البتراء.. معجزة الأردن وإحدى عجائب العصر الحديث

تتعدد الأماكن السياحية المذهلة في الأردن، إلا أن مدينة البتراء لها من السحر ما يجعلها تختلف عن أي مكان آخر هناك، وهو السر وراء دخولها ضمن عجائب الدنيا في العصر الحديث.

مدينة البتراء

مدينة البتراء.. معجزة الأردن الأثرية التي صارت إحدى عجائب الدنيا بالعصر الحديث

يطلق عليها أيضا البترا، وهي المدينة الأثرية الواقعة جنوب الأردن، وتحديدا بمدينة معان، التي تحظى بشرف احتواء إحدى العجائب التي يأتي إليها السياح من شتى بقاع الأرض.

بنيت المدينة الأردنية الرائعة منذ أكثر من 300 عام قبل الميلاد، فيما بدأ الأنباط -وهم العرب القدامى الذين عاشوا بشمال الجزيرة العربية وجنوب الشام- في تحويل المدينة التاريخية منذ 2000 عام إلى مركز تجاري مهم لنقل الحرير والتوابل المختلفة، لتصبح البتراء مفترق الطريق الرابطة بين الصين والهند والجزيرة العربية، ودول أخرى مثل مصر وسوريا واليونان وروما.

مركز للآثار القديمة

مدينة البتراء.. معجزة الأردن الأثرية التي صارت إحدى عجائب الدنيا بالعصر الحديث

تبدأ الرحلة لمدينة البتراء، عبر دخول مضيق طويل يمتد إلى 1000 متر، ومحاط بجبال مرتفعة، تجعل من مجرد السير بداخله رحلة في حد ذاتها، قبل أن ينتهي المضيق بمفاجأة ساحرة، تتمثل في رؤية معلم الخزنة، وهو المبنى الأثري المثير، الذي حفر في الصخر منذ آلاف السنوات، ليعد أحد الدلائل القوية على إبداع العرب القدامى هندسيا وفكريا، منذ القرون الأولى من الزمان.

بعد المرور من معلم الخزنة الأثري، تجد نفسك وسط مدينة البتراء بما تحمل من مقابر صخرية تمتلئ بالمنحوتات الأثرية اللافتة للأنظار، وهي المقابر التي واجهت على مدار قرون العديد من الزلازل والهزات الأرضية القوية، ليبقى من بينها حتى الآن أكثر من 500 مقبرة ناجية، لتكشف من جديد عن عظمة العرب الأجداد، بناة تلك الآثار.

مدينة البتراء.. معجزة الأردن الأثرية التي صارت إحدى عجائب الدنيا بالعصر الحديث

كذلك يمكن الاستمتاع بمشاهدة مسرح البتراء، أو المدرج النبطي، الذي بني في القرن الأول الميلادي ليتسع لأكثر من 3000 متفرج، بالإضافة إلى معلم آخر لا يقل أهمية عن سابقه وهو الدير الذي حفر بداخل الصخور ليشكل مبنى أثريا يذهل كل من يراه.

في النهاية، تجدر الإشارة إلى أهمية ارتداء حذاء مريح وقبعة للحماية من الشمس، فحتى 5 أيام لا تكفي للاستمتاع بكل ما تحتويه المدينة الأثرية القديمة، التي بنيت منذ آلاف الأعوام، ولكنها لازالت جاذبة للسياح حتى الآن.

مصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافق اقرأ المزيد