علامات تكشف المعاناة من نقص الزنك في الجسم

هل تعاني من نزلات البرد أو الإنفلونزا بشكل متكرر؟ أو ربما تصاب بالبثور رغم استخدام منتجات العناية بالجلد كثيرا؟ إذن ربما تعاني من نقص الزنك في الجسم، والذي نكشف عن أسبابه وكذلك العلامات الكاشفة عنه.

أسباب نقص الزنك

يشير خبراء الصحة في البداية إلى إحصائية صادمة، تكشف عن مدى انتشار أزمة نقص الزنك بين البشر، حيث يؤكدون أن حوالي 75% من سكان الأرض، يعانون بدرجة ما من افتقاد هذا العنصر شديد الأهمية.

يرى العلماء أن أسباب نقص الزنك متعددة للغاية، حيث يمكن لزيادة مشاعر التوتر السلبية أن تؤدي إلى افتقاد هذا العنصر، تماما مثلما تتسبب المبالغة أو الإفراط في ممارسة الرياضة في النتيجة السلبية نفسها، علما بأن الأزمة الحقيقية تكمن في عدم قدرة الأمعاء على امتصاص الزنك من الأكلات التي يحتوي عليها.

يؤدي اتباع عادات غذائية خاطئة دون شك إلى افتقاد الزنك في الجسم، حيث يتطلب الأمر من أجل التزود بهذا العنصر، تناول أكلات متخمة به مثل الأسماك واللحوم، وكذلك الشوكولاتة الداكنة والمكسرات، فيما ينصح بزيارة الأطباء مع اكتشاف علامات نقص عنصر الزنك التالية.

شاهد أيضاً: أسباب تينيا الرقبة … وطرق علاجها 

علامات نقص الزنك

تبدو المعاناة من نقص الزنك واضحة على البشرة في أغلب الأحوال، حيث تعاني من البثور رغم الحصول على المواد المخصصة للعناية من البشرة، فيما يتطور الأمر في بعض الأحيان إلى حد الإصابة بمرض الإكزيما والصدفية والالتهابات الجلدية المختلفة.

أزمة جمالية أخرى يعاني منها كل من يفتقد الزنك في جسده، وتتلخص في تساقط الشعر بصورة ملحوظة يوميا، حيث يصل الأمر إلى فقدان نحو 100 شعيرة كل يوم، ما يتطلب معرفة السبب فورا لعلاجه، يؤدي افتقاد الزنك في بعض الأحيان إلى الإصابة بمتلازمة تسرب الأمعاء المزعجة، ما يكشف عن احتمالية الإصابة بالإسهال جراء تلك الأزمة.

يشير الباحثون إلى أن المعاناة من الأرق ومن صعوبة النوم، تعتبر من ضمن علامات نقص الزنك في الجسم، نظرا لأن الزنك مسؤول عن تنظيم وضبط هرمون الميلاتونين المسؤول بدوره عن النوم، كما يؤدي نقص معدن الزنك الضروري أيضا إلى ضعف الجهاز المناعي، ما يفسر زيادة فرص الإصابة بنزلات البرد في تلك الحالة، ويتطلب زيارة الأطباء مع تناول الأكلات المحتوية على الزنك.

مصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا
DMCA.com Protection Status