ثقافة ومعرفة

نخيل البامبو.. وأشهر نباتات تكافح التلوث البيئي

تستطيع بعض أنواع النباتات أن تكتشف الملوثات البيئية سواء في الهواء أو التربة أو الماء، حيث إن تلك الملوثات تتسبب في إحداث بعض التأثيرات في الوظائف الحيوية للكائنات الحية، دعونا نلقِ نظرة عامة على موضوع نباتات تكافح التلوث في هذا المقال. 

استخدام المؤثرات الحيوية للكشف عن الملوثات البيئية

لجأ الباحثون في هذا المجال لاستخدام تلك المؤثرات لأربعة أسباب رئيسية تتمثل في الآتي:

  • تحديد التأثيرات الحيوية للملوثات على الكائنات الحية.
  • تحديد التأثيرات غير الحيوية للملوثات على تلك الكائنات.
  • الاكتشاف المبكر لمخاطر الملوثات وأضرارها على النبات والإنسان.
  • انخفاض تكلفة تلك المؤثرات اقتصاديًا بالمقارنة بالأساليب المستخدمة الأخرى.

على الرغم من قدرة المؤثرات الحيوية في الكشف عن التلوث، إلا أن هناك صعوبة في تقييم النتائج إذا لم تتوافر قياسات الملوثات المقارنة، كما يمكنها أن تتأثر بنقص الخبرة العملية وعوامل الإجهاد الطبيعية التي يصاب بها النبات.

نباتات تكافح التلوث

هناك نباتات تكافح التلوث يستطيع الإنسان استخدامها كمؤثرات بيولوجية في هذا الغرض، كما أنها صديقة للبيئة والبعض من الأشخاص يضعها في المنزل لتنقية الهواء ومنها:

نباتات الأشنة

نباتات تكافح التلوث

استخدمت تلك النباتات كمؤثرات بيولوجية للكشف عن تلوث الهواء في سنة 1860 ببريطانيا، حيث إن لديها حساسية للغازات الملوثة وخاصة الأوزون وثاني أكسيد الكبريت، كما يمكن أن تتراكم بها بعض المعادن مثل الكبريت والعناصر المشعة، كما أنها نباتات وعائية تنمو بها الفطريات والطحالب، وتؤدي التأثيرات الفسيولوجية لتلك الملوثات إلى تكسير مادة الكلوروفيل الخضراء بنباتات الأشنة وتغير في عملية التمثيل الضوئي والتسرب الغشائي للمواد النباتية وكثرة المواد السامة وتغير في التنوع النباتي بالأماكن التي تصاب بالتلوث وتغير في لون النباتات والتركيب النوعي له وتكسير عنصر النيتروجين.

أشجار الصنوبر

نباتات تكافح التلوث

تتواجد تلك الأشجار بكثرة في العديد من الدول على مستوى العالم، وتعتبر نباتات تكافح التلوث، فهي دائمة الخضرة طوال العام، وتحدث بها تراكمات للملوثات مثل الملوثات الغازية العالية لغاز ثاني أكسيد الكبريت وخاصة في فصل الشتاء وهو يتركز بدرجة كبيرة في إبر الصنوبر.

عشب الجاودار

 نباتات تكافح التلوث

يسمى هذا العشب باسم الراي، وهو يستخدم أحيانًا كـ علف للحيوانات ويعد من نباتات تكافح التلوث، حيث إنه خلال فترة نموه يتعرض لتراكم تلك الملوثات بها، وتدل محتوياته على الخطر الذي يمكن أن ينتج عن تلوث النباتات الأخرى وما يخلفه من تأثيرات سامة عليها وعلى الإنسان والحيوان.

«اقرأ أيضًا: 5 صور لحيوانات نادرة تعرضت للانقراض»

سرخس بوسطن

نباتات تكافح التلوث

هي النباتات الأكثر استخدامًا للتخلص من التلوث وتمتاز بأوراقها، وتتطلب الظل والري بالماء بدرجة كافية لكي تنمو، كما ترطب الهواء وتخلصه من غاز الفورمالدهيد.

نبات العنكبوت

تعتبر نباتات العنكبوت من أشهر نباتات تكافح التلوث فهي تخلص الهواء من غاز أول أكسيد الكربون وغاز الفورمالديهايد والمواد الناتجة من الدهانات والمنظفات، ولا يحتاج هذا النبات لوضعه بجانب أشعة الشمس لكي ينمو.

نبات الثعبان

نباتات تكافح التلوث

يعرف باسم نبات جلد النمر ولا يحتاج لعناية منزلية كبيرة، وهو نبات رائع لتنقية الهواء من بعض الغازات والمواد الكيميائية مثل الفورمالديهايد والزيلين والتولوين وثلاثي كلورو الإيثيلين، كما أنه يمتص غاز ثاني أكسيد الكربون ويمد الهواء بالأكسجين في المساء.

نخيل البامبو

نباتات تكافح التلوث

لا يحتاج هذا النبات إلى سقيه بالماء بانتظام، وهو من أفضل النباتات لتنقية الهواء من غاز الفورمالديهايد والزيلين والتولوين وثلاثي كلورو الإيثيلين، لذا يمكن استخدامه لهذا الغرض.

وارنيك دراسينا

 نباتات تكافح التلوث

يقضي على الملوثات الناتجة عن الدهانات والمنظفات ولا يتطلب الأمر وضعه في ضوء الشمس، حيث يستطيع أن ينمو بسهولة.

نخلة الأريكا

نباتات تكافح التلوث

تستطيع هذا النباتات أن تتخلص من المواد الكيميائية الناتجة عن طلاء الأظافر والمنظفات ومستحضرات التجميل مثل الأسيتون والتولوين والزيلين.

زنبق السلام

نباتات تكافح التلوث

يعمل على تنقية الهواء من جراثيم العفن التي يمتصها كغذاء، لذا يمكن أن يستخدم في الأماكن التي توجد بها رطوبة عالية.

النباتات المائية للكشف عن التلوث بالمعادن

تؤدي المعادن إلى حدوث مخاطر للبيئة المائية، حيث إنها تتراكم بالنباتات المائية ولا تتحلل لعناصرها الأولية، ويمكن أن تستخدم لكونها نباتات تكافح التلوث فهي تستطيع تجميع تلك العناصر.

نباتات بوتاموجيتون

نباتات تكافح التلوث

تعتبر نباتات بوتاموجيتون من أفضل النباتات التي تستخدم لمعرفة معدل التلوث بمعدن الخارصين والرصاص بالبحيرات والأنهار بكندا.

نبات نخشوش الحوت

نباتات تكافح التلوث

يستخدم نبات نخشوش الحوت للكشف عن التلوث بالزئبق في فنلندا وتايلاند، حيث أدى هذا التلوث إلى إحداث تلف بجذور النباتات الموجودة بالمناطق الملوثة بهذا المعدن مثل نبات الكلوروفيل، كما تراكم معدن الكروم وعنصر الكادميوم في أنسجة بعض النباتات بنسبة عالية.

ومن خلال ما سبق ذكره في مقال نباتات تكافح التلوث، فإن تلك النباتات لها تأثير كبير في المحافظة على البيئة من عوامل التلوث، ويسعى الباحثون لإيجاد مؤثرات حيوية من تلك النباتات لمكافحة الملوثات وحماية الإنسان والحيوان من مخاطرها.

بواسطة
مصدر2
المصدر
مصدر 1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
Dismiss
Allow Notifications