حقيقة موتهما بالحلقة الأخيرة.. وأغرب ما يخص كرتون توم وجيري

260

ليس من شك أن سلسلة حلقات كرتون توم وجيري هي الأشهر على مر تاريخ صناعة أفلام الكرتون، تلك الموجهة للأطفال والتي تابعها منذ بداية ظهور تلك الحلقات وحتى الآن ملايين بل مليارات الأطفال، ولم يتوقف الأمر فقط عند صغار السن بل يوجد العديد من الشباب والكبار يتابعون توم وجيري بشغف.

حلقة انتحار توم وجيري

في 16 نوفمبر عام 1956 كانت الحلقة التي أثارت جدلا كبيرا من سلسلة كرتون توم وجيري بعنوان “Blue Cat Blues”، والتي كانت أحداثها تدور حول ارتباط توم بعاطفة حب مع قطة بيضاء، وحاول إسعادها بشتى الطرق مما أوقعها هي الأخرى في حبه، حتى ظهور القط الثري “بوتش” ويجذب أنظار القطة البيضاء له بثرائه الفاحش وينجح في أن يجعلها تتعلق به.

في تلك الأوقات يحاول توم بكل الطرق والوسائل إعادة محبوبته له حيث يقترض الأموال من أجل شراء الهدايا لها، ولكن مع كل هدية يقوم بشرائها يقوم السيد بوتش بمحو أثرها بهدية أخرى أغلى بكثير وأجمل منها، ومع مرور الوقت يفقد توم الأمل في إعادة محبوبته إليه مرة أخرى، ويحاول الانتحار أكثر من مرة وفي كل مرة يقوم الفأر جيري بإنقاذه ويحاول إعادته لرشده مرة أخرى إلا أنه يفشل في ذلك.

يتابع جيري توم في كل خطواته ويراقبه وذلك لمنع إقدامه على الانتحار، وفي أثناء تلك الأحداث يتذكر جيري حبه هو الآخر، ولكن فجأة يكتشف خيانتها له وارتباطها مع فأر آخر ثري كما حدث لمحبوبة توم، وبدأت الأمور تسوء هي الأخرى مع الفأر جيري ويفقد الأمل في الحياة هو أيضا، وتكون نهاية الحلقة التي أثارت الجدل الكبير في ذلك الوقت.

حيث يجلس توم على قضبان السكة الحديد منتظرا إياه لتكون لحظات حياته الأخيرة، وفي ظل المشهد يظهر الفأر جيري الذي حاول كثيرا إقناع صديقه توم بعدم الانتحار، إلا أنه هو الآخر بعد فقد محبوبته وفقدان الأمل في الحياة يجلس بجوار توم على القضبان، ينتظران معا قدوم القطار لإنهاء حياتهما، ويسمع المشاهدون صوت صافرات الإنذار مع أصوات القطار القادم تجاه توم وجيري ثم تسود الشاشة.

كرتون توم وجيري

ما حدث بعد حلقة انتحار توم وجيري

تم عرض تلك الحلقة مرة واحدة فقط في عام 1956، ثم قرر منتجو السلسلة في ذلك الوقت ويليام حنا وجوزيف باربرا إيقاف عرضها بل ومنعها من العرض بعد الجدل الذي ثار بعدها، والذي اعتبره الكثيرون هو نهاية سلسلة توم وجيري الأشهر في عالم كرتون الأطفال، وبعد منع تلك الحلقة من العرض تداول الإعلاميون في ذلك الوقت الأسباب الحقيقية التي أدت إلى إنتاج تلك الحلقة السوداء في تاريخ الكرتون العالمي.

الحقيقة

في الحقيقة لم تكن الحلقة هي الأخيرة من مسلسل الكرتون الأشهر، ولم تكن أكثر من حلقة أخرى ضمن سلسلة الحلقات، إذ أن هذه الحلقة تم إنتاجها عام 1956، فيما استمر إنتاج كرتون توم وجيري حتى الأول من أغسطس عام 1958، أي بعد عامين من موعد حلقة الانتحار المزعومة.

أسباب إنتاج حلقة انتحار توم وجيري

السبب الأول

يري كثيرون أن أحد أسباب إنتاج تلك الحلقة هو مخاطبة النساء اللاتي يفضلن الرجال نظرا لثرواتهم، حيث ينجذبن إلى المال على حساب الحب ويفضلن هؤلاء الذين يقدمونه لهن حتى ولو كان بدون حب، بينما يتركن من على أتم استعداد إلى تقديم كل ما يملكون من حب ومشاعر لهن، وقد استدل من ساقوا هذا السبب إلى أنه في تلك الفترة تعلق كثير من الكبار بحلقات توم وجيري فرأى المنتجان ضرورة مخاطبتهم بإحدى الحلقات.

السبب الثاني

أن منتجي السلسلة كانا سيفقدان إنتاجها مما دفعهما إلى إطلاق تلك الحلقة في محاولة منهما لإثارة شباك التذاكر لهما مرة أخرى، وجذب أنظار أكبر عدد ممكن من المتابعين وهو ما تحقق لهما بالفعل، إلا أنهما لم يتصورا في ذات الوقت أن ذلك سوف يؤدي إلى تلك الضجة، مما دفعهما إلى وقف عرض الحلقة فورا إلا أنهما حققا ما سعيا إليه وظلا ينتجا سلسلة توم وجيري حتى عام 1967.

كرتون توم وجيري

بعد ذلك هدأت وسائل الإعلام مرة أخرى مع بدء إنتاج حلقات جديدة من سلسلة توم وجيري بإشراف حنا وباربرا، وذلك حتى عام 1967، ثم توقف إنتاج الحلقات حتى عادت مرة أخرى عام 1990 بشكل جديد ومؤلفين ومنتجين ومخرجين جدد، حيث دارت أحداث تلك الحلقات حول منافسة جديدة بين أبناء توم وجيري، واستمرت تلك السلسلة حتى عام 1994 وحتى ذلك الوقت لم يتم إنتاج حلقات جديدة من توم وجيري أسطورة الكرتون العالمية والتاريخية.

أغرب الحقائق حول كرتون توم وجيري

ستبقى سلسلة الرسوم المتحركة المعروفة باسم توم وجيري هي أعظم ما تم إنتاجه للأطفال على مر التاريخ، تلك الحلقات التي تم إذاعتها على مستوى العالم حيث لا توجد دولة تقريبا لم تذع تلك السلسلة الكرتونية الشهيرة على شاشات قنواتها المتخصصة في أفلام الكرتون، سواء كانت حكومية أو خاصة، ولكن يوجد عدة حقائق عن كرتون توم وجيري يجهلها الكثيرون بل وبعضها غريب نوعا ما وهي ما سوف تتضح عند ذكرها.

الاسم الأصلي لهما

في البداية لم يكن القط يدعى توم ولا الفأر يسمى جيري ولكن كان اسمهما جاسبر وجينكس على الترتيب، وصاحب الأسماء الحالية هو الرسام جون كارو، والذي اقترحهما في مسابقة تم تخصيصها لذلك وفاز هو بها، بعد أن حظيت الأسماء الجديدة على إعجاب وموافقة اللجنة المخصصة لاختيار اسمين جديدين للقط والفأر.

موضوع الحلقات

من المعروف أن موضوع تلك الحلقات يدور حول مطاردة مستمرة من القط توم للفأر جيري، في إطار كوميدي معتمد على المقالب التي يقوم بها جيري لمعاقبة توم على تلك المطاردة، ولكن المفاجأة أن ويليام حنا اعترض على ذلك في البداية مؤكدا أن تلك الأحداث ليست هي القصة الحقيقية التي اتفق عليها مع جوزيف باربيرا، وجدير بالذكر أن حنا وباربيرا هما المنتجان لفكرة توم وجيري.

حقائق غريبة عن توم وجيري أحدهما أنهما متهمان بالعنصرية

يعودان إلى القرن التاسع عشر

تعود تسمية توم وجيري إلى القرن التاسع عشر كما ذكر الكثيرون، حيث كانت إحدى مؤلفات بيرس إيجانز أحد أشهر الروائيين في تلك الفترة، والتي تسمى “الحياة في لندن”، والتي كانا بطلاها هما الصديقان “كورنيثيان توم” و”جيري هورثون” وقد كانا مثالا للشغب في علاقتهما معا.

طوابع عربية لـ توم وجيري

بعد أن ذاع صيت سلسلة حلقات كرتون توم وجيري على مستوى الوطن العربي، أصدرت إمارة الشارقة بدولة الإمارات المتحدة عام 1972 طوابع تحمل اسم وصور القط والفأر تخليدا لذكراهما.

اتهام توم وجيري بالعنصرية

تم توجيه اتهام للقط والفأر بأنهما يروجان للعنصرية وذلك بسبب الخادمة التي ظهرت في حلقاتهما، والتي كانت تظهر في عدد من المشاهد في كثير من الحلقات تنادي على توم أو تعاقبه بسبب إهماله في مواجهة جيري، والسبب في اتهامهما بذلك الاتهام الخطير هو تكريس مبدأ العبودية من خلال خادمة سوداء.

وقد يندهش البعض من ذلك الاتهام ويمكن نسبه لفئة تشتهر بالاضطهاد مثل السود في الولايات المتحدة الأمريكية مثلا، إلا أن الغريب هو أن منبع ذلك الاتهام هو موقع أمازون المتخصص في بيع المنتجات على الإنترنت، عندما عرض لأول مرة حلقات أصلية للبيع لتوم وجيري وكتب تحذيرا متعلقا بها بأنها تكرس لمبدأ العبودية.

إليكم حلقات توم وجيري الأكثر بحثا على يوتيوب:

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافقاقرأ المزيد