نصائح

تحفيز الرضاعة.. ومزايا الولادة الطبيعية للمرأة والجنين

تحلمين منذ بداية الحمل بيوم الولادة، إلا أن الكثير من السيدات يصيبهن بعض القلق تجاه ألم الولادة، لكن بعد معرفة مزايا الولادة الطبيعية بالتأكيد سيزول هذا القلق، حيث لها العديد من الفوائد لكِ ولطفلك، لذلك سوف نقدم لكِ كل المعلومات الكافية عن أهمية الولادة الطبيعية، وكيف تهيئي نفسك لذلك.

مزايا الولادة الطبيعية للنساء

مزايا الولادة الطبيعية
مزايا الولادة الطبيعية

إذا رغبت في الاحتفاظ بوعيك أثناء الولادة، حتى تتمكني من رؤية طفلك لحظة خروجه أمام عينيكِ، فعليك بالولادة الطبيعية، لما لها من مزايا وفوائد مقارنة بالقيصرية، ومنها التالي:

قد يهمك أيضًا: أهم الطرق لتسهيل الولادة الطبيعية

سرعة التعافي

يمكنكِ بعد الولادة الطبيعية النهوض دون مساعدة الآخرين في خلال ساعات قليلة بعد انتهاء الولادة، وتحتاج المرأة إلى يوم أو يومين للتعافي، وأقل من أسبوع لاستعادة القدرة على ممارسة الأنشطة اليومية، يرجع ذلك إلى هرمون الأندروفين الذي ينتجه الجسم أثناء الولادة، مما يعزز السيطرة على الألم.

بينما الولادة القيصرية تحتاج المرأة فيها إلى ما يقارب من 5 أسابيع أو أكثر للشفاء من الغرز الداخلية للجرح، كما أن الخروج من المستشفى يكون في اليوم التالي للولادة.

الترابط بين الأم والجنين

الولادة الطبيعية تكون الأم في كامل وعيها ومستوعبة لكل ما يدور حولها، ولا تتناول أدوية تساعدها في أن تغيب عن الواقع، لذلك تشعر بالاتصال بينها وبين الجنين، وهذا لا يوجد في الولادة القيصرية.

تحفيز الرضاعة الطبيعية

تساعد الولادة الطبيعية في إنجاح عملية الرضاعة الطبيعية وتحفيز إنتاج الحليب، كما أن التلامس الجسدي بين الأم والجنين يزيد من فرص نجاح هذا الأمر.

الإحساس بالألم بدرجة أقل بعد الولادة

لا تحتاج الولادة الطبيعية إلى إجراء جراحي كبير، لذلك سوف تكون درجة الألم أقل حدة من الولادة القيصرية.

تجنب مخاطر التخدير

من الأشياء الهامة التي تتميز بها الولادة الطبيعية أنها لا تحتاج إلا للتخدير الموضعي، فهو أقل خطورة من التخدير الكلي الذي تلجأ إليه في الولادة القيصرية في بعض الحالات، مما تنتج عنه آثار سلبية مثل الصداع، والغثيان، وانخفاض ضغط الدم.

قلة فرص الإصابة بالعدوى

فرص إصابة المرأة بعد الولادة الطبيعية بأي عدوى منخفض جدًا، إذا قورنت بالولادة القيصرية، والتي ترتفع معها احتمالية حدوث عدوى في موضع العملية، وعدوى أخرى في المسالك البولية أو في بطانة الرحم، كما يحدث أيضًا التصاقات في بعض الأعضاء الداخلية للحوض.

عدم التأثير على الحمل المستقبلي

لا توجد هناك أي مخاطر على الحمل في المستقبل، حيث لا تسبب ندبات في الرحم، أو الحوض، بخلاف الولادة القيصرية التي تؤدي إلى حدوث بعض المشكلات للنساء اللاتي يلدن بتلك الطريقة.

فوائد الولادة الطبيعية للجنين

مزايا الولادة الطبيعية
مزايا الولادة الطبيعية

بالتأكيد بعد معرفة كل الفوائد والمميزات التي تعود عليكِ من الولادة الطبيعية، سوف تزيد الرغبة لديكِ بأن تكون ولادة طفلك بهذه الطريقة بعد أن تعرفي أن هناك فوائد أخرى تعود على الجنين، وهي كالآتي:

قد يهمك أيضًا: تمارين بسيطة تسهيل الولادة الطبيعية

انخفاض خطر الاضطرابات التنفسية

تساهم الولادة الطبيعية في إخراج الجنين من قناة الولادة، للتخلص من السائل السلوي الذي كان يحيط به طوال فترات الحمل، وهذا يتم عن طريق الرئتين، مما يسرع امتلاك الطفل القدرة على التنفس بشكل طبيعي، وعدم التعرض لخطر الإصابة بالأمراض التنفسية.

الحصول على البكتيريا النافعة

عند ولادة الطفل بشكل طبيعي سوف يحصل على البكتيريا الطبيعية النافعة من الأم، والتي تساهم بشكل كبير في تعزيز الجهاز المناعي له، بالإضافة إلى الوقاية من العدوى.

الرضاعة الطبيعية

بعد ولادة طفلك بأمان يمكنك الرضاعة بصورة طبيعية خلال ساعة أو اثنين من الولادة، إضافةً إلى أن الرضاعة التي تحدث بصورة مبكرة، تنعكس بشكل إيجابي على صحة الجنين والأم.

تغيرات الجسم بعد الولادة الطبيعية

تأملين دائمًا أن يعود جسمك بعد الولادة كما كان قبل الحمل، ولكن في الغالب أن الحمل والولادة قد يؤثر على الجسم ولكن ليس بصورة كبيرة، فقد تشعرين ببعض التغيرات وهي:

تغيرات في الثدي

التغيرات في الثدي تبدأ أثناء الحمل وتستمر بعد الولادة، والسبب وراء ذلك هو تغيير الهرمونات وتغيير الدم المتدفق إلى تلك المناطق، ومن ضمن تلك التغيرات التالي:

  •  زيادة حجم الثدي أثناء الرضاعة الطبيعية، ويعود لطبيعته بعد انتهاء تلك الفترة.
  • تشقق الحلمة والسبب وراء ذلك هو رضاعة الطفل.
  • التهاب الضرع والذي قد يحدث بسبب انسداد قناة الحليب.

تغيرات في المهبل

من الطبيعي حدوث بعض التغيرات في المهبل، مما تشعرين معه بأن تلك المنطقة أصبحت أكثر جفافًا؛ بسبب انخفاض مستوى الإستروجين في الجسم، مع الشعور بألم في منطقة العجان، بالإضافة إلى إفرازات المهبل، وسائل النفاس الذي يستمر أسابيع بعد الولادة.

تغيرات في التبول

من الطبيعي أن تشعري بعدم الراحة أثناء التبول بعد الولادة، ولكن إذا أدى إلى الشعور بالألم عليكِ مراجعة الطبيب، وقد تعاني من سلس البول بسبب شد العضلات أثناء الولادة، مما يصعب معه التحكم في البول ولكن بشكل مؤقت، وقد يحدث في الغالب أثناء الضحك أو السعال.

ما هي مخاطر الولادة الطبيعية؟

مزايا الولادة الطبيعية
مزايا الولادة الطبيعية

غالبًا ما تحدث عملية الولادة الطبيعية بصورة سهلة، وبشكل مباشر دون تدخل جراحي أو غير ذلك، ولكن في بعض الأحيان قد تحدث بعض المضاعفات التي تحتاج إلى تدخل طبي سريع، ومن هذه المضاعفات التالي:

قد يهمك أيضًا: مخاطر الولادة بدون ألم

  • استمرار عملية الولادة الطبيعية لفترة طويلة عن الوقت المتوقع لها، يؤدي إلى عدم حدوثها، مما يضطر الطبيب إلى الولادة القيصرية.
  • انخفاض السائل الأمنيوسي الذي يحيط بالجنين، أو تعرض الجنين إلى عدم انتظام ضربات القلب، بجانب بعض المشكلات في الحركة.
  • حدوث الاختناق الوليدي الذي يعرف بعدم القدرة على التنفس، أو حدوث نقص في الأكسجين أثناء الولادة.
  • حدوث نزيف شديد والذي يؤدي إلى انخفاض ضغط الدم، أو الموت، أو الصدمة.
  • عدم تناسق رأس الجنين مع حجم الحوض، مما يضطر الطبيب إلى إجراء الولادة القيصرية.
  • تمزق في الرحم أو المشيمة.

نصائح لزيادة فرص الولادة الطبيعية

بالتأكيد بعد أن قدمنا كل الفوائد والمميزات للولادة الطبيعية، تتمنين الولادة بشكل طبيعي، لما لها من تأثير على صحتك وصحة الجنين طوال فترة المخاض وبعدها، لذلك يمكنك مناقشة طريقة الولادة التي تناسبك مع الطبيب المختص خلال فترات الحمل، وإذا كانت تلك الولادة هي الأنسب إليكِ، بعض النصائح التي تساهم في تعزيز فرص الولادة الطبيعية وهي كالآتي:

  • احرصي دائمًا على الرعاية الصحية لكِ طوال فترات الحمل، وخلال فترة المخاض والولادة حتى تزيد فرص الولادة الطبيعية.
  • الاستماع دائمًا إلى النصائح والتقنيات المهمة لخطوات المخاض والولادة، وكيفية الاسترخاء لتقليل فرص التوتر؛ لأن ذلك يعزز من فرص الولادة الطبيعية.
  • مناقشة الطبيب المختص حول طريقة تسكين الألم أثناء الولادة، ومعرفة الأشخاص الذين سيكونون متواجدين معكِ أثناء الولادة؛ لأن ذلك يعطي الشعور بالراحة.
  • اختيارك البيئة المناسبة للولادة؛ لأن ذلك يساعد على تحفيز إنتاج هرمون الأكسيتوسين الذي يحرض انقباضات الرحم، مما يسرع من عملية المخاض، إضافةً إلى أن الاسترخاء يقلل مستوى الأدرينالين الذي يقلل من عمل الأوكسيتوسين.
  • عليكِ باتباع نظام غذائي صحي، مع ممارسة النشاط البدني والتمارين الرياضية المناسبة خلال فترة الحمل.
  • اتباع النصائح المناسبة للمخاض، مع اتخاذ وضعيات معينة لتسهيل عملية الولادة.

وبذلك تكون كل مزايا الولادة الطبيعية واضحة، لكي تتمكني من اتخاذ قرار الولادة بشكل آمن، كما قدمنا لكِ أهم النصائح؛ حتى تهيئي نفسك لمرحلة المخاض بسلام.

المصدر
مصدر 1مصدر 2

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى