كتاب الموتى والجماجم البلورية.. أكثر الآثار والحفريات المرعبة

هناك الكثير من الأسرار الموجودة في هذه الحياة غير مفهومة ولا مفسرة، وكذلك يجب أن تبقى مخفية، وهذه النظرية تنطبق على الآثار المرعبة، هذه الآثار وجدها علماء الآثار منذ عقود عديدة، مدفونة بعيدا عن البشر وفي صحراء قاحلة، حتى لا يتسنى لأحد أن يعثر عليها فيعبث بها دون فهمها، إلى أن وصلت إلى أيدي هؤلاء العلماء فكشفوا جزءا منها وإليكم أغرب الآثار المرعبة.

كتاب الموتى

كتاب الموتى والجماجم البلورية.. أكثر الآثار والحفريات المرعبة 1
هو كتاب مصري قديم مصنوع من حجر السج الخالص، ويحتوي كتاب الموتى المعروف بالعامية باسم “الكتاب الأسود”، على تعويذات قديمة يمكن أن تُحيي الموتى كما يعتقدون وأن تستدعي الجن، وقد احتفظ المصريون القدماء بالكتاب داخل تمثال لأنوبيس في هامونابترا، حيث تم إعلان حظره في أواخر القرن الثالث عشر الميلادي.

كانت تعويذات وتعاليم كتاب الموتى عديمة الجدوى، إلا إذا تم استخدام ميدالية عين الآلهة أثناء قراءتها، كان للكتاب كائن صغير يشبه صندوق الألغاز عندما فتح وكان بمثابة المفتاح لفتح الكتاب، ومازال حول هذا الكتاب العديد من الأسرار.

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد