لماذا يرى الإنسان شريط حياته في لحظات الموت والمرض؟

يقولون إن الإنسان يرى شريط حياته شبه كاملا، في اللحظات التي يقترب فيها من الموت، وهو ما أثبت الخبراء حدوثه بالفعل كما نوضح الآن.

شريط الحياة

يمر الإنسان أحيانا بلحظات شديدة الخطورة، تتعرض حياته خلالها للتهديد، حيث يفاجأ حينئذ برؤيته لشريط حياته في صورة أحيانا ما تكون مرتبة زمنيا، مثلما يحدث بالأفلام السينمائية، كما يؤكد الخبراء وراء دراسة علمية أثبتت وقوع هذا الأمر.

تطلبت الدراسة التي نشرت بجريدة الوعي والإدراك العلمية “journal Consciousness and Cognition”، مشاركة عدد من المتطوعين الذي خاضوا تجارب قاسية جعلتهم على مقربة من الموت، حيث أكد المشاركون أنهم شاهدوا في تلك اللحظات الصعبة التي مروا بها، شريط حياتهم يمر امام أعينهم، ولكن بصورة عشوائية أحيانا، ومرتبة في أحيان أخرى.

توصل الباحثون إلى أن أغلب ما يشاهده الشخص القريب من الموت، هو عبارة عن لقطات إنسانية مؤثرة مر بها في حياته، في ظاهرة تعرف باسم “LRE” أو تجربة مراجعة الحياة، حيث تم ذكر تفاصيلها مرارا وتكرارا بالأدب والسينما، فيما تعد تلك الدراسة هي الأولى التي تبحث تفاصيلها بصورة علمية.

التفسير العلمي

يشير المشاركون في الدراسة، إلى أنه خلال الفترة التي يراجع فيها الإنسان شريط حياته بصورة لا إرادية، يفقد الإحساس بالزمان بشكل تام مع تدفق الذكريات على العقل، لدرجة دفعت البعض إلى الاعتقاد بأن تلك الرحلة السريعة إلى الخلف، قد مرت عبر قرن كامل من الزمان، رغم أنها لم تستغرق في الواقع إلا دقائق فقط.

يعقب الخبراء على حديث المشاركين في الدراسة، بالقول: “يمكن لهذه الظاهرة أن تحدث بدافع من المناطق المسؤولة عن ذكريات المرء بداخل المخ، مثل الفص الجبهي والإنسي والجداري، حيث تعرف تلك المناطق بأنها الأقل تأثرا بفقدان الدم أو الأكسجين، لذا فهي أخر أجزاء المخ القادرة على البقاء، والتي تتسبب في تدفق الذكريات عند الشعور باقتراب الأجل.

يشير الباحثون إلى أن المرور بتجربة مراجعة الحياة LRE، لا تقتصر على المرضى بل من الوارد أن يمر بها الأصحاء في حال اقترابهم من الموت بشكل أو بآخر، أو عند المرور بأزمات نفسية حادة في مواقف نادرة.

مصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد