هل تدفن النعامة رأسها في الرمال حقًا؟

مُنذُ زمنٍ بعيدٍ، ونحن نسمع هذه الخرافة والأسطورة، ونرددها فى كل الخطابات والأحاديث الدينية والسياسية والثقافية، وهى أن (النعام يدفن رأسه فى الرمال خوفًا من الأعداء).

وفى الحقيقة، فإن هذه المقولة تنم عن جهل وسذاجة وغباء مفرط للنعام، رغم أن كثيرًا من الحيوانات والطيور تتسم بالذكاء والمكر وسرعة البديهة.. كما أن فطرة كل كائن حَي تنفى عنه صفة الغباء والسذاجة.. فهل يُعقل أن النعام إذا أراد التخفي من الأعداء يدفن رأسه فى الرمال، ويترك جسده كاملًا الذى يتجاوز أحيانًا ١٠٠ كيلو أو أكثر فى الهواء أمام سهام الأعداء؟ وفي لغتنا وتعاملاتنا أصبحنا نُطلق على كل سلوك ساذج صادر عن شخص محدود الذكاء سيئ التصرف قليل الحيلة ضعيف الخبرة (إنه مثل النعام).

في برنامجه الشهير «العلم والإيمان»، فكّك الدكتور مصطفى محمود، هذه الأسطورة ودمّرها تمامًا بمعايير العلم، حيث قال: «إن النعام لا يُخفي رأسه فى الرمال مخافة أعدائه، بل يدفنها استنشاقًا لبعض العناصر من باطن الأرض التى تُفيده فى بناء جسده».

وفي دراسة علمية شملت مائتي ألف نعامة فى عام 1980، أثبتت أنه لا يوجد نعام يخفى رأسه فى الرمل خوفًا، أو حتى حاول ذلك.. بل تبين أن النعامة إذا استشعرت الخطر تركل بساقيها الكبيرتين إذا ما اضطرت للدفاع عن عشها، ويتحول أحد أصابعها إلى سلاح فتاك ضد كل من يحاول أن يهاجمها، ويُصدر ذكر النعام صوتًا غريبًا كزئير الأسد به همسة غريبة من أجل الذود عن نطاقه.

وهناك دراسات علمية كثيرة وأبحاث أخرى تثبت أن النعامة تحفر حفرة فى الأرض لتضع داخلها بيضها، ثم تقوم بين الحين والآخر بإدخال رأسها فى تلك الحفرة للاطمئنان على بيضها، ومن ثم يتبين خرافة الأسطورة الشائعة والمقولة الرائجة حول النعام.

وإليكم بعض المعلومات الطريفة والعجيبة عن النعام:

* النعام قصير النظر رغم طول رقابه وارتفاع قامته.
* هى طيور شديدة الحذر، ترهف سمعها للتصنت على وقع خطوات الحيوانات المفترسة، وتعلمت بفطرتها أن انتقال الصوت فى المواد الصلبة أسرع كثيرًا من انتقاله فى الهواء.
* تستطيع العدو بسرعة تصل إلى 50 كلم/ساعة، وأن تحافظ على سرعتها لمدة نصف ساعة، والنعام هو الطائر الوحيد الذى له إصبعان فى كل قدم.
* تتغذى بالنباتات والزواحف وتأكل الكثير من الرمال والحصى لكى تساعدها على هضم الطعام لعدم وجود أسنان.
* متوسط إنتاج البيض للأنثى حوالى 60-100 بيضة فى الموسم، وتزن بيضة النعام ما بين 1 كجم و 1،5 كجم.
* تحتضن الأنثى البيض نهارًا ويحتضنه الذكر ليلاً، وتتميز بيضة النعامة بشكلها الدائرى وكبر حجمها و لونها الأصفر الداكن ومسامها الكبيرة، ويفقس بيض النعامة بعد خمسة أسابيع أو ستة من وضعه.
* يصل طول جناحها إلى المترين، ويستخدم فى التزاوج، أو لحماية أطفالها من أشعة الشمس، وعلى الرغم من طول الجناحين إلا أنها لا تستطيع الطيران.

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد