آراء ومساهماتصحة ولياقة

د. إيمان بشير أبوكبدة تكتب: أطعمة حمضية يجب تجنبها وبدائل صحية

أصبح النظام الغذائي القلوي في دائرة الضوء مؤخرا، حيث يروج بعض خبراء التغذية إلى فوائد استبعاد الأطعمة الحمضية من النظام الغذائي.

تشير الدراسات إلى أن الحد من تناول الأطعمة الحمضية قد يساعد في تحسين قوة العظام وتقليل خطر الإصابة بحصوات الكلى وتقليل الألم المزمن وتحسين مستويات الهرمونات وتخفيف ارتداد الحمض كجزء من نظام غذائي لارتداد الحمض.

يمكن أن يكون اتباع نظام غذائي صحي مليء بالمغذيات والأطعمة غير المصنعة وتقليل تناول لعدد قليل من الأطعمة الحمضية طريقة رائعة لمساعدة على اتخاذ خطوات نحو تحقيق الصحة المثلى.

فهل الفراولة حمضية؟ هل الأرز حمضي، وأين تقع الأطعمة المفضلة الأخرى لديك على مخطط الأس الهيدروجيني؟ تابع القراءة المقال لتعرف الإجابة.

ما هي الأطعمة الحمضية؟

يحافظ الجسم على مستوى حموضة منظم بإحكام، هذا مقياس للحموضة والقلوية في سوائل وأنسجة الجسم يعتمد على مقياس من 0 إلى 14.

يكون مستوى الأس الهيدروجيني المنخفض أكثر حمضية، وتعتبر مستويات الأس الهيدروجيني الأعلى أكثر قلوية، في حين أن الرقم الهيدروجيني 7 محايد، فإن درجة الحموضة القلوية قليلا من 7،35–7،45 تعتبر مثالية لصحة الإنسان.

حتى التغييرات الدقيقة في مستويات الأس الهيدروجيني في الجسم يمكن أن تسبب تأثيرا كبيرا على الصحة، يمكن أن يتسبب القلاء الناجم عن ارتفاع مستوى الأس الهيدروجيني في ظهور أعراض مثل الارتباك وارتعاش العضلات والغثيان، في حين أن الأحماض يمكن أن تؤدي إلى التعب وصعوبة في التنفس والصداع.

لحسن الحظ، تقوم الكليتان بمعظم العمل في التحكم في درجة حموضة الجسم، وإعادة امتصاص الأيونات الحمضية والقلوية من خلال البول، ومع ذلك، فإن اتباع نظام غذائي غني بالأطعمة القلوية قد يكون له بعض الفوائد الصحية.

يمكن أن يساعد الحد من تناول الأطعمة الحمضية في الحفاظ على قوة العظام ومنع حصوات الكلى وحتى تقليل أعراض ارتجاع الحمض.

أطعمة حمضية يجب الحد منها أو تجنبها

فيما يلي قائمة سريعة بأهم الأطعمة الحمضية التي قد ترغب في الحد منها، تعد هذه الأطعمة مكونة للأحماض، ويجب أن يكون تناولها من قبل الناس معتدلا في نظام غذائي صحي:

الحليب

مشروبات تحتوي على الكافيين

الحبوب المصنعة

البيتزا

المشروبات الصناعية

الفول السوداني

الجبن

المعكرونة

الأرز

الخبز

منتجات القمح

السمن

اللحوم الباردة

زيوت نباتية مكررة

البطاطا المقلية

الشوكولاتة الساخنة

اللحم الأحمر

مشروبات الطاقة

السكر

شراب الذرة

الفطائر

الأطعمة المقلية

المشروبات الغازية

ضع في اعتبارك أنه لا يجب استبعاد جميع الأطعمة الحمضية تماما من النظام الغذائي، توفر بعض المكونات الموجودة في مخطط الأطعمة الحمضية عناصر غذائية مهمة ويمكن تضمينها باعتدال كجزء من نظام غذائي صحي.

تعتبر معظم أنواع اللحوم، على سبيل المثال، ذات حموضة عالية ولكنها توفر العديد من الفيتامينات والمعادن الهامة للنظام الغذائي، يمكنها أيضا مساعدتك في تلبية احتياجاتك اليومية من البروتين لتحسين صحة خلاياك وعضلاتك.

يعتبر الجوز أيضا عالي الحموضة ولكنه غني بمضادات الأكسدة وأحماض أوميغا 3 الدهنية، والتي يمكن أن تقلل الالتهاب وتعزز صحة أفضل، تشمل الأطعمة الصحية الأخرى التي تصنف في هذه المجموعة الشوفان والبيض والحبوب الكاملة والحمضيات مثل الليمون والبرتقال.

الأطعمة الحمضية مقابل القلوية

عندما تأكل، يتم استخلاص السعرات الحرارية والعناصر الغذائية من الأطعمة، ويتم استقلابها، تاركة وراءها بقايا الرماد، بقايا الرماد هذه هي التي تحدد درجة الحموضة في طعامك، وتفصلها إما إلى طعام مكون للحمض وقلوي.

تشتمل الأطعمة المكونة للأحماض عادة على البروتينات الحيوانية مثل اللحوم والبيض والدواجن والأسماك ومنتجات الألبان، بالإضافة إلى الحبوب والمشروبات الكحولية، وفي الوقت نفسه، تعتبر الفواكه والخضروات والأطعمة البروتينية النباتية عموما أطعمة قلوية أو غير حمضية.

الآثار الجانبية والمخاطر

هناك الكثير من الأسباب التي تجعل الناس يرغبون في تقليل استهلاكك للأطعمة الحمضية، فيما يلي بعض من أهم الآثار الجانبية التي يجب مراعاتها.

كثافة العظام المنخفضة

إن اتباع نظام غذائي غني بالأطعمة المكونة للأحماض يمكن أن يزيد من كمية الكالسيوم المفقودة عن طريق البول، مما يؤدي إلى انخفاض كثافة العظام وزيادة خطر الإصابة بهشاشة العظام، مثلا درجة حموضة الحليب مرتفعة قليلا على مقياس الحمض، ولكن هناك العديد من مصادر الكالسيوم الأخرى المتاحة لتعزيز صحة العظام والأسنان، الخضروات مثل اللفت والبروكلي والسبانخ كلها أطعمة جيدة غير الألبان غنية بالكالسيوم.

تفاقم حمض الجزر

الارتجاع الحمضي، المعروف أيضا باسم مرض الارتجاع المعدي المريئي أو ارتجاع المريء، هو حالة يتدفق فيها الحمض من المعدة إلى المريء، مما يتسبب في أعراض مثل حرقة المعدة وألم في الصدر، عند العمل بشكل صحيح، يكون للمريء مجموعة من العضلات المعروفة باسم العضلة العاصرة التي تغلق لمنع هذا التدفق العكسي والحفاظ على الحمض في المعدة، ومع ذلك، مع الارتجاع المعدي المريئي، غالبا ما تضعف أو تتضرر هذه المصرات المريئية وغير قادرة على العمل بكفاءة، يمكن أن تساهم العديد من الأطعمة الحمضية في ارتداد الحمض عن طريق إرخاء العضلة العاصرة للمريء والسماح للحمض بالتناثر، المشروبات التي تحتوي على الكافيين والكحول والأطعمة الغنية بالدهون، على سبيل المثال، من العوامل الشائعة لارتداد الحمض.

وفي الوقت نفسه، تعتبر الأطعمة القلوية، مثل الخضروات والفواكه غير الحمضية، أطعمة تقلل حموضة المعدة، مما قد يساعد في تقليل الأعراض بالإضافة إلى ذلك، فإن موازنة درجة حموضة الدم لتحييد حموضة المعدة وتناول وجبات أصغر وإجراء تغييرات صحية في نمط الحياة يمكن أن تخفف أيضا من ارتداد الحمض.

يمكن أن تسبب حصوات الكلى

يمكن أن يكون للأطعمة التي تتناولها تأثير كبير على درجة حموضة البول في الدم، عندما تتناول المزيد من الأطعمة الحمضية، فمن المرجح أن ترتفع درجة حموضة البول في الدم، يزيد وجود درجة حموضة حمضية في البول من خطر الإصابة بحصوات الكلى من حمض البوليك أو السيستين، وهي رواسب معدنية صغيرة تتشكل في كليتيك وغالبا ما يجب إزالتها جراحيا أو تمريرها عبر المسالك البولية، عندما تكون مصابا بحصوات الكلى، فقد يساعد الحد من تناول الأطعمة الحمضية، مثل البروتينات الحيوانية والمشروبات الغازية، بالإضافة إلى ذلك، فإن شرب المزيد من الماء وتقليل تناول الملح وتجنب الأطعمة الغنية بالأكسالات، وهي مادة مضادة للمغذيات يمكن أن تساهم في تكوين حصوات الكلى، قد يساعد أيضا في تقليل المخاطر.

يساهم في الآلام المزمنة

بعض الأطعمة الحمضية التي تسبب الالتهاب يمكن أن تساهم أيضا في حدوث ألم مزمن، في الواقع، تم ربط الأحماض بأعراض مثل التشنجات العضلية والصداع وآلام الظهر المزمنة، إن اتباع نظام غذائي نباتي يحتوي على أطعمة كاملة يشبه النظام الغذائي القلوي يمكن أن يساعد في تقليل أعراض هشاشة العظام وتخفيف الألم المزمن.

تعديل مستويات هرمون النمو

إن الأحماض يمكن أن تؤدي إلى انخفاض مستويات هرمون النمو البشري في الدم، هرمون النمو هو هرمون يتم إنتاجه في الغدة النخامية وهو مسؤول عن تحفيز تجديد الخلايا ونموها، بالإضافة إلى تعزيز النمو والتطور السليم، قد يقلل هرمون النمو أيضا من عوامل خطر الإصابة بأمراض القلب، ويحسن تكوين الجسم، ويعزز الذاكرة والإدراك.

بدائل صحية

يمكن أن يكون اتباع نظام غذائي منخفض الحموضة بسيطا مثل صنع بعض البدائل البسيطة واستبدال المكونات غير الصحية بعدد قليل من الأطعمة القلوية الأعلى بدلا من ذلك.

إليك بعض الأفكار للتبادلات السهلة التي يمكنك إجراؤها لزيادة تناولك للأطعمة منخفضة الحموضة:

استبدل مشروباتك الغازية بالماء، وابدأ يومك بعصير أخضر منعش بدلا من القهوة.

حاول تضمين بروتين نباتي، مثل الفول أو البقوليات، في وجبتك بدلا من اللحوم عدة مرات في الأسبوع.

قم بتحلية الأطعمة باستخدام المحليات الطبيعية مثل العسل الخام بدلا من المحليات الصناعية.

قلل من تناول الأطعمة المصنعة وبدلا من ذلك ركز على الأطعمة الكاملة غير المصنعة في الغالب.

اختر المنتجات العضوية كلما أمكن ذلك، وابحث عن المصادر التي تتغذى على العشب، أو التي يتم صيدها في البرية من لحوم البقر والدواجن والمأكولات البحرية.

 

إخلاء مسؤولية: المحتوى في قسم الآراء والمساهمات لا يعبر عن وجهة نظر الموقع وإنما يمثل وجهة نظر صاحبه فقط، ولا يتحمل الموقع أي مسؤولية تجاه نشره.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى