إنجازات إعجازية لرئيسة سنغافورة.. بين الواقع والمبالغة

انتشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي، منشورات كثيرة تعدد نجاحات الرئيسة السنغافورية، حليمة يعقوب، في إشارة إلى أنها حققت ما يشبه الإعجاز الاقتصادي لبلادها خلال فترة بسيطة، وهو الأمر الذي نكشف عن حقيقته الآن.

رئيسة سنغافورة المسلمة

إنجازات رئيسة سنغافورة المسلمة.. واقع أم مبالغات؟

“أنا اسمي حليمة يعقوب، عبد من عباد الله أخشاه وأخافه، هدفي هو رفع مستوى المعيشة للمواطنين، من يرغب في أن يعمل معي لصالح الشعب السنغافوري فأنا أخته في الله”، هكذا قالت رئيسة دولة سنغافورة، حليمة يعقوب، خلال المؤتمر الخاص بتوليها لمنصب رئاسة البلاد، والعهدة على مجموعة من المنشورات الشائعة عبر منصات التواصل الاجتماعي في الآونة الأخيرة.

أوضحت تلك المنشورات أن النية الحسنة للزعيمة مسلمة الديانة، قد ظهرت نتائجها على أرض الواقع، مع ارتفاع دخل سنغافورة والمواطنين بنسب إعجازية، للدرجة التي جعلت جواز السفر السنغافوري الأقوى في العالم، بحسب ما أكده ناشرو تلك المنشورات.

لم يكتف ِالمادحون بذلك، بل أشاروا إلى أن حليمة باعتبارها العدو الأشرس للفساد، حيث تمكنت من القضاء بشكل نهائي على مظاهر الفساد في البلاد، حتى انخفضت نسبته إلى صفر في المائة، فما حقيقة كل ما يتردد على مواقع التواصل الاجتماعي مؤخرا؟

الحقيقة

في البداية، يكشف لنا مقطع الفيديو الخاص بتولي حليمة يعقوب رئاسة دولة سنغافورة، عدم صدق الكلمات التي نسبت إليها، حيث شددت فقط على ثقل المسؤولية التي ستتحملها، دون الإشارة إلى أنها من عباد الله أو أنها أخت للمواطنين جميعا كما قيل، لافتة إلى أنها ستعمل من أجل الجميع دون تفرقة.

أما عن الإنجازات الخاصة بحليمة، فمن المؤكد أن الكثير من المبالغات قد شابتها، وخاصة أن الرئيسة السنغافورية لم تتولَ رئاسة البلاد إلا منذ شهر سبتمبر لعام 2017، أي منذ نحو عام ونصف فقط، لذا ففرص تحقيق نجاحات إعجازية مثل تلك الموضحة بالمنشورات في تلك الفترة القصيرة للغاية تبدو مستحيلة، مع الوضع في الاعتبار أن التطور الاقتصادي لسنغافورة كان ملحوظا منذ أعوام سبقت تولي حليمة منصبها.

كذلك وبالرغم من انخفاض معدلات الفساد في سنغافورة إلى حد كبير، إلا أنها لم تصل إلى نسبة الصفر في المائة يوما، بحسب ما أظهره مؤشر مدركات الفساد CPI لعام 2018، والذي وضع سنغافورة في المرتبة الثالثة لأقل دول العالم فسادا إلى جوار فنلندا، وبعد الدنمارك ونيوزيلاندا.

بقي أن نؤكد أن جواز السفر السنغافوري يعد من الأعلى مكانة في العالم، ولكنه ليس الأقوى تماما، إذ يحل في المرتبة الثانية بعد جواز السفر الياباني، متصدر ترتيب جوازات السفر حول العالم، وفقا لتصنيف Henley Passport Index الصادر بنهايات عام 2018 المنصرم.

في النهاية، لا يمكن التشكيك في التطور الملحوظ الذي شهدته دولة سنغافورة على الصعيد الاقتصادي، على مدار سنوات من العمل، إلا أن البعض يخلط الحقائق بأكاذيب ومبالغات بهدف الحصول على إعجابات رواد مواقع التواصل الاجتماعي، ما نسعى لكشفه دائما.

مصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا طالع الموضوع الأصلي من هنا طالع الموضوع الأصلي من هنا

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد