فوائد

إزالة الشعر بالليزر.. فوائد وأضرار ومبالغات

على الرغم من انتشار عمليات إزالة الشعر بالليزر، والتي يصفها الكثيرون بأنها كالسحر فيما يتعلق بنتائجها وفوائدها، إلا أنها لا تخلو كذلك من الأضرار التي يجب الحذر منها، وكذلك المبالغات التي لا ترتقي تماما للحقيقة، لذا فبين الميزات والأضرار والمبالغات أيضا، نتحدث عن أبرز ما يخص إزالة الشعر بالليزر.

فوائد حقيقية

تتنوع الفوائد الناتجة عن إزالة الشعر بالليزر، حيث تتميز عمليات الإزالة تلك بالدقة الشديدة، التي تمكنها من التخلص من الشعيرات الخشنة، أو مستعصية الإزالة، دون أن يمس الجلد بأي ضرر.

أيضا لا تأخذ تلك العمليات إلا القليل من الوقت، ففي خلال دقائق بسيطة، يمكن أن تنتهي تلك الجلسات، دون إضاعة للوقت، قبل انتظار ظهور النتائج لاحقا.

أضرار يجب الحرص منها

ككل الأشياء الإيجابية، لابد أن يكون لها بعض السلبيات التي يجب الحذر منها، ففيما يتعلق باستخدام الليزر لإزالة الشعر، فإنه من المعروف أنه سيحمل بعض الآلام لمن سيتعرضون له، وهي آلام مؤقتة لن تستمر طويلا.

كذلك تعد أشياء مثل احمرار الجلد، وتورمه أحيانا، أو إصابته بحساسية خفيفة، أشياء معتادة الظهور بعد التعرض لجلسات الليزر، لكنها كذلك لا تستمر طويلا، وتبدأ في الاختفاء مع مرور الوقت.

أما الأضرار الصعبة، التي يجب أن تنبه إلى ضرورة اللجوء للخبراء المعروفين، أصحاب الأسماء الكبيرة، فإنها تبدأ مع تغير لون المنطقة التي تعرضت لجلسات الليزر، لتصبح داكنة اللون مثلا، وتصل أحيانا إلى تعرضها للحرق، وهي الأمور التي تحدث دائما عند تجربة الأمر عند أشخاص غير مؤهلين تماما.

مبالغات وأساطير

أما عن المبالغات الكبرى التي عرفت عن الليزر منذ ظهور تلك التقنية الشهيرة، فإنها تظهر مع اعتقاد البعض بأن إزالة الشعر لن تأخذ إلا أيام قليلة، وهو الاعتقاد الخاطئ، الذي يتجاهل حقيقة أن الأمر يمتد أحيانا إلى نحو 6 جلسات كاملة، لإتمام الأمر بنجاح، ما يعني أن استمرار الجلسات لفترات تزيد عن شهرين، هو أمر طبيعي جدا.

أيضا فإنه من المستحيل أن تبدأ ملامح التغير تظهر على المناطق المرغوب إزالة الشعر منها، قبل مرور عدة أشهر، وليس عدة أيام، كما يتخيل الكثيرون.

أما عن التعامل مع تلك الجلسات، وكأنها جلسات تدليك أو تجميل عادية، فإنه أمر غير مأمون المخاطر، حيث يرجى الانتباه إلى أن تعرض الجلد لآشعة الشمس القوية، حتى قبل إتمام تلك العمليات بأقل من 4 أشهر، لن يؤتي بثماره في النهاية، حيث تفسد الجلسات في تلك الحالة.

لذا ينصح بعمل جلسات الليزر دائما في فصول باردة، تقل فيها فرص التعرض للشمس.

الوسوم
إغلاق
إغلاق