الأمراض النفسية

الأنا في علم النفس.. تطويرها وأبرز خصائص قوتها

قدم سيغموند فرويد 3 مصطلحات مُكونة للشخصية، وتعد الأنا في علم النفس هي المكون الثاني والوسيط بين المكونين الآخرين، إذ تستطيع التحكم فيهما بصورة معتدلة، دون الوقوع فريسة لشرور النفس وغرائزها، أو التطرف الزائد الذي يعتمد على العقل اعتمادًا كليًا، دون الالتفات إلى احتياجات النفس البشرية. 

تعريف الأنا في علم النفس

الأنا في علم النفس

تعرف الأنا في نظرية سيغموند فرويد للتحليل النفسي بأنها جزء من الشخصية البشرية، يكون على اتصال بالعالم الخارجي من خلال الإدراك، بالإضافة إلى أنه يمثل الجزء الأخلاقي والرقيب على النفس، إذ يتذكر بصفة دائمة المعايير والأخلاقيات، ويقوم بتقييم الأفعال والتخطيط لها بطرق مختلفة، مما يؤهله للتعامل بحسب استجابة العالم المادي والاجتماعي المحيط به، نستطيع القول إن الأنا في وصف ديناميكيات العقل البشري تتعايش باعتدال مع الدوافع والاحتياجات، النابعة من الهو «المكون الغريزي للفرد»، الأنا المتعالية التي تعتبر المكون الأخلاقي للشخصية.

هل ترتبط الأنا بالجسد؟

لا ترتبط الأنا بجسد الفرد أو شخصيته، فعلى الرغم من أن مفاهيم الجسد في علم النفس تمثل تجارب الذات المبكرة، إلا أنه بمجرد تطوير الأنا تصبح لديها القدرة على التغيير طوال الحياة، خاصةً في ظل الظروف التي تشكل تهديدًا على الفرد، أو الظروف المرضية، ومتغيرات الحياة بشكل عام.

كما تشتمل الأنا على الوظائف التنفيذية للشخصية، الأمر الذي يتم من خلال التكامل الذي تعمل عليه الأنا، بين العالم الخارجي والداخلي، بالإضافة إلى محاولة الوصول لهذا التكامل بين الهوية والأنا العليا، إذ تمنح الأنا الفرد استمراريته، واتساق سلوكه من خلال توفير نقطة شخصية مرجعية، تقوم بربط أحداث الماضي التي تحتفظ بها الذاكرة، بأفعال الحاضر والمستقبل التي تتمثل في الترقب والخيال.

تطوير الأنا

بدايةً يتم تفاعل الطفل حديث الولادة مع جميع المصادر المحفزة، الخارجية أو الداخلية، ولكنه لا يستطيع بشكلٍ أو بآخر التحكم فيها أو توقعها أو حتى  تغييرها، إذ يكون الإدراك والوعي في هذه المرحلة بدائيًا، والنشاط الحركي ضعيف وغير منسق، كما أن التنقل الذاتي مستحيل، لذا يكون التعلم مقتصرًا على أبسط نوع من أنواع التكيف المستجيب للتحفيز.

نجد من خلال التحليل النفسي أن الأنا الطفولية تتطور فيما يتعلق بالعالم الخارجي، عن طريق عكسها لجهود الطفل الرضيع كشخص عاجز اعتمادي، في محاولة تغيير أو تخفيف المنبهات الشديدة والمؤلمة، هكذا تتطور آليات التحكم في التوتر، خلال رحلة البحث عن جميع الوسائل التي تمكن الفرد من الحصول على الإشباع التام، وبمرور الوقت تتطور هذه الآليات إلى عدة أشكال معقدة، ولكنها تحمل في طياتها الكثير من الإتقان.

الإدراك والنشاط الحركي

يرتبط الإدراك والنشاط الحركي ارتباطًا وثيقًا، إذ يؤدي التحفيز على الفور إلى الإثارة الحركية، على سبيل المثال فإن تأخير العمل مع تحمل التوتر الناتج، يعد هو الأساس لجميع وظائف الأنا الأكثر تقدمًا، حيث إن هذا التأخير يمثل النموذج الأولي لدور الأنا فيما سيؤديه الشخص لاحقًا، كما تسمح الصفات المكتسبة بين التحفيز والاستجابة بالتدخل، لإضافة بعض الأنشطة الفكرية الأكثر تعقيدًا، مثل التخيل، التفكير والتخطيط.

اختبار الواقع

كما يساعد تطور الأنا أيضًا قدرة الفرد على اختبار الواقع بشكل غير مباشر، بالإضافة إلى تخيل فوائد أو عواقب مسار آخر للعمل، واتخاذ بعض القرارات المصيرية لتحقيق غايات متعلقة بشأن الاتجاهات المستقبلية، لذا فإن تراكم ذكريات الأحداث الماضية، والاحتفاظ بها، شيء ضروري جدًا لعمليات التفكير الداخلية، بالإضافة إلى توفير اكتساب اللغة، الذي بدأ خلال أول 3 أعوام من حياة الفرد، والذي يعد أداةً قوية لتطوير عمليات التفكير المنطقي، كما يساعد على السماح بالاتصال والتحكم في البيئة.

قوة الأنا

الأنا في علم النفس

تعد قوة الأنا في علم النفس، هي قدرة الفرد على التعامل بفعالية مع متطلبات الهو والواقع، فقد يصاب بعض الأفراد الذين لا يتمتعون بقوة الأنا، بالتشتت وعدم القدرة على التوفيق بين متطلباته واحتياجاته، والواقع الذي يعيشه في المجتمع المحيط به، على عكس أولئك الذين يتمتعون بقدرٍ هائل من قوة الأنا، إذ يستطيعون الحفاظ بشكل كبير على استقرارهم النفسي والعاطفي، بالإضافة إلى قدرة التعامل مع الشعور بالإجهاد الداخلي والخارجي.

خصائص قوة الأنا

تتمثل خصائص قوة الأنا في علم النفس في 3 نقاط رئيسية:

  • الموضوعية في التعامل، مع التخوف الذي يصيب الفرد من العالم الخارجي حوله، كذلك القدرة على معرفة الذات، وهو ما يسمى بالبصيرة.
  • قدرة الفرد على تنظيم أنشطته على فترات زمنية أطول، الأمر الذي يسمح له بالحفاظ على الجداول الزمنية ومخططاته، بالإضافة إلى قدرته على اتخاذ قراراته الحاسمة، أثناء الاختيار من بين عدة بدائل متاحة أمامه.
  • يتميز الشخص ذو الأنا القوية أيضًا بأنه يقاوم الضغط البيئي والاجتماعي، أثناء التفكير واختيار المسار والقرارات المناسبة، فهو يثق في قدرته على التعامل مع التحديات التي تواجهه، ويجيد التوصل إلى الحلول المناسبة لمشاكل حياته.

هكذا يمكن القول إن الأنا القوية تتجسد بشكل أكبر في الشخص الذي لا تطغى عليه غرائزه ودوافعه، إذ يميل إلى أن يكون لديه مستوى عالٍ من الذكاء العاطفي، وتنظيم مشاعره بنجاح تحت ظل أصعب الظروف، ومن جهة أخرى، فإن الشخص الذي يتميز بضعف الأنا يمتلك سمات مختلفة، مثل السلوك الفوري المندفع، أو الشعور بالدونية وعقدة النقص، بالإضافة إلى عدم استقرار العاطفة والشعور بالضعف المفرط، وهشاشة الهوية.

الانسجام مع الأنا

يقصد بانسجام الأنا أن يكون الشخص في توافق تام مع مفاهيمه وذاته، متضمنًا تقبله لسلوكياته ومشاعره وأفكاره، وهو ما يعد أمرًا إيجابيًا إن كانت هذه الأفكار والمشاعر تتناغم مع واقع الفرد، بشكل لا يؤثر بطريقة سلبية على الغير، مثل أن يكون الشخص محبًا للعزلة، ولا يواجه أية مشاكل في كونه منعزلًا، وهو ما يعني أن هناك انسجامًا، وأن الفرد متصالح مع الأنا الخاصة به.

عدم الانسجام مع الأنا

بينما يقصد بعدم الانسجام مع الأنا في علم النفس، أن يشعر الشخص بغربة في أفكاره ومشاعره، إذ ينتابه إحساس بعدم التوافق معها، وتصبح لديه رغبة كبيرة في تغييرها أو تقييدها بشكل نهائي، وعلى العكس هنا، فقد يواجه الشخص العديد من المشاكل مع ذاته عندما يكون منعزلًا، إذ يحاول دائمًا البحث عن بعض الوسائل التي تزيد من قدرته على التواصل مع الأفراد من حوله، نتيجة رغبته في أن يصبح شخصا أكثر اجتماعية، محبًا للتعامل والتفاعل مع الآخرين، هكذا نجد أن عدم الانسجام مع الأنا يتسبب في الكثير من المعاناة للفرد، من خلال مراحل حياته المختلفة.

الأنا المتعالية في علم النفس

الأنا المتعالية

بينما تصل الأنا بالفرد إلى محاولة الاعتدال والموازنة بين غرائز الهُو والأنا المتعالية، فإن الأنا المتعالية تتحكم بشكل كبير في كبح دوافع واحتياجات الهو، خاصة تلك التي يحظرها المجتمع وترفضها الأخلاق والقيم، بالإضافة إلى إقناع الأنا بالتحول من الاعتدال والأهداف الواقعية، إلى الأهداف الأخلاقية السامية التي تسعى إلى تحقيق الكمال، إذ إن الأنا المتعالية كما وصفها فرويد تصل بشخصية المرء للصورة الأكثر تحفظاً وعقلانية، والتي لا تسمح في أن يتحكم بأفعاله سوى الأخلاق والقيم المجتمعية والمبادئ.

وتنقسم الأنا المتعالية إلى مكونين رئيسيين، هما الذات المثالية والضمير:

الذات المثالية

هي جزء من الأنا المتعالية، تتضمن قواعد ومعايير الأخلاقيات والسلوكيات، التي تم تأييدها من قبل الأبوين وغيرهما من الشخصيات المسؤولة، وهو ما يؤدي إلى الشعور بالفخر والقيمة والإنجاز، نتيجة الالتزام بالقواعد والمعايير، بينما يؤدي خرق هذه القوانين إلى الشعور بالذنب والألم النفسي للفرد، خاصة في مراحل عمره المبكرة.

على صعيدٍ آخر، فإن هذه الذات المثالية تمنح الفرد تخيلًا عن شخصيته الذي يجب أن يكون عليها، وتمثل تطلعاته المهنية، بالإضافة إلى أنها تمنحه فكرة كافية عن كيفية التعامل مع الآخرين، وكيفية التصرف كعضو في المجتمع.

الضمير

يعد الضمير هو المكون والمعيار الأساسي الذي يحرك الشخص، عند استسلامه لمطالب وغرائز الهُو، وارتكابه لفعل سيئ أو فعل ينافي تقاليد الأسرة والمجتمع، وهو ما يؤدي بالتبعية إلى الشعور بالذنب وتأنيب الضمير، بالإضافة إلى الشعور بعدم الرضا عن النفس بشكل عام، حيث إن هذه الأفعال السيئة لا تتوافق مع مبادئ الأنا العليا التي تبحث عن الكمال.

الأنا في علم النفس.. تطويرها وأبرز خصائص قوتها

تمثل الأنا في علم النفس الصراع الداخلي بين الخير والشر، النزعات الحيوانية والملائكية، والسعي للتصالح مع الذات والشعور بالحرية، ولكنها الحرية المشروطة، التي يجب من خلالها أن يتعلم الفرد تقييد عنان أهوائه، في إطارٍ واقعي يحافظ على القيم والأخلاق المجتمعية، وهو ما يتطلع غالبية البشر للوصول إليه.

الكاتب

  • مؤلفة روايات، لي رواية بعنوان «سفراء الجان» قيد الطباعة. حاصلة على ليسانس آداب وتربية قسم اللغة الإنجليزية..

بواسطة
مصدر 2
المصدر
مصدر 1مصدر 3

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
Dismiss
Allow Notifications