نيللي بلاي.. الصحفية التي أصيبت بالجنون لكشف الحقيقة

يعطي بعض الأشخاص العاملين اهتمامًا كبيرًا لوظائفهم، ويتفانون في إتقان عملهم، إلى حد قد يعرضهم لمخاطر عدة في سبيل أن يخرج العمل في أبهى صوره.

نيللي بلاي صحفية تحقيقات شابة تصدرت أخبار مغامرتها الصحفية عناوين الصحف الأمريكية في ثمانينيات القرن الـ19، لمغامرة جريئة وخطرة خاضتها لكشف حقيقة إحدى المصحات النفسية المخصصة للنساء.

بدايات الصحفية نيللي بلاي

نيللي بلاي.. الصحفية التي أصيبت بالجنون لكشف الحقيقة

ولدت نيللي بلاي عام 1864 في ولاية بنسلفانيا لأب وأم أمريكيين باسم إليزابيث جين كوشران، وبدأت مسيرتها الصحفية في الـ18 من عمرها بمقال شديد اللهجة ردت فيه على مقال آخر بنفس الصحيفة يصف فيه الكاتب المرأة العاملة بالمسخ، إذ كان عمل النساء في ذلك الوقت من الأمور غير المحببة، لكن المقال الذي أرسلته نال إعجاب وانبهار رئيس التحرير، فأرسل إليها طالبا حضورها، وهكذا حصلت على أول وظيفة لها بصحيفة “بيتسبرغ ديسباتش”، واتخذت إسمًا مستعارًا “نيللي بلاي” عرفت به طوال مسيرتها الصحفية.

لأن المرأة في ذاك الوقت لم تكن تحظى باهتمام كبير في المجتمع الأمريكي، كرست نيللي عملها الصحفي للدفاع عن حقوق النساء، فبدأت بكتابة التقارير التي تناهض التعصب ضد المرأة، وكشفت في أحد تحقيقاتها المآسي التي تتعرض لها النساء العاملات في المصانع، تسببت كتاباتها الجرئية بإزعاج بعض المسؤولين، فأجبرها رئيس التحرير على ترك الكتابة في الامور التي تتعرض للساسة والمسؤولين، والاهتمام فقط بقضايا المرأة وأعمال البستنة.

نيللي بلاي تصاب بالجنون

نيللي بلاي.. الصحفية التي أصيبت بالجنون لكشف الحقيقة

لم ترض نيللي بلاي عن تقليص مساحة عملها وتكليفها بالتحقيقات البسيطة فقط، فقدمت استقالتها وانتقلت إلى مدينة نيويورك، وحصلت على وظيفتها الجديدة في مجلة “ذي ورلد”، وقد حازت على ثقة وإعجاب رئيسها الجديد لعملها الدؤوب، فتحداها أن تقدم قصة صحفية لإثبات جديتها كصحفية تحقيقات، وهنا اقترحت نيللي أن تتخفى وتتظاهر بالجنون لتستطيع الدخول إلى مصحة “بلاكويل” للصحة النفسية والتي كانت تستقبل مرضى من النساء فقط.

الدخول إلى مصحة “بلاكويل”

كانت مصحة “بلاكويل” تشتهر بسمعة سيئة في التعامل مع المريضات، وقد أكد عدد من ذوي المريضات أنه من المستحيل الخروج من جزيرة بلاكويل، وأن الجحيم ينتظر من يوقعها حظها وتدخل إليها، لكن كل تلك الأقاويل لم تردع نيللي، فرسمت خطتها لخداع المسؤولين والدخول إلى هناك، وقد عزز من إصرارها أن الأديب الإنجليزي الشهير تشارلز ديكينز كان قد زار الجزيرة في أربعينيات القرن الـ19 وكتب وصفا للحالة المروعة للمريضات هناك، لذا كانت نيللي تعرف ما ينتظرها.

بدأت نيللي في ارتداء ثياب قديمة وممزقة، وتوقفت عن الاستحمام وتنظيف أسنانها والعناية بشعرها، وشرعت في التجول بالشوارع وقد ارتسمت على وجهها نظرات ذاهلة شاردة، لم تستغرق الخطة وقتا، وسرعان ما وجدت نيللي نفسها نزيلة في مصحة بلاكويل بعد أن شخصت حالتها بالجنون.

في المصحة

عانت نيللي من معاملة قاسية على أيدي موظفي المصحة، وطوال 10 أيام هي مجمل الفترة التي قضتها نيللي في مصحة بلاكويل، قدم إليها طعاما فاسدا، وتعرضت للتعذيب، وفي إحدى المرات سكبت الممرضات 3 دلاء من الماء فوق فمها لجعلها تختبر شعور الغرق، لكن ما لاحظته نيلي على نزيلات المصحة، أن أكثرهن لم يكن مريضات، بل كن من المهاجرات اللاتي لا يتحدثن الإنجليزية، والبعض منهن كن فقيرات فقدن من يعولهن، إلا أن الظروف القاسية والمعاملة السيئة داخل المصحة وصلت ببعضهن إلى الجنون فعلا.

الفوز بالتحدي

نيللي بلاي.. الصحفية التي أصيبت بالجنون لكشف الحقيقة

خرجت نيللي من المصحة بعد 10 أيام من دخولها، وفور خروجها ألفت كتابا بعنوان “10 أيام في منزل مجنون” ذكرت فيه ما عاشته وما رأت نساء المصحة يتعرضن له خلال وجودها، عقب نشر الكتاب، أجرت الشرطة تحقيقا موسعا تأكدت فيه مما جاء في كتاب نيللي، وفي عام 1894 أغلقت مصحة “بلاكويل” نهائيا، وأدت تجربة نيللي الجريئة إلى ارتفاع ميزانية إدارة المؤسسات الاجتماعية بمقدار مليون دولار.

وفاة نيللي بلاي

نيللي بلاي.. الصحفية التي أصيبت بالجنون لكشف الحقيقة

لم تتوقف نيللي عن النضال الصحفي والبحث عن حقوق النساء حتى توفيت عام 1922 وقد استحقت لقب أفضل مراسلة صحفية في عصرها، وقد عرضت مغامرتها الجريئة في فيلم أنتج عام 2015 حمل نفس عنوان الكتاب، قامت بدور البطولة فيه الممثلة الأمريكية كارولين بيري.

مصدر https://www.irishtimes.com/life-and-style/abroad/nellie-bly-the-pioneering-journalist-who-feigned-madness-to-expose-asylum-abuse-1.3603279

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد