ثقافة ومعرفة

رفض شراء جوجل.. وأخطاء بشرية كلفت الملايين

الأخطاء جزء من حياة الإنسان، كل إنسان يخطئ في حياته ويتعلم من أخطائه ليتقدم إلى الأمام، ولكن إذا ارتكب الإنسان أخطاء تتعلق بالمال، فلن يكون من السهل تداركها.

عبر التاريخ؛ أقدم البشر على أخطاء باهظة الثمن، كلفتهم ملايين الدولارات، وفيما يلي قائمة بأبرز أخطاء وقع بها البعض، والتي لربما إذا لم تحدث، كانت حياتهم ستتحول إلى الأفضل.

رفض شراء جوجل

بمطلع الألفية الثالثة، كان موقع «Yahoo» هو محرك البحث الأكثر زيارة بالعالم، في حين كان موقع «Excite.com» يحل بالمرتبة الثانية بين محركات البحث الأكثر زيارة.

بالعام 1999، وفي خضم قوة موقع «Excite.com» تلقى المدير التنفيذي للموقع عرضا لشراء موقع بحث ناشئ يسمى «Google» مقابل مليون دولار أمريكي، إلا أنه فضّل ألا يتمم هذه الصفقة، لتتحول هذه القصة لأكبر خطأ اقترفه بحياته، حيث يعدّ الآن محرك البحث «Google» أكثر مواقع البحث زيارة، كما أن قيمته السوقية قد تصل إلى نحو 280 مليار دولار أمريكي.

مقالات متعلقة

قطارات بلا هدف

قامت الحكومة الفرنسية عام 2014 بشراء 1800 قطار جديد من شركة «SCNF»، من أجل تحسين نظام السكك الحديدية بالبلاد، إلا أن الحكومة كانت قد منحت الشركة أبعادًا خاطئة ترتب عليها توريد الشركة لقطارات لا تناسب السكك الحديدية الموجودة بالبلاد.

حدث الخطأ عندما أعطت الحكومة المقاسات الخاصة بالقطارات للشركة مستندة على القطارات التي يبلغ عمرها 30 عاما، في حين أن معظم القطارات الموجودة آنذاك كانت قد تم تصنيعها قبل 50 عاما.

واجهت الحكومة بسبب ذلك الخطأ خسارة قدرت بنحو 68.4 مليون دولار أمريكي لإعادة بناء وتهيئة السكك الحديدية حتى تتناسب مع القطارات الجديدة.

حين تأرجح الجسر

تم الشروع في تشييد جسر ميلينيوم بلندن عام 1998 قبل أن يفتتح رسميا عام 2000، وكان الغرض الرئيسي منه أن يكون جسرًا للمشاة الراغبين في العبور من فوق نهر التايمز.

ركّز المهندسون الذين صمموا الجسر على التصميم الخاص به، لكنهم أهملوا تأثير القوة التي قد تنتج عن سير الأشخاص فوقه، حيث إن يوم الافتتاح، حين بدأ الآلاف بتجربة الجسر الذي تكلف إنشاؤه نحو 20 مليون دولار أمريكي، بدأ يتأرجح، ما استدعى إغلاق الجسر فورا.

تم إعادة إصلاح ذلك الجسر خلال العامين التاليين، للتأكد من استقراره وصلاحيته للاستخدام، وهذا ما عاد على الشركة التي شاركت في بنائه بخسائر فادحة قدرت بنحو 6.5 مليون دولار أمريكي.

سذاجة لا مثيل لها

في عام 2006، كانت تكلفة تذكرة طيران «فئة رجال الأعمال» على متن طائرات شركة أليطاليا المتوجهة من تورونتو إلى قبرص نحو 3900 دولار أمريكي، في حين أن أحد مسؤولي طباعة التذاكر قد ارتكب خطأ غاية في السذاجة حين طبع التذاكر الخاصة بالرحلة مقابل 39 دولارا فقط.

بالطبع، أقدم حوالي 2000 شخص على شراء التذاكر، وبالتالي تكبدت الشركة خسارة تقدر بنحو 7.7 مليون دولار أمريكي، وهو الرقم الذي اعتبر أكبر تكلفة تكبدتها أي شركة طيران كنتاج لخطأ بشري.

رياضيات مُكلفة

شرعت البحرية الإسبانية بوقت ما في بناء غواصة محلية الصنع، لكنها للأسف لم تنل شرف الخدمة على الإطلاق، بسبب خطأ لا يمكن أن يحدث من أناس يشغلون مناصب رفيعة.

كان وزن الغواصة المحتمل 7.7 طن، إلا أن أحد المهندسين المسؤولين عن تصميم الغواصة ارتكب خطأ رياضيا عرف بـ«خطأ النقطة العشرية»، حيث قام بإزالة الكسور العشرية من الوزن، وأعطى أوامره بأن يكون الوزن المتوقع نحو 77 طنا، وهو الأمر الذي كلف الحكومة الإسبانية خسارة تقدر بـ11 مليون دولار أمريكي، لتدارك ذلك الخطأ الساذج.

البكاء على البيتكوين

امتلك شاب يدعى جيمس هاولد بالعام 2009 حوالي 7500 عملة بيتكوين، كانت تساوي وقتئذ ما يوازي 70 دولارا أمريكيا، قبل أن تشهد العملة قفزة تاريخية بحلول عام 2013، لتتحول العملات التي يمتلها لثروة تقدر بـ3.5 مليون دولار أمريكي، ومن ثم تضاعفت بعد ذلك بسنوات حتى قدرت ثروته بما يزيد على 250 مليون دولار.

لكن للأسف كان هاولد قد تخلص من القرص الصلب لجهاز الحاسوب الخاص به والذي كان يحتوي على بيانات عملات البيتكوين الخاصة به، وبالتالي يفقد الثروة التي كان بإمكانها أن تغير حياته وحياة آخرين إلى الأبد.

الكاتب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
Dismiss
Allow Notifications