الأحجار الكريمة.. أنواع متعددة وفوائد صحية مذهلة

الأحجار الكريمة أو الثمينة أو النفيسة أو التَبَر هي أنواع مختلفة من المعادن المتبلورة مركبة من عنصرين أو أكثر، وتتكون أساسا من مادة السليكا مع وجود بعض الشوائب المعدنية، ويختلف نوع الحجر الكريم باختلاف المادة المكونة بالإضافة إلى السليكا، وتتواجد عادة في مناطق الطمي البركانية، كالحصى البركانية، وبخاصة في مناطق جريان الأنهار البركانية.

أنواع الأحجار

هناك ثلاثة أنواع من الأحجار النفيسة وتقسيمها حسب قيمتها المادية:


1- الأحجار الكريمة: وهي تستخرج من باطن الأرض ولا علاقة للإنسان في تكوينها إطلاقا مثل الألماس والياقوت والزمرد والزبرجد والزفير.
2- الأحجار نصف الكريمة: وهي تستخرج من باطن الأرض كذلك كالفيروز والعقيق.
3- الأحجار الصناعية ذات القيمة: وهي أحجار من صناعة الإنسان تحاكي فى الأساس الأحجار ذات القيمة العالية الطبيعية في تركيبها الفيزيائي والكيميائي مثل الياقوت المصنع له نفس درجة مقاومة الخدش والكسر والكثافة ونفس زاوية الانكسار ونفس التبلور لحجر الياقوت الطبيعي.
4- الأحجار المقلدة: نجدها بكثرة وهي منتجات صناعية من الزجاج أو البلاستيك تشابه في الشكل واللون الأحجار الطبيعية دون أن تملك أيا من خواصها الفيزيائية لذلك هي رخيصة الثمن.

فوائد الأحجار الكريمة في العلاج

الزمرد

يساعد على الشفاء العاطفي والجسدي، ويهدئ العقل والجسم، ويزيد من ثقة الإنسان بنفسه. تأثير هذا الحجر يمتد من شاكرا القلب وما يعلوها من شاكرات في الحلق والجبين ومقدمة الرأس.


الكهرمان

لونه أصفر محمر، وهو من الأحجار المقاومة للألم، كما يستخدم لتنظيف ومعالجة الجروح، خصوصاا مرض الأكزيما ويستخدم لكل حالات الروماتيزم والتهاب المفاصل، وكثرة التعرض له ينشط شاكرا الضفيرة الشمسية المسؤولة والمسيطرة على عمليات الهضم وطرح فضلات الجسم عن طريق الأمعاء والكبد.


الزبرجد

لونه أخضر زيتي، طاقة هذا الحجر تقوي خلايا وأعضاء الجسم وتنشط الصحة العامة، وله القدرة على موازنة العمليات الدورية والحيوية في الجسم، ارتداؤه يحمي من العدوى والأمراض، كما أنه يشفي القرح والأمراض المرتبطة بالغدة الدرقية بفعالية وقدرة كبيرة.


الفيروز

من أهم الأحجار الكريمة التي تستخدم في العلاج نظرا لطاقته الكبيرة التي تؤثر على مراكز الطاقة السبعة في الجسم وتزيد من نشاطها، يسيطر هذا الحجر بشكل قوي على شاكرا الحلق تحديدا ويزيد من طاقتها بسرعة هائلة لذلك كثيرا ما يستخدم لعلاج التهاب الحنجرة وآلام الحلق والتهاب اللوزتين وتضخم الغدة الدرقية.


الجمشت أو الأمثيست

ذو ترددات عالية ولونه بنفسجي أو أرجواني وهو من أحجار الكوارتز البلوري، وهو من الأحجار التي تمنح الجسم الاسترخاء والهدوء وتساعد على تخليصه من الضغوط والتوتر، وارتداء هذا الحجر يساعد على تنشيط شاكرا الجبين أو العين الثالثة بين الحاجبين، مما يؤدي إلى تقوية الجانب الروحي والحاسة السادسة والقدرة على الإحساس بالأشياء دون لمسها أو إبصارها.


اللؤلؤ

يتجاوب مع الأشعة الكونية البرتقالية. يفيد في علاج الأزمة الصدرية، والإسهال، ومشاكل سن اليأس.


المرجان

يتجاوب المرجان مع الأشعة الكونية الصفراء ومع كوكب المريخ. وهو مفيد في علاج أمراض الدم، والأمراض الجلدية، والأمراض الجنسية، وأمراض الكبد.


العقيق

يستجيب للأشعة الكونية الحمراء، ويستخدم في علاج أمراض القلب المختلفة، والأمراض النفسية، وأمراض الدورة الدموية. وطريقة العلاج أن يكون الحجر زنة قيراط واحد على الأقل وأن يكون على تماس مع الجلد باستمرار.

مصدر المصدر

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

نعلم أن الإعلانات قد تكون مزعجة أحياناً، ولكنها الوسيلة الوحيدة لإبقاء الموقع مستقلاً وحيادياً.. فإذا كانت الإعلانات تزعجك، نرجو منك تقبل اعتذارنا، ونحن نعمل جاهدين على تحسين تجربة المستخدم. إذا كانت لديك أي اقتراحات لتحسين الجودة يمكنك مراسلتنا على [email protected] إغلاق اقرأ المزيد

DMCA.com Protection Status