ظهور كتلة يابسة.. وأهم أعراض سرطان الثدي

سرطان الثدي يعتبر من الأمراض التي تطور العلاج فيها بشكل كبير في السنوات السابقة، وهو مرض يصيب النساء وقد يصيب الرجال أيضا ولكن بنسبة طفيفة، وأهم ما في هذا المرض هو اكتشافه مبكرا قبل تطور الوضع لدى المريضة ووصول الخلايا السرطانية لأماكن أخرى في الجسم، ولذلك فإن معرفة أعراض سرطان الثدي تعد هامة جدا لكي تلجأ المريضة للطبيب في حال الشعور بها، وهنا تتعرفين بكل التفاصيل التي تخص هذا المرض وكيفية الوقاية منه وعلاجه.

أعراض سرطان الثدي

في السنوات الأخيرة تم وضع الكثير من خيارات العلاجات الخاصة بسرطان الثدي، على عكس السابق حيث كان العلاج هو الاستئصال بالكامل وبالطبع هو شيء صعب جدا بالنسبة للنساء.

وعلى الرغم من تطور العلاج إلا أنه لا بد من اكتشاف المرض مبكرا حيث إن الوعي له واكتشافه قبل حدوث مشاكل أخرى قد ينقذ حياتك ويجعل طريق العلاج سهل جدا، ولذا لا بد أن تعرفي بشكل جيد كل الأعراض وتفحصي نفسك بشكل متكرر للرجوع إلى الطبيب في حال ملاحظة أي شيء غير طبيعي.

في حالة اكتشاف المرض بشكل مبكر تكون نسبة الشفاء منه عالية جدا كما تكون الخيارات الخاصة بالعلاج كثيرة أمام المريضة، ولذا يتم عمل حملات دورية وبشكل مستمر للنساء لتوعيتهم بالأعراض وتعليمهم الفحص الذاتي للثدي، وهذه هي الخطوة الأهم في السيطرة على هذا المرض.

فيما يلي أهم أعراض سرطان الثدي:

تشمل الأعراض ظهور كتلة في الغالب تكون يابسة ولا يصاحبها ألم في أغلب الحالات، ولا يعتبر ظهور هذه الكتلة دليلا على الإصابة بسرطان الثدي بل إن معظم الحالات تكون بسبب آخر تماما مثل الورم الحميد، ولكن هي علامة مبكرة للمريض للذهاب للطبيب من أجل استبعاد المرض إذا لم يكن موجودا أو علاجه إذا كانت تعاني منه ولذا يعتبر من الأعراض الهامة جدا.

تشمل الأعراض أيضا إفراز الدم أو بعض المواد الشفافة من حلمة الثدي، وكذلك تغيرا في الحجم يكون ملحوظا بشكل كبير مع تسنن في الحلمة أو تراجعها للوراء، كما قد تلاحظ المريضة وجود تسنن في الجلد الذي يغطي الثدي مع ظهور بعض الاحمرار والتجعد الذي يجعل الجلد يبدو بشكل قشر البرتقال.

هذه تعتبر الأعراض والعلامات الخاصة بسرطان الثدي، لذا إذا لاحظت أيا منها في أي وقت من الأوقات عليك بالتوجه للطبيب فورا.

اقرأ أيضاً

أسباب الإصابة بسرطان الثدي

في أغلب الأحيان يكون السبب في حدوث سرطان الثدي غير معروف ولكن هناك أسباب وراثية في نسبة تتراوح ما بين 5% إلى 10% من الحالات، حيث إن بعض العائلات لديها خلل جيني BRCA 1 أو BRCA 2 وهذه العائلات تكون أكثر عرضة للإصابة بهذا النوع من السرطان.

كما يوجد بعض العيوب الجينية التي يكون لها دور في الإصابة بسرطان الثدي مثل جين كيناز وجين رنح توسع الشعيرات وغيرها، وقد يكون التعرض للإشعاعات هو السبب في حدوث هذا الخلل الجيني وبالتالي حدوث سرطان الثدي، وبشكل عام فإن أسباب هذا المرض تعتبر غير واضحة تماما ولم نصل إلى الآن لتفسير منطقي لتكاثر الخلايا بهذا الشكل وبهذه السرعة.

عوامل خطر الإصابة بسرطان الثدي

هناك الكثير من عوامل الخطر الخاصة بسرطان الثدي، ولذا إذا كان بعض هذه العوامل ينطبق عليكِ، فلا بد من الكشف الدوري وملاحظة وجود أي عرض من أعراض سرطان الثدي، وتتمثل عوامل الخطر في التالي:

  • وجود تاريخ عائلي للمرض، حيث تزيد نسب الإصابة في البنات إذا كانت الأم أو الأخت مصابة به.
    السن والميول الوراثية والوزن الزائد.
  • التعرض المستمر للإشعاعات والذي يحدث في بعض الأحيان بسبب ظروف العمل.
  • التدخين والعلاج بالهرمونات.
  • بدء الحيض في سن مبكر وانقطاعه متأخراً.

علاج سرطان الثدي

تنوعت الآن طرق العلاجات الخاصة بسرطان الثدي، ويقوم الطبيب بتحديد العلاج المناسب على حسب الحالة وتطورها، حيث يوجد العلاج الجراحي الذي يشمل استئصال الورم السرطاني وكذلك استئصال الغدد الليمفاوية الإبطية على حسب ما تستدعي الحالة، كما يوجد العلاج الإشعاعي والكيميائي والبيولوجي.

مصدر للاطلاع على المصدر الأصلي من هنا
DMCA.com Protection Status