ثقافة ومعرفة

مدينة شبام.. أقدم ناطحات سحاب بالتاريخ في «مانهاتن» اليمنية

طبقًا لمنظمة الـ«يونسكو»، شهد القرن التاسع الميلادي تشييد ناطحات سحاب اليمن في مدينة شبام اليمنية بمنطقة حضرموت، لتصبح بذلك المدينة هي الأولى التي تم تخطيطها رأسيًا.

تاريخ مدينة شبام اليمنية

وفقًا لتريفور مارشاند، أستاذ الأنثروبولوجيا الاجتماعية في مدرسة لندن للدراسات الشرقية والإفريقية ومؤلف كتاب التراث المعماري لليمن، فتحديد وقت بناء مدينة شبام بشكل قاطع أقرب إلى المستحيل، حيث إن هذه المباني المبنية من الطوب اللبن تحتاج إلى ترميم وترميم باستمرار لمنعها من الخضوع للعوامل القاسية، ولكن مصادر العصور الوسطى تؤكد أن هذه المباني تعود للحضارة اليمنية التي صعدت بالقرن الثالث الميلادي.

تعد مدينة شبام، التي تضُم ناطحات سحاب اليمن، أحد مواقع التراث العالمي المحمية من قبل اليونسكو منذ العام 1982، وتعتبر موطنًا لمبانٍ مكتظة بالسكان، بارتفاع يتأرجح ما بين 4 إلى 8 طوابق.

ويعتقد أن هذه المنطقة أضحت مأهولة بالسكان بدءًا من عام 300 بعد الميلاد ولكن تم الانتهاء من بنائها في الغالب بعد عام 1532 ميلاديا، وبفضل جدار دائري محصن، نجت المدينة من ما يقرب من 2000 عام على الرغم من موقعها غير المستقر بجوار السهل الفيضي لوادي حضرموت.

مقالات متعلقة

أهمية مدينة شبام الجغرافية

مدينة شبام

كانت «مانهاتن الصحراء»، كما تُلقب، تقع على طريق تجارة التوابل بالعالم القديم، ولذلك، ظهرت كمنارة للثروة في الهضبة العربية الجنوبية، وبدت مقرًا مثاليًا يجذب العائلات المتنافسة التي تسعى إلى الهيبة والسلطة السياسية والحماية من اللصوص البدو.

ومن هذا المنطلق، سرعان ما أصبحت فكرة الإسكان المكدس هي طريقة العمل المعمارية المطبقة بهذه المنطقة، وبالتالي بدأت في تشييد المئات من ناطحات السحاب من الطين، إضافة إلى أبراج مجاورة لحماية المدينة من أي هجوم محتمل، وفي نفس الوقت، إظهار ثروة السكان.

«اقرأ أيضًا: قايتباي وأبرز قلاع أفريقيا التاريخية»

مدينة الفيضانات

تم تدمير المجتمع الذي شُيّد بحلول العام 300 تقريبًا إلى ولم يبق سوى شظايا قليلة من أقدم بناء في المدينة، بما في ذلك مسجد بني عام 904 وقلعة بنيت عام 1220، لكن أعيد بناء المدينة عام 1532، وعلى الرغم من موقعها الاستراتيجي، تعرضت شبام في كثير من الأحيان للفيضانات، الأمر الذي استدعى تحصين جدرانها الخارجية.

«مانهاتن الصحراء»

مدينة شبام
ناطحات السحاب الأقدم في التاريخ.

طبقًا لأورليك وولفري، صحفي هيئة الإذاعة البريطانية، فحين زار مدينة شبام في اليمن، ظنّ وأنه وصل دبي أو نيويورك، لكنه صُدم أن الإنشاءات الضخمة التي شاهدها هناك كانت في مكان ما بين 300 و500 عام وتم بناؤها من الطين، وزاد اندهاشه حين أدرك أن ارتفاع بعض ناطحات السحاب في اليمن يصل إلى حوالي 30 مترًا.

مدينة شبام، التي أطلق عليها «دام فاريا» المستكشف الأنجلو- إيطالي، اسم مانهاتن الصحراء في ثلاثينيات القرن الماضي، عبارة عن منطقة محاطة بالأراضي الخصبة المستخدمة في الزراعة، باستخدام نظام حضري متكامل لتوليد المواد الغذائية ومواد البناء في آن واحد؛ فبعد حصاد المحاصيل من الأرض المحيطة، يتم جمع التربة للبناء داخل المدينة المسورة، حيث عمليات البناء مستمرة، لأن ناطحات السحاب اليمنية في الغالب تكون في حاجة لعمليات صيانة عبر استعمال طبقات طينية جديدة.

تحظى مدينة شبام بالاحترام تاريخيًا بسبب أساليب التخطيط الحضري المبتكرة، وخاصةً الهندسة المعمارية التي تنسجم مع السكان المتأثرين بعمق بالثقافة الإسلامية التقليدية، ويمكن ملاحظة التجسيد المبكر لـ العمارة الإسلامية في المدينة على المستويات العليا من الهياكل بينما تم ملء المستويات الأرضية من قبل الأمن، مما أدى إلى إنشاء نظام دفاع يشبه الحصن لحماية السكان الأثرياء في الداخل، وهو ما يعد تقليدًا متبعًا منذ وقت كبير.

حماية ضرورية

مدينة شبام

يطلق على مدينة شبام اليمنية» شيكاغو الصحراء» أو «مانهاتن الصحراء»، لأنها قدمت للمؤرخين والمدنيين أحد أقدم الأمثلة وأكثرها كمالًا للتخطيط الصارم القائم على مبدأ البناء الرأسي، بل إنها تعتبر موطنًا لأول ناطحات سحاب في التاريخ، ما جعلها رمزًا لصعود ثقافة الشرق الأوسط ومرونتها في خراب الصحراء المحيطة.

«اقرأ أيضًا: أهم معابد أسوان ومتاحفها التاريخية ذات الشهرة العالمية»

طبقًا للمختصين، فالمهارات التي تم بناء أبراج مدينة شبام بها على وشك الانقراض، حيث أصبح من النادر أن يتم تشييد مدن بأكملها على هذا الطراز، الذي يعتمد على مبان من 6 أو 7 طوابق مبنية من الطوب اللبن المجفف بالشمس.

ومن أجل حماية هذه المعرفة المعمارية، تعمل مؤسسة «داوان»، على المحافظة على هذا الأسلوب من البناء، وتشجيع استخدام المواد والطرق التقليدية بدلا من الأنماط الحديثة، نظرًا لأن هذه البنايات الشاهقة تمثل فخرًا للمنتمين للمدينة، ورابطا حقيقيا بينهم وبين أجدادهم.

تتعرض المباني التاريخية بشبام للتهديد من تآكل الرياح المستمر والحرب والصراعات الاقتصادية التي تمنع العائلات من الاعتناء بمنازلها الهشة بشكل صحيح، وفي عام 2020، أجرت منظمة اليونسكو مسحًا لنحو 8000 من هذه الأعاجيب المعمارية واستردت 78 منها كانت على وشك الانهيار، وتبذل منظمة اليونسكو قصارى جهدها لإنقاذ أكبر عدد ممكن من المباني.

بأي موقع تاريخي مشابه، لربما تكاتفت الجهود لتصبح مدينة شبام وناطحات السحاب التاريخية منطقة أثرية، إلا أنه لسبب ما، لا تزال مجرد بيوت يسكنها أصحابها، الذين تتوقف مسألة حفاظهم عليها على ظروفهم الحياتية المتغيرة.

الكاتب
المصدر
مصدر مصدر 1مصدر 2

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
Dismiss
Allow Notifications