عجائب

ويتير.. مدينة أمريكية يعيش جميع سكانها في مبنى واحد!

هل سمعت من قبل عن ويتير؟ إنها مدينة أمريكية عجيبة تقع في ولاية ألاسكا، ويتمثل سر غرابتها في أنها تحتضن نحو مائتي شخص فقط، يعيشون جميعا في مبنى واحد! 

مدينة تحت سقف واحد

إن كنت تنوي الذهاب للمتجر والمستشفى وقسم الشرطة أو مكتب البريد في الأحوال العادية تحتاج ‑عادة- إلى سيارة تقلك من مكان لآخر، إلا أن الأمر يختلف كثيرا إن كنت أحد سكان مدينة ويتير الأمريكية، حيث يعيش سكانها الـ218 وفقا لإحصاءات عام 2014، في نفس المجمع السكني الذي يضم كذلك قسم شرطة ومستشفى ومدرسة وسوقا صغيرا.

تتسم مدينة ويتير بطبيعة خاصة، جعلتها منعزلة عن غيرها من المدن الأمريكية، بالرغم من أنها تبتعد بأقل من 100 كيلومتر عن مدينة أنكوراج، حيث تحيط بها الجبال من جانب، والمحيط والساحل الجنوبي لألاسكا من الجانب الآخر، لذا وجد السكان راحتهم في التجمع بمبنى واحد قريب للغاية من الخدمات التي يحتاجون إليها.

يعيش سكان ويتير، في حالة من الهدوء والاستقرار، إلا أن الأمر لا يخلو من وجود بعض الجيران من الحيوانات بداخل تلك المدينة الساكنة، حيث يحتوي ساحل المدينة على تشكيلة من كائنات الحياة البرية، مثل النسور الجارحة والحيتان القاتلة والقضاعات البحرية، التي تعيش بمنأى عن البشر بلا قلق من الطرفين.

مجمع أبراج بيجيتش

يطلق سكان المدينة الأمريكية على مجمع السكن الذي يحتضنهم اسم مجمع أبراج بيجيتش، حيث يتكون من 14 طابقا، فيما يعود تاريخ بنائه إلى عصر الحرب الباردة في القرن الماضي.

أسس مجمع أبراج بيجيتش في عام 1957، ليكون أحد قواعد الجيش الأمريكي، إلا أنه أصبح خاليا تماما من الجنود في الستينيات، ليبدأ سكان ويتير الهاربين من طقس ألاسكا الجليدي شديد البرودة، في الانتقال إليه منذ عام 1974، حتى صار يتألف من سكان المدينة النائية كافة، علاوة على بقية الخدمات التي بنيت قريبة منه، تحسبا للظروف الجوية القاسية التي تصعب فكرة التنقل من مكان إلى آخر.

بقي أن نشير إلى أن زيارة مدينة ويتير من قبل السياح، تتطلب المرور عبر طريق بري واحد فقط، هو نفق أنطون أندرسون، الذي سمي هكذا تخليدا لاسم كبير مهندسي سكة حديد ألاسكا وعمدة أنكوراج الأسبق، وهو نفق ممتد لأكثر من أربعة كيلو مترات ويعد أحد أطول أنفاق الولايات المتحدة قاطبة.

الكاتب
  • ويتير.. مدينة أمريكية يعيش جميع سكانها في مبنى واحد!

    محرر صحفي في موقع قل ودل، أبلغ من العمر 33 عاما. أكتب في مجالات متنوعة مثل الصحة والثقافة والرياضة والاقتصاد والفن، سبق لي العمل في موقع أموال ناس وموقع الجريدة. أحب الموسيقى والسينما وأتابع كرة القدم بشعف، إضافة إلى حب الكتابة منذ الصغر. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
Dismiss
Allow Notifications