الأهرامات ليست من بينهم.. عجائب الدنيا السبع الجديدة

عجائب الدنيا السبع، هو اللفظ الذي يطلق على الأماكن التاريخية التي حافظت على تواجدها وقاومت كل ظروف الطبيعة لتكون شاهدة على ما تركه من سبقونا قبل مئات بل آلاف السنين، وتنقسم العجائب السبع إلى قديمة وحديثة فمن كان أول من دوّن عجائب الدنيا وما هي العجائب الحديثة؟، هذا ما سنجيب عنه في السطور التالية.

قام المؤرخ اليوناني “هيرودوت” بتكوين أول قائمة في التاريخ للأماكن التاريخية، وضمّت قائمته العديد من المباني والتماثيل التي تميّزت بحجمها الضخم وروعة تصميمها، وكانت جميعها في منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط، وأطلق عليها عجائب الدنيا السبع، ومنها حدائق بابل المعلقة في العراق ومنارة الإسكندرية، لكن اندثرت تلك العجائب القديمة إلا أهرامات الجيزة التي ظلت شامخة حتى وقتنا هذا.

وبعد اندثار معظم العجائب القديمة، وجب البحث والتنقيب وتحديد عجائب الدنيا الحديثة، وتولى عملية الاختيار مؤسَّسة، تم تأسيسها عام 2002 تحمل اسم “New 7 Wonders”، تتّخذ من زيورخ في سويسرا مقرّاً لها، وتُنفّذ عملية الاختيار من قِبَل لجنة تحكيمٍ، تضم خبراء أثريين ومعماريين، ومعهم المدير العام السابق لمنظمة الـ”يونسكو” فيدرو تومابوت. وفي شهر يوليو 2007، أُعلنت نتائج التصويت في لشبونة البرتغالية، ليتم الكشف عن عجائب الدنيا السبع الجديدة.

سور الصين العظيم

الأهرامات ليست من بينهم.. عجائب الدنيا السبع الجديدة 1

يُعتقد على نطاق واسع أن سور الصين العظيم يعد واحدًا من أكبر مشاريع الإنشاءات في العالم، حيث يبلغ طوله حوالي “8،850 كم”، إلا أن دراسة صينية متنازع عليها تدعي أن طوله “21200 كم”، إذ تم بدأ العمل فيه في القرن السابع قبل الميلاد واستمر لمدة ألفي عام، وعلى الرغم من أنه يسمى “الجدار”، إلا أن الهيكل يتميز فعليًا بجدارين متوازيين يمتدان طولًا.

مصدر طالع المصدر من هنا

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد