وسام سعيد يكتب: «محمد محيي».. سفير ضحايا الحب في الشتاء!

الكلام عن القديم لا ينتهي … ما دام يستحق الخلود وهناك في الحياة أشخاص وأشياء لا تعرف المنتصف … إما أن تعشقه أو ترفضه – كارهاً-  بالكلية.

النجم «محمد محيي» بلا مواربة أحد هؤلاء، لذلك ينقسم الجمهور معه إلى طرفي نقيض، أحدهما إن سألته: بتسمع محيي؟! … يقولك إيه؟!! … مستحيل!! ….، أما الطرف الآخر فلا يكتفي بسماعه وحفظ أغانيه عن ظهر قلب، بل يضعه كإحدى الحالات والبصمات الفارقة في مسار الأغنية المصرية.

وبعيدا عن كوني أحد أعضاء الفريق الثاني، فإن ما قدمه الفنان «محيي» من أعمال غنائية مكنه من الوقوف على شعرة تميز حادة ودقيقة، ووضعه في منطقة دافئة بعيدة عن المنافسة من أبناء جيله.

فهل ذلك بسبب جنوح طبقة صوته قليلاً عن خشونة أصوات الرجال، أم لأنها تحمل جينات الشجن والحنين ومسحة حزن يبحث عنها جمهوره؟!

سفير ضحايا الحب

ما علاقة صوت «محيي» وأغانيه، بحالة «الفرقعة» في العلاقات العاطفية، ولماذا أحبه معظم أولئك الذين أخذوا «صابونة» من محبوباتهم، وباتوا ضحايا للغدر، قابعين في غرفهم يتحسرون على حب من طرف واحد، ويبكون قهرا من تلك الفاتنة التي تلاعبت بقلب بريء سلم لها واستسلم راغماً، فنالت لقب «قادر وتعملها».

«محمد محيي» فهم تلك المعادلة المربحة، هو ومن كتب له ولحن فالتف حوله مجموعة من محترفي كتابة «النكد» في الأغنية المصرية مثل: عنتر هلال وصلاح فايز ومصطفى كامل، وأضاف لها «محيي» نفسه جرعة مكثفة من الحزن حين لحّن معظم أغاني ألبوماته.

ليس ذلك فحسب، بل اكتملت المعادلة حين ارتبط توقيت نزول الألبوم بفصل الشتاء، وهو التوقيت المفضل لدى «الراغبات» في فرقعة المحبين، أو لعل هذا التوقيت ببرودته وسكونه وغيومه يُدخل «المحب» في تغريبة يبكى فيها على طلله القديم، ويمر من شوارع داستها أقدامهن بدلال حين مررن منها.

عبر «محيي» عن أولئك الضحايا وحسرة قلوبهم دون أن يأخذ الحق لهم، فغنى «يا هوى بلغ حبيبي عاملة إيه فيا الليالي … يا هوى لو كان داري بي كان صعب على قلبه حالي».

ويمعن المطرب الحزين في شجنه، ليضغط على جراح المحبين أكثر، في أغاني «لسه فاكر» و«كل ما فيا»  و«حبينا جرحونا» و«تاني» و«يا تعبك معايا يا قلبي» «الصبر جميل» و«ليه بيفكروني عينيك» و«ياللي بتغيب عليا».

 

الثأر.. بـ«قادر وتعملها»

أخيرا تنبه «محيي» لضرورة أن يأخذ الحق لضحايا الحب، فخرج برائعته «قادر وتعملها تنسى هواك … ده الغدر من طبعك عايش جواك»، والتي اعتبرها النقاد والجمهور معا قمة النكد في مشوار محيي، ثم ازداد تألقه حين وجد «كيميا» خاصة بينه وبين إكرام العاصي وابنها رحيم، وبعد انضمام «وليد سعد» لفريق صناع الحزن ملحنيه وكتابه.

العجيب أن صوت محمد محيي الحزين لم يمنعه من تقديم أغاني إيقاع المقسوم والتي يحبها الشباب، ويستمتعون بها في الصيف داخل سياراتهم ورحلاتهم ومناسباتهم المفرحة.

فمحيي الذي غنى «مالي النهارده» هو ذاته الذي تعرف عليه الجمهور بـ«ع البال والخاطر» حين قدمه حميد الشاعري في «هاي كواليتي»، وهو الذي كسر الدنيا بـ«ليه الحبيب» ذات الإيقاع الراقص المبهج.

 

ملامح جيل

لا أحد يستطيع مهما تحفظ وانتقد تجربة محيي الغنائية أن ينتزع مكانته الكبيرة في قلوب جماهيره التي تعشقه، وتحب سماع صوته وتجد في حزنه شفاء لقلوبهم الموجوعة، بل إنها تتفرس تفاصيل وجهه الطفولي الحزين فتجد نفسها فيه، وكأن ملامح الجيل هي ذاتها ملامح وجه محيي الحزين.

محمد محيي استطاع خلال 30 عاما هي عمره الفني، أن يدخل مكتبة جيل التسعينيات الموسيقية، وأن يحجز فيها مكاناً مميزاً، فيقال بين الشباب: إنت ليك في محيي؟! … كما يقال عن أساطير أخرى عابرة للأجيال الأجيال: إنت ليك في فيروز؟! … أو علي الحجار أو منير أو عمرو دياب؟!

 

 

 

إخلاء مسؤولية: المحتوى في قسم الآراء والمساهمات لا يعبر عن وجهة نظر الموقع وإنما يمثل وجهة نظر صاحبه فقط، ولا يتحمل الموقع أي مسؤولية تجاه نشره.

 

الكاتب

  • وسام سعيد يكتب: «محمد محيي».. سفير ضحايا الحب في الشتاء!

    كاتب صحفي بالأهرام تخرج في كلية الإعلام جامعة القاهرة عام 1995 حاصل على الجائزة الأولى للتفوق الصحفي من نقابة الصحفيين عن عدد مجلة الأهرام العربي بعنوان «فيروز بدون مناسبة» متخصص في أدب الرعب – وله كتابات نقدية في السينما – ومقالات عديدة عن الأكلات المصرية و المزاج المصري في الطعام صدر له ٨ كتب : «خدني يا رب» عام 2009, وصدر له 3 اعداد من سلسلة مسارات الرعب; «خارج السيطرة», «هيستريا الصورة» و«برديس» و«أنين منتصف الليل» عام 2018 وصدر له «قتيلة كامب شيزار» عام 2018 ، وأخيرا رواية «ممر آمن للشيطان» وهي أحدث أعمال الكاتب.

علق على الموضوع
DMCA.com Protection Status