ثقافة ومعرفة

مدن الـ15 دقيقة.. رفاهية للمواطن أم فجوة بين الفقراء والأغنياء؟

طبقًا لكارلوس مورينو، خبير المدن والأستاذ بجامعة سوربون الفرنسية، فالهدف من مدن الـ15 دقيقة هو خدمة المواطنين وتسهيل حياتهم اليومية، بحيث لا يتعيّن على المواطن السفر لأكثر من 15 دقيقة، على أقصى تقدير، من المكان الذي يعيش فيه للوصول إلى مقر عمله أو التسوّق أو الذهاب للمستشفى أو حتى الاستمتاع بالمعالم السياحية والترفيهية، مشيًا على الأقدام أو باستخدام الدراجة الهوائية. 

ما هي مدن الـ15 دقيقة؟

مفهوم مدن الـ15 دقيقة بشكل عام ليس حديث النشأة، وتعود جذوره إلى فكرة «وحدة الحي»، التي طورها المخطط العمراني الأمريكي «كلارنس بيري» بمطلع القرن الـ20، كما ظهرت أيضًا رؤى مماثلة لمدن وأحياء تطبق نفس الفكرة، خاصةً بأستراليا.

لكن حظي مفهوم مدينة الـ15 دقيقة بانتشار واسع عام 2019، عندما أعاد كارلوس مورينو الفكرة مجددًا لأرض الواقع، متأثرًا برغبته في تعلّق الأفراد بأماكنهم، خاصةً بعدما جعلت جائحة كورونا مسألة التنقل لمسافات بعيدة أصعب من ذي قبل.

ويتلخص مفهوم المدينة التي بدأت ملامحها تظهر مطلع عام 2020 بباريس في تحسين نوعية الحياة بالمدن، وتطوير البنية التحتية الأساسية، عبر تطبيق ما يعرف باللامركزية، والتركيز على تنمية كل ركن من أركان المدينة اقتصاديًا، ما يجعل الفرد ليس مضطرًا للذهاب لمناطق خارج محيط إقامته لتوفير احتياجاته الأساسية.

مقالات متعلقة

اقرأ أيضًا: مدينة سيفار.. مثلث برمودا في الصحراء الجزائرية»

  نموذج باريس

مدن الـ15 دقيقة

تعد آن هيدالغو، عمدة باريس، واحدة من أكبر الداعمين لتطبيق مفهوم مدينة الـ15 دقيقة، حيث كانت هذه الفكرة محورًا لحملتها الناجحة لإعادة انتخابها عام 2020، وكانت بمثابة تغليف عام مفيد للعمل الذي قامت به إدارتها منذ عام 2014 للمشاة، والترويج لركوب الدراجات، وتقييد استقلال السيارات، وإنشاء الحدائق وتطوير البنية التحتية لمدينة النور.

تعد باريس مدينة مثالية لتطبيق الفكرة، حيث لا يتجاوز عرضها 6 أميال، وهو ما دفع هيدالغو لاعتناق الفكرة، وبناء ممرات للدراجات وللمشاة، لتتحول الفكرة من مجرد فكرة إلى واقع دخل حيّز التنفيذ. وبنفس السياق، حُظرت قيادة السيارات على طول نهر السين، الطريق الذي طالما كان مزدحمًا، واستبدل بإنشاء منطقة تجمع جديدة للمشاة.

وحسب تصريحات كارلوس مورينو، يمكن تنفيذ فكرة مدن الـ15 دقيقة بطريقة مثالية عبر تفكيك المدينة، وخلط أكبر عدد ممكن من الاستخدامات المختلفة بنفس المساحة، وهو ما يعرف باستخدام المساحات الهجينة، مثل ساحات المدارس والمرافق المدنية التي لها استخدامات متعددة وتوفر مجموعة من الخدمات والمباني متعددة الاستخدامات والمساحات الثقافية (مثل المدرسة التي تخدم غرضًا مختلفًا في عطلات نهاية الأسبوع).

«اقرأ أيضًا: السياحة في أوكرانيا.. وأشهر 5 مدن سياحية تستحق الزيارة»

تجارب شبيهة.. المدن القوية

مدن الـ15 دقيقة

وضعت مجموعة المدن القوية، وهي مجموعة للتخطيط والدعوة مقرها الولايات المتحدة، قائمة بالإجراءات التي يمكن أن تتخذها المدن الأمريكية لتحقيق فكرة مدينة الـ15 دقيقة، وأوصت بما يلي:

  • بناء الكثير من مدارس بنفس الحي.
  • وصول أسهل للطعام.
  • الاهتمام بتوفير مقرات أكثر للسكن.
  • تحسين الطرق وتمهيدها للمشي.
  • الاهتمام بكثافة العمران على حساب المباني شاهقة الارتفاع.
  • تخفيف اللوائح التي تقف في طريق التصميم الحضري الأكثر إبداعًا والمرتكز على المجتمع.

ولعل بعض المدن قد قامت بالفعل بتطبيق مفهوم قريب من مدن الـ15 دقيقة، ومنها:

  •  ملبورن الأسترالية، التي تبنت خطة استراتيجية طويلة المدى لأحياء الـ20 دقيقة.
  • ديترويت الأمريكية، التي نظمت مفهوم مدينة الـ20 دقيقة أيضًا حول شبكة الترام البائدة.
  • بورتلاند الأمريكية، التي طبقت مفهوم الحي المتكامل الخاص بها لـ 90% من المدينة، حيث يمكن لسكانها الوصول الآمن والمريح إلى السلع والخدمات المطلوبة في الحياة اليومية.

الانتقادات الموجهة للفكرة

على الرغم من أن مفهوم مدن الـ15 دقيقة يبدو جيدًا في العموم، إلا أنه كأي فكرة جديدة تعرض لانتقادات واسعة، نظرًا لأن تطبيق هذا النموذج عبر المحيط الأطلسي، حسب رأي «جاي بيتر»، المصمم والمفكر الحضاري، يمكن أن يكون استعماريًا، فحتى وإن كان هذا النموذج يهدف لبناء مدن أكثر مرونةً، إلا أنه لا يأخذ في الاعتبار تاريخ الظلم الحضري، الذي تم فرضه عن قصد من خلال نهج التخطيط التكنوقراطي والاستعماري، مثل الأحياء المنفصلة، وعدم المساواة العميقة في وسائل الراحة، والشرطة التمييزية في الأماكن العامة.

تبدو وجهات النظر المعارضة للفكرة منطقية، حيث إن أكثر المدن ملاءمة لتنفيذ مشاريع مدن الـ15 دقيقة هي المدن التي تمتلك تاريخًا طويلا، والتي تم تخطيطها قبل اختراع السيارات من الأساس، لذلك يعتقد البعض أن تنفيذ مشروعات كتلك لن يؤتي ثماره، فمجرد إدخال تغييرات في التصميم مثل ممرات الدراجات والمتنزهات في الحي لن يؤدي إلى عكس الفصل العنصري الذي تم تضمينه في تخطيط هذه المدن.

ختامًا، لا يزال مفهوم مدن الـ15 دقيقة محل دراسة، وبين مؤيد ومعارض، تظل كل وجهات النظر منطقية، حيث إن الأولى تهدف لرفاهية المواطن وراحته بشكل عام، والثانية تحذر من أن يطفو تاريخ طويل من الصراعات على السطح مجددًا.

الكاتب
المصدر
مصدر مصدر 1مصدر 2

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Please rotate your device
قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
Dismiss
Allow Notifications