إدمان التسوق.. اضطراب له أعراض ويتطلب العلاج

إدمان التسوق أو هوس الشراء، هي بعض من المصطلحات التي تصف اضطرابا يبدو بسيطا، لكنه يحتاج إلى علاج جدي وفقا لعدد من الخبراء.

إدمان التسوق والشراء

يعشق الكثيرون الذهاب للمتاجر والأسواق، من أجل شراء كم من الاحتياجات الخاصة، حيث يحمل ذلك متعة خاصة بالنسبة إليهم، إلا أن الأمر يصنف كأحد أشكال الاضطراب، عندما يصل لحد إدمان التسوق وعدم القدرة على السيطرة على هوس المرء بشراء كل ما هو لافت والعهدة على خبراء مؤسسة رعاية الصحة العقلية الشهيرة في بريطانيا the Priory.

بدأ الأمر عبر إجراء دراسات تخص أعراض وتبعات إدمان التسوق لدى البعض، حيث أشار خبراء إلى أن شخصا من بين كل 20 في الدول المتقدمة، يعاني من تلك الأزمة التي تصبح أكثر خطرا، مع عدم التعامل معها بمحمل الجدية.

تغيرت النظرة غير المبالية لإدمان التسوق والشراء قليلا الآن، مع إدراج مؤسسة the Priory لهذا الهوس، ضمن قائمة الاضطرابات التي تتطلب العلاج، ما استدعى الكشف عن أعراض إدمان التسوق للتنبيه.

أعراض الهوس الخفية

في وقت ترتبط فيه أغلب أنواع الإدمان بأعراض ظاهرية وجسدية، يشير العلماء إلى أن إدمان التسوق يختلف عن ذلك قليلا، كونه يحمل أعراضا خفية عن المحيطين بالشخص المصاب به، حيث يأتي إنفاق كميات أموال مبالغة ولا تتناسب مع الظروف المادية للمرء من أجل الشراء، كأول الأعراض المرتبطة بأزمة إدمان التسوق، تماما مثل قيام الشخص بالشراء كرد فعل تجاه إحساسه بالغضب أو شعوره بالاكتئاب، إذ يعتبر ذلك واحدا من أعراض إدمان التسوق أيضا.

يرى الباحثون أن انغماس شخص في التسوق أو في إنفاق الأموال على الشراء، يكشف عن إصابته بإدمان التسوق، حينما يصل الأمر للدرجة التي تؤثر بالسلب على علاقاته مع من حوله، كما يعد إحساس المتسوق بعدم قدرته على التحكم في قرارات الشراء الخاصة به، أحد أبرز أعراض إدمان التسوق أيضا.

تكمن الأزمة من وجهة نظر الخبراء أحيانا، في شعور المصاب إدمان التسوق من الخجل من مشكلته، حيث يسعى لعدم لفت انظار من حوله لذلك الاضطراب، ما يمنعه من طلب المساعدة في كثير من الأحيان، على الرغم من أن الأمر لا يحتاج إلا لحضور عدد من الجلسات، التي يمكنها علاج الاضطراب من جذوره.

في النهاية، أصبح إدمان التسوق مدرجا ضمن قائمة الاضطرابات الذهنية، ما يحتاج من كل شخص زيارة الطبيب في حال وجد نفسه يمر بالأعراض المذكورة، حتى يتخلص من الأزمة في أقرب وقت ممكن ودون مضاعفات.

مصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد