ثقافة ومعرفة

الإنفلونزا.. و10 أحداث أدت لنهاية الحرب العالمية الأولى

انتهت الحرب العالمية الأولى عام 1918، بعدما كبدّت البشرية خسارة 20 مليون إنسان حسب بعض التقديرات، ما بين مدني وعسكري، حيث استمرت «الحرب التي ستنهي كل الحروب» 4 سنوات كاملة، واشترك بها قرابة الـ70 مليون جندي من مختلف بقاع الأرض.

في 1919، تم توقيع معاهدة فيرساي، التي أنهت حالة الحرب تماما ما بين ألمانيا وقوات الحلفاء، لكن على الرغم من ذلك، هنالك بعض الأحداث التي وقعت على مدار السنوات التي سبقت انتهاء الحرب أدت إلى إيقافها، على الرغم من عدم إدراك عواقبها بالكامل ومدى تأثيرها على مسار الحرب والتاريخ بأكمله لحظة حدوثها. 

برقية زيمرمان

في عام 1917، بعث آرثر زيمرمان، وزير خارجية الإمبراطورية الألمانية، برقية إلى المكسيك بمطالبتها بالدخول في الحرب كحليف لألمانيا، ووعد بأن ألمانيا ستساعد في استعادة «المقاطعات المفقودة» في تكساس ونيو مكسيكو وأريزونا.

الحرب العالمية الأولى
برقية زيمرمان

اعترضت المخابرات البريطانية الرسالة وفكّت شفرتها، الأمر الذي جعل ألمانيا في موقف ضعفٍ، عقب حشد الدعم لصالح الولايات المتحدة الأمريكية، التي لم تكن طرفا بالحرب إلى هذه اللحظة، التي هوجمت سفنها التجارية بحرب الغواصات، مما دفع الكونجرس الأمريكي لإصدار قرار بالدخول في الحرب ضد ألمانيا.

مقالات متعلقة

حرب الغواصات

بدأت حرب الغواصات غير المقيدة لأول مرّة عام 1915، حينما اعتبرت ألمانيا أن المياة حول الجزر البريطانية منطقة حرب، وكان الهدف من ذلك هو إرغام بريطانيا على الخروج من الحرب، عن طريق قطع الإمدادات بمهاجمة السفن البريطانية التجارية، وفرض شكل من أشكال المجاعة على الشعب البريطاني.

بعد الهجمات القليلة الأولى على السفن التجارية، تم تعليق هذه الأنشطة استجابة لتحذيرات من الولايات المتحدة، ومع ذلك، في فبراير 1917، أقنعت هيئة الأركان العامة الألمانية المستشار ثيوبالد فون بيثمان هولفيغ لاستئناف حرب الغواصات غير المقيدة، وهو الأمر الذي لعب دورًا كبيرًا أيضا في دخول الولايات المتحدة الأمريكية للحرب.

الثورة الروسية

الحرب العالمية الأولى

أدت الثورة الروسية في مارس عام 1917 إلى ظهور الحزب البلشفي، وعلى الفور نشرت الحكومة الجديدة مقترحاتها للسلام.

بعد توقيع الهدنة، أُعلنت أوكرانيا كدولة مستقلة تقع تحت الاحتلال العسكري الألماني، بالفعل كان ذلك انتصارًا قصير المدى لألمانيا لأنها كانت بحاجة إلى الكثير من الجنود والموارد لاحتلال الأراضي الروسية السابقة.

الإنفلوانزا الإسبانية

في عام 1918، انتشرت الإنفلونزا في جميع أنحاء العالم تاركة عواقب وخيمة ما أدى إلى وفاة الملايين من الناس، لأن تحركات الجنود على نطاق واسع في جميع أنحاء العالم إلى تسريع انتشار الفيروس.

أصيب 500 مليون شخص في جميع أنحاء العالم بالعدوى وتوفي ما بين 50 و100 مليون حتى من الشباب الذين كانوا يتمتعون بصحة جيدة مثل الجنود.

هجوم الربيع

في مارس 1918 بدأ هجوم الربيع الذي اشتمل على العديد من الهجمات الألمانية في منطقة شاسعة من الجبهة الغربية، حيث حاول الألمان هزيمة الحلفاء قبل الاستفادة الكاملة من موارد الولايات المتحدة الأمريكية.

لم يكن هناك هدف واضح محدد قبل البداية، حيث تم تغيير أهداف الهجمات بشكل متكرر، اعتمادًا على حالة ساحة المعركة، لذلك وعلى الرغم من إحراز الألمان لتقدم هائل في المراحل الأولى من الهجوم إلا أنهم لم يتمكنوا من نقل الإمدادات والتعزيزات بالسرعة الكافية لدعم تقدمهم.

تمرّد الجيش النمساوي المجري

في مايو عام 1918، بدأت أعمال العنف تتصاعد بالمملكة النمساوية المجرية لأسباب معقدة، بدايةً بقيادة مجموعة من السلوفينيين، لكن عقب قمعهم مباشرةً، اندلعت تمردات أخرى بقيادة الصرب والتشيكيين.

حتى وبعد أن تم إعدام كل المتمردين، لم ينجح الجيش النمساوي المجري من استعادة نفسه كقوة عسكرية مهمة في العالم.

هجوم الـ100 يوم

بدأ هذا الهجوم بأغسطس عام 1918، وكان عبارة عن سلسلة من الهجمات المستمرة التي مثلت رد الحلفاء على هجوم الربيع الألماني

بدأ الحلفاء بدعم من القوات الأمريكية هجومًا مضادًا، تم خلاله استعادة كل الأراضي التي اكتسبها الجيش الألماني، وعلاوة على ذلك، تسبب في انهيار خط هيندنبورج.

الثورة الألمانية

أدت الثورة الألمانية في نوفمبر 1918 إلى استبدال الحكومة الإمبريالية بأخرى جمهورية، حيث أجبر كبار قادة الجيش الألماني القيصر الألماني على إقامة ملكية دستورية، نظرًا لرغبة قوات الحلفاء في مناقشة ممثلي الشعب وليس القيصر.

كنتيجة لذلك، اضطر القيصر فيلهيلم الثاني ترك العرش طواعيةً، وذهب إلى هولندا حيث استكمل حياته كمنفي.

هدنة

في يوم 29 سبتمبر 1918، في سالونيك، وقعت الإمبراطورية العثمانية المستسلمة على هدنة مودروس في 30 أكتوبر، وبحلول نهاية أكتوبر، صدرت إعلانات الاستقلال في بودابست وبراغ وزغرب.

في نوفمبر، أعلنت النمسا والمجر، كدولتين منفصلتين، ووقعتا على اتفاقات الهدنة بشكل منفصل، وأخيرًا، في 11 نوفمبر، تم توقيع الهدنة مع ألمانيا، وبذلك انتهى القتال رسميًا في «في الساعة الحادية عشرة من اليوم الحادي عشر من الشهر الحادي عشر» من عام 1918.

معاهدة فرساي

الحرب العالمية الأولى

أخيرًا، تم التوقيع على المعاهدة التي حددت الوجود الحالي والمستقبلي للألمان في 28 يونيو 1919 في فرساي، حيث اضطرت ألمانيا لقبول خسائر الأراضي والموافقة على دفع تعويضات حرب كبيرة بالإضافة إلى تحمل المسؤولية الكاملة عن الحرب العالمية الأولى بأكملها.

الكاتب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
Dismiss
Allow Notifications