إبداع

العشاء الأخير.. وأشهر لوحات عالمية في التاريخ

قد تبدو بعض اللوحات بسيطة في مظهرها، ولكن الحقيقة أنها تقدر بملايين الدولارات، نظرًا لما تحمله في طياتها من معانٍ وأفكار، خُطت بريشة أشهر الفنانين ليُخلد اسمهم فوق أشهر لوحات عالمية في التاريخ. 

أشهر لوحات عالمية في التاريخ

الرقص في مولا دو لا غالييت

العشاء الأخير.. وأشهر لوحات عالمية في التاريخ

تعد هذه اللوحة الفنية واحدة من أشهر أعمال الرسام الانطباعي بيير أوغست رينوار، المعروضة في متحف أورسيه للفنون في باريس، والتي تعود إلى عام 1876، وهي من أكثر اللوحات الفريدة في المتحف، إذ تصور تجمعًا احتفاليًا نموذجيًا، في طاحونة مولان دو لاغاليت، شمال باريس، حيث تمثل مشهدًا مميزًا للحياة الحقيقية، إذ كانت الطبقة العاملة في القرن التاسع عشر في باريس تقضي هناك أغلب أوقاتها، لتناول الأطعمة والمشروبات حتى الليل.

الصرخة

العشاء الأخير.. وأشهر لوحات عالمية في التاريخ

تجسد هذه اللوحة التعبيرية المعنى الحقيقي لمشاعر القلق، الرعب والتوتر اللذين يغطيان ملامح الوجه الذي دوت صرخته في الأرجاء، بينما كان إدفارت يسير في طريقه أثناء غروب الشمس.

الصرخة، من أشهر اللوحات العالمية والتي اكتسبت شهرة وشعبية كاسحة رغم بساطتها الظاهرية، من أهم لوحات الفنان التعبيري النرويجي إدفارت مونك، تعد جزءا من سلسلة «إفريز الحياة»، وقد تم رسمها عام 1893، وهي النسخة الأصلية والأكثر شهرة إذ تمت طباعتها مراتٍ عدة، وصنع مونك منها 4 نسخ بين عامي 1893 إلى 1910، منها نسختان بالألوان ونسختان بالباستيل، ثم تم بيعها بعد ذلك لرجل الأعمال الأمريكي ليون بلاك في عام 2012، بمبلغ 120 مليون دولار تقريبًا.

وقد كانت اللوحة هدفًا للسرقة عدة مرات، إذ تمت سرقتها أول مرة في فبراير عام 1994، ومرة أخرى في أغسطس عام 2004، قبل أن تعثر عليها الشرطة النرويجية في أغسطس عام 2006، دون الكشف عن أية تفاصيل تخص استردادها إلى المتحف الوطني.

بورتريه ذاتي

العشاء الأخير.. وأشهر لوحات عالمية في التاريخ البورتريه الذاتي لفنسنت فان جوخ، هي لوحة زيتية على قماش تم رسمها في عام 1889، بواسطة الفنان الهولندي فنسنت فان جوخ، الذي عانى من النوبات المتكررة الناتجة عن مرضه العقلي وإصابته بالصرع والاضطراب الاكتئابي، وقد كان فنسنت يستخدم التصوير التشكيلي غالبًا في رسوماته، كما قام برسم عدد كبير من الصور الذاتية خلال مسيرته الفنية، وتعد هذه الصورة آخر لوحة ذاتية قام برسمها، والتي تعد أيضًا الأفضل بينها، رغم أنها رُسمت قبل وقت قصير من مغادرته مصحة سانت ريمي.

قام فان جوخ بإرسال اللوحة إلى شقيقه ثيودوروس فان جوخ الذي كان تاجرًا فنيًا، ثم تم إرسال اللوحة بعد ذلك إلى متحف أورساي في باريس، في عام 1986، لتصبح من أهم وأشهر لوحاته حتى وقتنا هذا.

صقور الليل

العشاء الأخير.. وأشهر لوحات عالمية في التاريخ

لا تعد لوحة صقور الليل الأكثر شهرة في تاريخ الفنان إدوارد هوبر، ولكنها أيضًا ضمن قائمة أشهر لوحات عالمية بارزة في الفن الأمريكي، إذ بدأ هوبر برسمها مباشرة بعد الهجوم على الأسطول الأمريكي في مدينة بيرل هاربور، حيث ساد القلق والحزن جميع أنحاء البلاد، ويفترض أن المشهد في اللوحة للإلهام، إذ استوحاه إدوارد من مطعم تم هدمه في حي قرية غرينتش، وقد تم توزيع اللوحة على نطاق واسع من خلال النسخ في أشكال عدة، ثم بيعت بعد ذلك إلى معهد الفن في شيكاغو، مايو 1942 مقابل 3000 دولار أمريكي.

 الانطباع.. شروق الشمس

العشاء الأخير.. وأشهر لوحات عالمية في التاريخ

عاد الفنان كلود مونيه بعد غياب، إلى مسقط رأسه في مدينة لوهافر في عام 1872، الأمر الذي جعله يقوم برسم 6 لوحات تجسد ميناء لوهافر القديم، إذ قام بتصوير مشهد الميناء في فترات مختلفة، ولكن لوحة شروق الشمس هي اللوحة الأفضل والأشهر بينها، والتي نسب إليها إلهام اسم الحركة الانطباعية، وبحلول عام 1985 تمت سرقة اللوحة من متحف مارموتان مونيه بباريس، الأمر الذي زاد من شهرة اللوحة، ثم تم استردادها بعد ذلك في عام 1990 لتُعرض في المتحف من جديد.

إصرار الذاكرة

العشاء الأخير.. وأشهر لوحات عالمية في التاريخ

تعد لوحة إصرار الذاكرة للرسام الإسباني سلفادور دالي، أحد أكثر أعمال السريالية شهرة، التي يشرح الرسام فيها معاناته، حيث أطلق عليها «الحياة السرية لسلفادور دالي»، إذ كان يعاني من صداع مفاجئ يؤدي إلى فقد بصره، وقد قام بتطبيق منهجه السريالي الذي ينتقد جنون العظمة، مستخدمًا خياله لتصوير الساعات الذائبة، وبعد فترة من شهرة اللوحة تم التبرع بها، إلى متحف الفن الحديث في نيويورك.

العشاء الأخير

العشاء الأخير.. وأشهر لوحات عالمية في التاريخ

هي لوحة من القرن الخامس عشر، للفنان الإيطالي الشهير ليوناردو دا فينشي، والتي تعد من أشهر اللوحات التي جسدت «العشاء الأخير» من الفصل 26، من إنجيل ماثيو، والتي تعد أيضًا من أعظم إنجازات ليوناردو، بعد لوحة الموناليزا.

توجد اللوحة الآن على جدار قاعة الطعام في كنيسة سانتا ماريا ديلي جراتسي، في ميلانو، وتعد هذه اللوحة الجدارية هي الأفضل والأبرز في تاريخ الفن بشكل عام، وتاريخ الأعمال الفنية للفنان دافينشي بشكل خاص، الأمر الذي أدى إلى إضافة الكنيسة ضمن مواقع التراث العالمي من قبل اليونيسكو.

فتاة القرط اللؤلؤي

العشاء الأخير.. وأشهر لوحات عالمية في التاريخ

على الرغم من توقيع العمل الفني الفتاة ذات القرط اللؤلؤي، للرسام الهولندي يوهانس فيرمير، إلا أنه لم يتم تأريخ العمل، ولكن تم تقدير فترة رسم اللوحة الزيتية، ما بين عامي 1665 إلى 1667، والتي كانت مادة شيقة للعديد من الأعمال الأدبية متضمنة القصائد والروايات والأفلام، رغم العدد الذي لا يحصى من النسخ والاختلافات حول موضوع الصورة، وذلك بعد تسميتها بأسماء مختلفة على مر القرون قبل أن تعرف باسم الفتاة ذات القرط اللؤلؤي في نهاية القرن العشرين، لتصبح بعد ذلك اللوحة الأكثر شعبية لفيرمير.

القوطية الأمريكية

العشاء الأخير.. وأشهر لوحات عالمية في التاريخ

واحدة من أبرز وأشهر اللوحات، باعتبارها أكثر الصور تجسيدًا للفن الأمريكي الحديث في القرن العشرين، والتي أصبحت رمزًا فيما بعد للثقافة الشعبية، وقد تم رسم اللوحة بريشة الفنان الأمريكي جرانت وود، الذي استمد فكرتها من واجهة منزل في إلدون، أيوا، بالإضافة إلى لمساته بعد أن تخيل نوع الأشخاص الذين يعيشون في ذلك المنزل، وتوجد اللوحة الآن ضمن مجموعة معهد شيكاغو للفنون.

بعد ظهيرة يوم الأحد، 1884

العشاء الأخير.. وأشهر لوحات عالمية في التاريخ

بعد ظهر يوم الأحد على جزيرة لا غرانت جات، إحدى أكثر اللوحات شهرة للفنان جورج سورات، المعروضة في معهد شيكاغو للفنون، والتي تعد أكثر اللوحات صلة بالقرن التاسع عشر، إذ استخدم فيها الفنان أسلوب التنقيط على قماش رسم كبير، لتجسيد الأشخاص الذين يقضون يوم عطلتهم على جزيرة لا غرانت جات، على ضفاف نهر السين في باريس، بالإضافة إلى كونها تصويرًا خلابًا للمنظر الريفي البعيد عن وسط المدينة.

دورية الليل

العشاء الأخير.. وأشهر لوحات عالمية في التاريخ

تعد دورية الليل أو «الحارس الليلي» كما يطلق عليها، أحد أعظم روائع الرسام رامبرانت في عام 1642، بالإضافة إلى كونها أكثر اللوحات شهرة في العصر الذهبي الهولندي، بهذا الصدد كانت اللوحة موضوعًا للبحث التاريخي الفني لعدة أجيال، إذ تصور اللوحة إحدى سرايا الميليشيات المدنية في أمستردام، بقيادة النقيب فرانس بانينك كوك وملازمه ويليام فان رويتينبيرش.

وقد تم تكليف الرسام بعمل اللوحة لتزيين مقر الكلوفينيرسدولن «قاعة اجتماعات الفرسان»، مما دفع رامبرانت لاستخدام هذه الأبعاد الضخمة للقماش، بغرض إنشاء لوحة بالحجم الطبيعي، وتعرض اللوحة الآن في متحف «ريكز»،  المتحف الهولندي الوطني المتخصص في فن وتاريخ أمستردام.

غيرنيكا

العشاء الأخير.. وأشهر لوحات عالمية في التاريخ

غيرنيكا، هي لوحة جدارية للفنان بابلو بيكاسو، والتي تعد أحد أشهر أعماله بشكل خاص، بالإضافة إلى كونها واحدة من أشهر لوحات عالمية، إذ تجسد اللوحة الهجوم المثير للجدل على بلدة غيرنيكا، خلال الحرب الأهلية الإسبانية، إذ تضمن الهجوم قصف المدنيين بشكل غاشم، من قبل القوات العسكرية، مما دفع الجمهورية الإسبانية لتكليف بيكاسو بإنشاء لوحة مناهضة للحرب، في محاولة لتصوير الوحشية والعنف الذي تعرض له المدنيون، بالإضافة إلى توعية العالم بالصراع الذي خاضته غيرنيكا.

ليلة مليئة بالنجوم

العشاء الأخير.. وأشهر لوحات عالمية في التاريخ

أحد أشهر أعمال الفنان الانطباعي الهولندي فنسنت فان جوخ، الذي قام برسم اللوحة أثناء مروره بحالة من اليأس، إثر معاناته الشديدة من مرضه العقلي الذي أدى إلى تشويه أذنه اليسرى، الحدث الذي دفعه إلى دخول مصحة سانت ريمي.

تجسد اللوحة إطلالة الليل والنجوم، من نافذة الغرفة التي كان يقيم بها فان جوخ في المصحة، والتي كانت مصدر إلهام له لرسم هذه اللوحة بألوانها الخلابة، ليتم ضم اللوحة ضمن مجموعة متحف الفن الحديث في نيويورك، في عام 1941.

مدرسة أثينا

العشاء الأخير.. وأشهر لوحات عالمية في التاريخ

مدرسة أثينا، واحدة من أشهر اللوحات الجدارية لفنان عصر النهضة رافائيل، والتي تزين جدار «غرفة التوقيع» في متاحف الفاتيكان، إذ تمثل اللوحة علماء الرياضيات وأشهر الفلاسفة العظماء في العصور القديمة، الذين برع رافائيل في تجسيدهم دون أن يستثني أحدا.

نابليون يعبر الألب

العشاء الأخير.. وأشهر لوحات عالمية في التاريخ

نابليون يعبر جبال الألب، عنوان للوحة فنية أبدع فيها الرسام الفرنسي جاك لويس دافيد، بين عامي 1800 إلى 1803، مجسدًا فيها معاني الفروسية للإمبراطور نابليون بونابرت، وقد برع جاك في رسم 5 نسخ لهذه اللوحة التي أصبحت من أبرز وأشهر لوحات عالمية، والتي أراد فيها الرسام تمثيل نابليون أثناء عبوره ممر سانت برنارد العظيم، في بداية حرب التحالف الثانية منذ 1799 إلى 1802.

الكاتب

  • مؤلفة روايات، لي رواية بعنوان «سفراء الجان» قيد الطباعة. حاصلة على ليسانس آداب وتربية قسم اللغة الإنجليزية..

المصدر
طالع الموضوع الأصلي من هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
Dismiss
Allow Notifications