إنيس راميرس.. المرأة التي أجرت ولادة قيصرية لنفسها

شعرت الأم بخطورة وضعها الصحي، مع تزايد آلام المخاض لديها، حيث خشيت أن يواجه الجنين في بطنها نفس مصير الطفل السابق، لذا فمع صعوبة طلب المساعدة وهي وحيدة بمنزلها، قررت إنيس راميرس أن تجري عملية الولادة القيصرية بنفسها.

أم تلد بنفسها

تعود أحداث تلك القصة الحقيقية إلى عام 2000، بطلتها هي سيدة مكسيكية كانت أم لـ7 أبناء، تدعي إنيس راميرس، وتنتظر بفارغ الصبر قدوم طفلها الثامن إلى الدنيا، بيد أن وجودها وحدها بالمنزل بمنطقة أوكساجا النائية، التي تبتعد بنحو 80 كم عن أقرب مستشفى، وعدم امتلاكها هاتف لطلب المساعدة، دفعها إلى الاعتماد على فكرة جنونية.

قررت إنيس بعد أن شعرت باليأس من عودة زوجها أو أحد أطفالها الصغار من رحلاتهم البعيدة، أن تجري لنفسها عملية ولادة قيصرية رغم عدم امتلاكها للخبرة الطبية اللازمة، حيث فاجأتها آلام المخاض العنيفة رغم أنها كانت لا تزال في الشهر السابع من الحمل، فخشيت أن تتكرر مأساة فقدان جنين آخر، بعدما توفي الطفل السابق قبل ولادته في أحداث مشابهة منذ سنوات قليلة.

ولادة قيصرية

جلست إنيس تفكر في كيفية بدء المهمة الصعبة، حيث استعانت بعدد من زجاجات الكحوليات كمسكن تتناوله وقت الحاجة، فيما بدأت عمليتها الجراحية المستحيلة من خلال إجراء شق صغير بالبطن بواسطة سكين المطبخ.

ساعة كاملة استغرقتها المهمة القاسية التي أجبرت على إتمامها إنيس، حتى تمكنت بعد إحداث قطع مساحته 17 سم، من الوصول للرحم من أجل استقبال طفلها الباكي، قبل أن تفقد الأم الوعي لدقائق معدودة، عادت منها لتكمل مهمتها المتمثلة تلك المرة في تقطيب الجروح، حينئذ جاء أحد أطفالها للمنزل، فأمرته الأم بإحضار المساعدة قبل فقدانها للوعي من جديد.

وصلت المساعدة أخيرا إلى منزل إنيس، حيث زارها مساعد طبيب رفقة طفلها، إلا أنه فوجئ برؤية الأم والرضيع في حالة يرثى لها، ولكن على قيد الحياة، حيث نقلا سويا لإحدى المستشفيات من أجل إنقذ الموقف المتأزم.

أجريت جراحة أخرى للأم بعد مرور 6 أيام، من أجل علاج المضاعفات التي حدثت نتيجة تضرر الأمعاء لديها، فيما بدا الرضيع في حالة جيدة تماما بشكل لا يصدق، لتنجح إنيس راميرس في مهمتها المستحيلة، التي جعلت منها أول امرأة في العالم تلد بواسطة جراحة قيصرية، هي من قامت بإجرائها بنفسها.

مصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد