كتب: الفنان حسام داغر في نهاية يوم تصوير، والكل يلملم أشياءه، كنت متأخرا لإزالة مكياج كثيف كنت أضعه للشخصية، وخرجت من غرفتي بعد ساعة من "الفركش" لأجد نفسي وحدي في "البلاتوه"، فاتجهت إلى عربتي وعندها سمعت صوته، ضعيفا واهنا يأتي من مكان ما في الديكور. ذهبت بحثا عن مصدر الصوت حتى وجدته داخل صندوقه،…
اقرأ أكثر...

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد

Open

Close