عجائب

ارتداء النظارات.. وأغرب سمات الأشخاص الأذكياء

يعتقد البعض أن سرعة البديهة والمنطقية وعدم التسرع، هي سمات الأشخاص الأذكياء الأبرز، فيما يكشف العلماء عن أمور أخرى غير متوقعة ربما تفصح النقاب عن معدلات ذكاء مرتفعة لدى شخص ما، كما تكشف الدراسات العلمية التالية. 

ارتداء النظارات

أغرب سمات الأشخاص الأذكياء

هي واحدة من أشهر العلامات الشكلية المرتبطة بملامح الأشخاص الأذكياء، حيث تبدو الصورة الخاصة بقيام الشخص الذكي بارتداء النظارة معلقة في أذهان الكثيرين من البشر، وهو أمر تؤكده دراسة أجريت في جامعة إدنبرة الاسكتلندية.

كشفت الدراسة الملفتة للأنظار عن علاقة واضحة بين جينات الأذكياء وبين ضعف النظر لديهم، حيث يبدو وأن العوامل الوراثية التي منحت الشخص معدلات الذكاء المرتفعة، هي ما حرمته من قوة النظر، ليصبح ارتداء النظارات في كثير من الأحيان من علامات الذكاء.

أزمة القيادة

أغرب سمات الأشخاص الأذكياء

ليس ضعف النظر هو أسوأ ما يواجهه الأشخاص الأذكياء، تأثرًا بالجينات الوراثية الخاصة بهم، بل كذلك يبدو أن عدم القدرة على قيادة الآخرين تعتبر من سلبيات أصحاب معدلات الذكاء المرتفعة، رغم أن الأزمة ليست فيهم.

فسرت دراسة تابعة لجامعة لوزان السويسرية، هذا الأمر العجيب وغير المتوقع، فبينما يفترض بالذكاء أن يمنح صاحبه قدرات أعلى على قيادة الآخرين في العمل أو في شتى المجالات، فإن هذا الذكاء المرتفع يدفع الإنسان إلى النظر للأمور على المدى البعيد وبزاوية أكثر اتساعًا من الآخرين، ما يجعله غير مؤثر بالدرجة المطلوبة في نفوس تابعيه من أصحاب معدلات الذكاء العادية.

تعديل وجهات النظر

أغرب سمات الأشخاص الأذكياء

أثبتت دراسة أمريكية أجريت في جامعة نيويورك، وجود علاقة واضحة بين معدلات الذكاء المرتفعة، والقدرة على تبني وجهات نظر الآخرين قبل تعديلها في وقت لاحق، حيث خضع بعض المشاركين في الدراسة لاختبارات عدة، قيل لهم خلالها بعض السلبيات عن شخص ما، قبل أن يستمعوا لاحقًا لمعلومات تكشف عن تمتع الشخص نفسه بالإيجابيات.

لاحظ الباحثون أنه كلما ارتفعت معدلات الذكاء لدى شخص ما، كان من السهل عليه أن يغير وجهة نظر قام بتبنيها مسبقًا، الأمر الذي قد يظن البعض أنه يكشف عن سهولة تأثر الأشخاص الأذكياء بكلمات وآراء الآخرين، رغم أنه يوضح في واقع الأمر مدى تمتعهم بالمرونة الفكرية اللازمة.

الزواج من الجميلات

أغرب سمات الأشخاص الأذكياء

ربما يبدو هذا من الأخبار السعيدة لمن لم يتزوج بعد، وكان من أصحاب معدلات الذكاء المرتفعة، إذ أوضحت دراسة أجريت في جامعة إلينوي الأمريكية، أن هناك علاقة طردية بين جمال الزوجة وبين معدل ذكاء الزوج.

أكد الخبراء المسؤولون عن إجراء تلك الدراسة المثيرة للانتباه، أنهم اعتمدوا على بيانات نحو 10 آلاف رجل وامرأة، رصدت بواسطة بعض الدراسات التي أجريت على مدار الفترة من عام 1957 وحتى 2011، إذ وجد الباحثون من خلالها أن جاذبية الرجل تبدو أعلى حينما يتمتع بالذكاء الشديد والذي يدفع الجميلات للوقوع في حبه في كثير من الأحيان، وفقًا لتلك الدراسة.

الرفض من الآخرين

أغرب سمات الأشخاص الأذكياء

بينما تبدو فرص الأشخاص الأذكياء في الزواج من الجميلات مرتفعة، فإن الأمر يتغير للعكس، حينما ترتفع معدلات الذكاء لدى الشخص بصورة واضحة للغاية، إذ تكشف دراسة أجريت في جامعة ويسترن أستراليا، عن خطورة تمتع الإنسان سواء كان رجلًا أم امرأة بالذكاء المتقد وشديد الوضوح.

أشار الباحثون إلى أن وصول مستويات الذكاء إلى حد يبدو غير طبيعي بالنسبة للآخرين، قد يدفعهم إلى الشعور بعدم الأمان عند التواجد مع هذا الشخص بالغ الذكاء، لتأتي الميزة المكتسبة لهؤلاء الأذكياء بنتائج عكسية لم تكن في الحسبان حينها.

طول العمر

أغرب سمات الأشخاص الأذكياء

إن كان الذكاء يفيد صاحبه في كثير من أمور الحياة، فإن أبرزها ربما يكمن في إطالة عمره مقارنة بالآخرين، هذا ما تكشف عنه دراسة نشرت بجريدة علم الأوبئة الدولية، حيث تتبعت مسارات آلاف الرجال والنساء لسنوات طويلة، بعد تبين مستويات الذكاء الخاصة بهم، لتكتشف العلاقة بين طول العمر وارتفاع مستويات الذكاء.

يبدو من المتوقع وفقًا لتلك الدراسة أن يحظى الأشخاص الأذكياء بأعمار أطول من غيرهم، والسر في إدراكهم لمخاطر اتباع السلوكيات والعادات السيئة، والتي يعد التدخين من أشهرها، شأنها شأن تناول الأطعمة غير الصحية وبصورة مفرطة، إضافة إلى أن الذكاء يمنع صاحبه من القيام بمخاطرات قد تؤدي للوفاة، كما قد يفعل الأغبياء أحيانًا.

الثقة في البشر

أغرب سمات الأشخاص الأذكياء

تكشف مستويات التشكك وعدم الثقة في الآخرين أحيانًا عن درجة ذكاء الإنسان، إذ يبدو أن إمكانية الوثوق في البشر المحيطين تبدو أكثر ملاحظة لدى الأشخاص الأذكياء، وبعكس أصحاب مستويات الذكاء الأقل، والذين لا يثقون في غيرهم بشكل كبير.

أوضح الباحثون من جامعة أوكسفورد الإنجليزية، وفقًا لدراسة أجريت هناك، أن ذكاء الإنسان يمنحه أمرين في غاية الأهمية، الأول هو أنه يساعده على الحكم على الطرف الآخر بمنطقية وبعيدًا عن العاطفة، والثاني هو أنه يدفعه لقياس الأمور من منظور متزن بناء على المواقف الحقيقية، لذا فمع ثقة الأشخاص الأذكياء في قدرتهم على الحكم على كل شيء، فإنهم يضعون ثقتهم في كل من يستحق ذلك، بعكس الآخرين والذين يقعون في دائرة مغلقة من الشكوك.

الفوضوية

أغرب سمات الأشخاص الأذكياء

لا تعد كل السمات الكاشفة عن الأشخاص الأذكياء إيجابية كما يعتقد البعض، والعهدة على دراسة أجراها الباحثون من جامعة مينيسوتا بالولايات المتحدة الأمريكية، وتوصلوا من خلالها إلى أن الذكاء يدفع صاحبه إلى الفوضى أحيانًا وإلى مواجهة صعوبات النوم والسهر الشديد في أحيان أخرى.

ألمح الباحثون إلى أن مستويات الذكاء المرتفعة لدى شخص ما، قد تدفعه في العادة للانشغال بأمور أكثر أهمية من ترتيب المكتب أو الاهتمام بالملابس، بل وأشارت إلى أن التلفظ بالكلمات البذيئة المتغيرة يكشف عن اتساع دائرة المصطلحات التي تخص الشخص الذكي.

الاستمتاع بالوحدة

أغرب سمات الأشخاص الأذكياء

إن كان الشعور بالوحدة ولو لبعض الوقت مزعجًا لأغلب البشر، فإنه ليس سلبيًا إلى تلك الدرجة بالنسبة إلى الأشخاص الأذكياء، حيث يصل الأمر بهم إلى حد الاستمتاع بتلك الأوقات من العزلة الاختيارية أو حتى غير الاختيارية.

أوضح الباحثون من جامعة سنغافورة تلك النتيجة غير المتوقعة، حيث فسروا الأمر بأن الشخص الذكي في العادة لا يجد استفادة حقيقية أو متعة كبيرة من مجرد التواجد وسط البشر الآخرين، وخاصة وأن الوقت الذي يمضيه في عزلة، يساعده على التركيز على أهدافه الطموحة، دون أن يعاني من التشتت.

حس الدعابة

أغرب سمات الأشخاص الأذكياء

على عكس الصورة الذهنية في مخيلة البعض، والممثلة في تمتع الأشخاص الأذكياء بقدر من العملية، يحول دون امتلاكهم لحس الدعابة، فإن دراسة أجريت في جامعة نيو مكسيكو أثبتت أن مستويات الذكاء المرتفعة تمنح صاحبها قدرات أعلى على إضحاك الآخرين.

أكد الباحثون أن مجرد فهم الدعابات التي يقولها الآخرون والقدرة على تقدير الكوميديا السوداء، هي من علامات الذكاء الشديد، وهو الأمر الذي أثبته الواقع مرارًا وتكرارًا مع ملاحظة تمتع الأذكياء من المشاهير بحس دعابة واضح الملامح، وفي مقدمتهم العالم الفيزيائي الأشهر ألبرت أينشتاين.

في الختام، يتأكد لدينا أن معدلات الذكاء المرتفعة تمنح صاحبها الكثير من الفرص الجيدة في الحياة، إلا أنها ليست كافية من أجل تحقيق أكبر النجاحات، حيث يبدو الجهد المبذول من العوامل التي تنقل الأشخاص الأذكياء إلى مرحلة أخرى يصبحون فيها أذكياء وناجحين في الوقت نفسه.

الكاتب
  • ارتداء النظارات.. وأغرب سمات الأشخاص الأذكياء

    محرر صحفي في موقع قل ودل، أبلغ من العمر 33 عاما. أكتب في مجالات متنوعة مثل الصحة والثقافة والرياضة والاقتصاد والفن، سبق لي العمل في موقع أموال ناس وموقع الجريدة. أحب الموسيقى والسينما وأتابع كرة القدم بشعف، إضافة إلى حب الكتابة منذ الصغر. 

المصدر
مصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
Dismiss
Allow Notifications