عالم حواء

أفضل 7 أعشاب لعلاج السعال أثناء الحمل

عندما حدوث الحمل، فإن كل ما تتعرضين له لا يؤثر فقط على صحتك، بل يكون للجنين أيضًا حظٌ منه، والسعال هو من أكثر الأعراض المؤرقة في تلك الفترة، وحتى لا يصاب الجنين بأذى، تعرفي معنا على مجموعة أعشاب للسعال للحامل تساهم في تهدئة جهازك التنفسي بأمان، وتخلصك من كل أعراض البرد والأنفلونزا.

كيف أمنع السعال والبرد أثناء الحمل؟

الوقاية خير من العلاج، ابقي دائمًا في المقدمة عن طريق الحفاظ على نظام المناعة لديك قويًا قدر الإمكان، يمكنك تعزيز جهاز المناعة لديك عن طريق اتباع نظام غذائي صحي؛ تناولي الكثير من الفواكه والخضروات الطازجة وخاصة تلك التي تحتوي على فيتامينات مضادة للأكسدة مثل فيتامين سي.

عند تحضير وجبتك المفضلة، فكري في ألوان قوس قزح، قومي بتضمين فاكهة أو خضروات من كل لون للحصول على أكبر عدد ممكن من الفيتامينات والمعادن الطبيعية، الطماطم والجزر والموز والباذنجان، كلما زادت الألوان كان ذلك أفضل، يمكنك أيضًا استشارة طبيبك للحصول على مكملات الفيتامينات والمعادن المصممة خصيصًا للنساء الحوامل.

أفضل أعشاب للسعال للحامل 

أعشاب للسعال للحامل

من الأفضل خلال فترة الحمل ألا تتناولي أدوية كيميائية بعيدة عن المكملات الغذائية التي يصفها الطبيب، لذا فإن اتباع العلاج بالأعشاب يكون هو خيارك الأول، لكن لا تنسي عزيزتي أن هناك أعشابا ممنوعة للحامل أيضًا خلال فترات الحمل المختلفة، لذا كان من الضروري استشارة الطبيب قبل تناولها.

خل التفاح 

عندما تتناقشي مع طبيبك الخاص بشأن الطرق التي تقيكِ البرد وأعراضه وخاصةً السعال، فقد ينصحك بجعل جسمك أكثر قلوية من خلال تناول خل التفاح، بحيث تزداد لديك القدرة على محاربة العدوى الفيروسية، يكفيك ملعقة أو اثنتين فقط مع كوب من الماء، مع تناوله مرتين إلى 3 مرات يوميًا.

الثوم

من مضادات الأكسدة الشهيرة نجد الثوم الذي يصفه المجربون والأطباء كمضاد حيوي قوي وآمن في نفس الوقت، ومن أفضل أعشاب للسعال للحامل بشكلٍ خاص، يحتوي الثوم على مادة الأليسين المضادة للبكتيريا والتي يمكنك الحصول عليه بهرسه، وتناوله، ومع طعمه اللاذع هذا فكري في أنه سوف يخفف عنك عناء أعراض البرد والسعال.

تناولي الثوم مرتين إلى 3 مرات في اليوم الواحد، بعد تقطيعه شرائح صغيرة وغمسه في قطرات من العسل الأبيض للتخفيف من لذوعته.

العسل

طالما تحدثنا عن إضافة العسل للثوم كواحد من أعشاب للسعال للحامل، لا بد من إفراد تلك الفقرة له، حيث يعمل كمثبط قوي له ويعزز من قدرات الجهاز المناعي، وفيما يخص الحلق فهو يهدئ الالتهاب الذي يصيبه من جراء السعال المستمر.

الليمون

الحمضيات بأنواعها غنية بمضادات الأكسدة وفيتامين C التي تعد درعًا واقيًا ضد الفيروسات المسببة للإنفلونزا، بجانب أن الليمون غني بالبوتاسيوم لحماية الكلى التي تقوم بدورها بطرد السموم والفضلات على أكمل وجه، احرصي على أن يكون الليمون مضافًا لطعامك وشرابك كنوع من الوقاية أو العلاج.

الماء

كما نعلم أن تناول أعشاب للسعال للحامل أمر مفيد للغاية، كي يعوض الجسم ما يفقده من ماء بسبب إصابته بالإنفلونزا والرشح، ولمنع جفاف الحلق واحتقان الزور، تناولي الماء في صورته النقية أو عن طريق مشروب دافئ، أو عن طريق الحساء بالليمون.

الغرغرة بالماء المالح

من الوسائل التي يغفل عنها الكثيرون في رحلة البحث عن أعشاب للسعال للحامل، في حين أن هناك مكونا له مفعول أقوى بكثير ولا يخلو منه مطبخك، هل جربت الغرغرة بالماء الدافئ المالح؟ فهو يقلل كثيرًا من التهابات الجهاز التنفسي، حيث يسحب السوائل الزائدة من ألياف الجلد وأنسجته الملتهبة، ويخلصك من البكتيريا في الحلق، وقد يصفه طبيب الأسنان أيضًا من أجل التخلص من رائحة الفم الكريهة، لا تكاسلي سيدتي عن الغرغرة مرتين أو 3 مرات يوميًا بالمحلول الملحي.

 الزنجبيل

من العلاجات المنزلية الفعالة، وهو من أعشاب للسعال للحامل لا يمكن الاستغناء عنه، بسبب أمانه التام على جهازها التنفسي وعلى الجنين أيضًا، من الأفضل لك تناول شاي الزنجبيل الذي يقلل من الالتهابات الحلقية، ويخلصك من البلغم المثير للسعال.

يمكنك نقع 2 ملعقة من الزنجبيل في 3 كوب من الماء المغلي، مع تركهم مدة ثلث الساعة، مع إضافة ملعقة عسل أبيض للخليط وتناوله مرتين إلى 3 مرات يوميًا، وسوف تكون النتيجة رائعة.

طرق لتقوية جهاز المناعة لمنع الإنفلونزا

أعشاب للحامل

بالفعل الوقاية خير من العلاج عزيزتي الأم المستقبلية، ويعد تناولك أعشابا للسعال للحامل في تلك الفترة العصيبة أمرًا مهمًا للغاية، ولكن بعد متابعة طبيبك الخاص والحصول منه على النصائح الغالية التي تقيك مشاكل الحمل بأنواعها والتي قد تنجم عن بعض أعراض الحمل المحتملة عبر شهوره المختلفة، والآن اعتمدي معنا تلك النصائح التي تساعد في تقوية جهازك المناعي وتجعلك وجنينك تتمتعان بوافر الصحة والعافية.

النظام الغذائي الصحي

من أهم ما يجب عليه تناوله في نظامك الغذائي أثناء الحمل هو الفيتامينات المختلفة، بحيث تكون سببًا في حمايتك من الأمراض وتساعد في دعم جهازك المناعي.

امنحي جسمك الكميات المناسبة من الفيتامينات والمعادن والكربوهيدرات والبروتينات والدهون التي يحتاجها من خلال اتباع نظام غذائي متوازن، مع الابتعاد عن السكريات المكررة والدقيق الأبيض واختيار  أصناف القمح الكامل بدلاً من ذلك.

تناولي كمية وافرة من السوائل

يساعد الماء على بناء العضلات لك وللجنين أيضًا، ويسهم بدور كبير في طرد السموم، لذا تناولي الكمية الكافية منه يوميًا، وبصرف النظر عن الماء، يمكنك أيضًا تناول مشروب مهدئ من العسل والليمون وهو علاج آمن وطبيعي للسعال أثناء الحمل، لا تنسي أنه يمكنك أيضًا تناول المرق أو الحساء كمصدر للسوائل.

احمِي نفسك من البكتيريا

تتكاثر الطرق التي تنتقل بها البكتيريا والفيروسات، وبالطبع مرحلة الحمل تجعل جهازك المناعي أضعف من غيرك، بجانب القلق الذي يلازمك من أجل صحة الجنين ورغبتك في أن يستمر في نموه بشكل طبيعي دون أن تؤثر عليه أية عوامل سلبية، ومن هنا استوجب عليك الاهتمام بالنظافة، بحيث تواظبين على غسل اليدين بالماء والصابون جيدًا بعد العطس أو السعال أو لمس أسطح في أماكن عامة.

تظل النداءات بتناول أعشاب للسعال للحامل والبعد عن الأدوية والعلاجات الكيميائية، ولكن هل هناك نصائح معينة لدعم جهازك التنفسي وجعل تلك الفترة الحرجة تمر بسلام! نعم تابعي معنا الفقرة الأخيرة.

أهم النصائح للحفاظ على صحة جهازك التنفسي

أعشاب للسعال للحامل

إذا كنت قد فعلت كل ما في وسعك للبقاء بصحة جيدة وما زلت مصابة بنزلة برد، فلا تقلقي على نفسك حيال ذلك، هذا يحدث دائمًا في الفترات العصيبة مثل الحمل، وإليك كيفية علاج السعال أو الزكام، بجانب تناول أعشاب للسعال للحامل:

  • تُعد الغرغرة بمحلول ملحي للأنف طريقة آمنة لعلاج السعال والبرد، وكذلك مستحلبات السعال.
  • إذا كنت مصابة بنزلة برد مع انسداد في الأنف مما يزعجك باستمرار، فحاولي استنشاق البخار، ضعي منشفة فوق رأسك، واتكئي على وعاء من الماء الساخن مضاف إليه قطرتان أو 3 قطرات من زيت عطري واستنشقي بعمق للمساعدة في إزالة الاحتقان.
  • لا تختلف الإصابة بنزلة برد أثناء الحمل عن الإصابة بنزلة برد قبل الحمل، لا يزال الحصول على قسط مناسب من الراحة وشرب الكثير من السوائل ضروريًا لضمان التعافي السريع.
  • إذا كان انسداد أنفك وحلقك يزعجك، فيمكنك إعداد جهاز ترطيب في غرفتك للمساعدة في تقليل الاحتقان بعد استشارة الطبيب.
  • يمكنك أيضًا تجربة الغرغرة بخل التفاح؛ حيث خل التفاح يجعل الجسم قلويًا، مما يخلق بيئة غير صحية للبكتيريا، فهو يحتوي على بكتيريا جيدة تساعد على محاربة العدوى.

عزيزتي الأم المنتظرة، إذا كانت هذه هي المرة الأولى لك في الحمل أو سبق لك الإنجاب من قبل، تابعي معنا تلك السلسلة من الموضوعات التي سوف تكون عونا لك طوال فترة حملك، حتى تسعدي بمولودك الرائع الذي تتوقين شوقًا إليه.

المصدر
مصدر 1مصدر 2

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى