده عندما يستلقي.
  • محاولة الطفل رفع جسمه ورأسه عندما يستلقي على بطنه.
  • سيبدأ في المحاولة في النهوض والوقوف على يديه وقدميه وسيكون في وضعية تشبه المثلث.
  • سيبدأ الطفل في سحب جسده وهذا ما يطلق عليه اسم الحبو، فسوف يحبو إلى الخلف وإلى الأمام.
  • سيبدأ في الارتكاز على يد واحدة خلال قيامه بالزحف، أو خلال اللعب وعند جلوس طفلك في المراحل الأولى فسيكون مائلا ومستندا على إحدى يديه أو على كلاهما، ويحدث هذا فجأة في بداية التعود.

متى يجلس الطفل؟

قد يشعر بعض الآباء بالقلق عندما يلاحظون تأخر طفلهم في الوصول إلى تطورات معينة في أوقات محددة، ولكن يجب التأكيد على أن الأعمار المكتوبة في جداول النمو والتطور العادية تقريبية وهدفها هو إعطاء الآباء فكرة عن التطورات المتوقعة.

وهناك إطار زمني لاكتساب المهارات والتطورات، وليس هناك عمر محدد لجميع الأطفال، أما فيما يتعلق بالعمر الذي يحدد وقت جلوس الطفل فهو مدة زمنية، يمكن للأطفال عادة الجلوس بشكل مستقل بين سن 4–7 أشهر، عندما يتعلم الطفل التدحرج ورفع رأسه، ومعظم الأطفال يمكنهم الجلوس لسن 6 أشهر بعد مساعدتهم ودعمهم، وتجدر الإشارة إلى أن الأطفال الذين يولدون في وقت مبكر جدا، أو يعانون مشكلات صحية مختلفة، يمكنهم تعلم الجلوس في وقت متأخر جدا عن باقي الأطفال.

مساعدة الطفل على الجلوس

يساعد رفع رأس الطفل وصدره على تقوية عضلات الرقبة وتنمية القدرة على التحكم في الرأس، يمكن المساعدة في ذلك من خلال تشجيعه على اللعب، ووجهه لأسفل ثم محاولة إجباره على النظر لأعلى.

في البداية يوصى بإزالة الألعاب أو أي مصادر قد تشتت انتباه الطفل لمنحه فرصة التعلم لتحقيق التوازن بين يديه، ومن الضروري أن تكوني قريبة من الطفل لحمايته من السقوط أو تعريض نفسه للأذى.

لمساعدة الطفل على الجلوس، يمكنك أيضا الانتباه إلى النقاط التالية:

  • امنحي الطفل الفرصة لممارسة التجربة والخطأ، واجعليه يكتشف ويختبر حركات جسمه بطرق مختلفة من خلال البقاء قريبا منه.
  • يساعد اللعب على الأرض بألعاب مناسبة للعمر ‑مرتين أو 3 مرات في اليوم- الطفل على تعلم أكثر من مجرد وضعية على الكرسي.
  • وتجدر الإشارة إلى أن عدم قدرة الطفل على الجلوس حتى لبضع دقائق بعد بلوغه سن 9 أشهر يتطلب استشارة طبيب الأطفال.
  • اطلبي من الطفل أن يجلس في حجرك أو بين ساقيك أو يلعب معك أو تقرئي القصص له، ضعي الوسائد حول الطفل أثناء جلوسه على الأرض حيث يبدأ في الجلوس بشكل مستقل قليلا.

نصائح مهمة للأمهات

عندما يبدأ طفلك في تعلم الجلوس بدعم، لا ينبغي تركه بمفرده، بل يجب تأمين الدعم له من خلال وضعه بين ساقي أحد الوالدين أو عن طريق تثبيت وسائد حوله من جميع الجهات، وهو ضروري خلال هذا الوقت لتأمين المنزل وجعله أكثر أمانا بسبب زيادة حركة الطفل.

ويمكن القيام بذلك بالطرق التالية:

  1. اربطي أحزمة المقاعد على كرسي مرتفع.
  2. تغيير وضع سرير الطفل وخفض المرتبة.
  3. من خلال تغطية مخارج جميع الغرف التي يزورها الطفل باستمرار.
  4. احتفظي بالمواد السامة أو التي قد تشكل خطر الاختناق بعيدا عن متناول الطفل.
  5. استخدمي أدوات سلامة الأطفال في الأماكن المخصصة لها، مثل أسوار الأطفال، ومثبتات الأثاث، وأغطية المراحيض أو الخزانات، وغيرها.
الكاتب

  • الشيماء يوسف كاتبة في مجالات عديدة هوايتي القراءة والاطلاع وأعمل حاليا على رسالة الماجستير. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى