8 نصائح من أجل التحدث أمام الجمهور دون خوف

تعد الرهبة من التحدث أمام الجمهور من أكثر المخاوف المنتشرة بين البشر، وهو أمر يعيق النجاح في الحياة العملية إن كان الشخص يمتهن التدريس أو يعمل في مجال السياسة أو حتى يقود فريقا من الموظفين في أي من المجالات، لذا نكشف الآن عن نصائح من أجل تقديم أفضل خطابة عامة ممكنة دون خوف.

الخوف أمر طبيعي

ربما هي النصيحة الأولى والأكثر أهمية من أجل التحدث أمام الجمهور بثقة، حيث تتطلب إدراك حقيقة أن الخوف يعتبر من الأمور الطبيعية في تلك الحالة، فالجميع قد تصيبهم زيادة في نبضات القلب واهتزازات في الأيدي من مجرد الوقوف أمام حشد كبير، إلا أن نسبة القلق تختلف من شخص لآخر بناء على التعامل مع هذه المشاعر، لذا فالمطلوب أن نثق بأن التوتر لن يصل بنا إلى فقدان السيطرة على النفس أو إلى التحدث بصورة تضحك الجمهور، بل على العكس يمكن لزيادة الأدرينالين المفاجئة أن تدفعنا لتقديم أفضل أداء ممكن.

التحضير والتدريب

يعتبر التحضير للخطبة من أبرز عوامل تقليل القلق قبل التحدث أمام الجمهور، لذا ينصح بتحضير الكلمات التي ستلقى على الحشد بصرف النظر عن عدده، مع توفير الوقت المناسب للتدريب عليها مرارا وتكرارا، فيما يمكن تسجيل فيديو بسيط لتلك الخطبة من أجل ملاحظة النقاط التي يمكن تقويتها، مع إمكانية الاستعانة بصديق من أجل توجيهك.

معرفة الجمهور

من المؤكد أنك لن تقوم بإلقاء خطبتك من أجلك أنت، بل من أجل العامة، لذا ينصح دائما بدراسة طبيعة تلك الجماهير، لمعرفة العبارات التي يمكن ذكرها أمامهم، وكذلك لتحديد كم المعلومات التي يمكن قولها وكيفية تنظيم الخطبة من البداية للنهاية وفقا لطبيعتهم وطريقة تفكيرهم.

تنظيم الخطبة

يعد تنظيم الخطبة التي سوف تلقيها من أساسيات النجاح في التحدث أمام الجمهور بكفاءة، حيث يجب أن تحتوي على غرض عام، وغرض آخر محدد ومختصر، إضافة إلى فكرة أساسية يدور الحديث عنها، مع الوضع في الاعتبار أن جذب انتباه الجماهير خلال الـ30 ثانية الأولى هو من الضروريات.

كن كما أنت

لا تؤدي الخطب المعلبة إلا لإحساس المتابع بالملل، لذا ينصح بالاستعانة بالأسلوب الطبيعي والصادق، دون محاولة المبالغة، حيث يمكن للجمهور أن يصدق المتحدث وأن يبدأ في التعاطف معه إن شعر بأنه شخص حقيقي ينطق بما يؤمن به وليس مجرد شخص مزيف يقرأ ما كتب له.

الاستعانة بالدعابة

من الوارد أن نلجأ إلى الدعابة في الأغلبية العظمى من الخطب إن لم يكن جميعها، وهو أمر يلفت انتباه الجماهير دائما، كما أنه يجعل المتحدث يظهر في صورة الشخص الطبيعي وغير المبرمج، لذا ينصح بحكي القصص القصيرة والمواقف الطريفة التي لن تضر إن تماشت مع طبيعة الجمهور.

القراءة بحدود

قد يضطر الشخص عند التحدث أمام الجمهور إلى قراءة معلومة ما، هو أمر وارد لكنه إن زاد عن الحد المعقول فإنه يساهم في إضاعة حالة التواصل بين الطرفين، نظرا لأن التواصل بالعيون يعتبر مطلوبا طوال الوقت، لذلك تأتي أهمية التدريب والتحضير الجيد، كونه يزيد من تركيز الشخص على الخطبة ليجعله قادرا على الارتجال أحيانا بما يفيدها دون الحاجة إلى الرجوع للأوراق.

الاستفادة من الصوت واليدين

يساعد تغيير نبرة الصوت وفقا للموقف في لفت انتباه المتلقي وزيادة فهمه، فيما يمكن لحركات الأيدي وغيرها من لغات الجسد أن تحمل الرسالة المطلوبة للجماهير دون عناء من المتحدث، ما يتطلب معرفة أساسيات لغة الجسد لتجنب العلامات التي تفسد المهمة.

في الختام، يبدو التحدث أمام الجمهور من الأعمال الشاقة في بداية الأمر، إلا أن التدريب والتعلم من الأخطاء دائما ما يبدل الأحوال، وهو ما يجعل الخطابة العامة من الأمور المفضلة للكثيرين.

مصدر طالع المصدر الأصلي من هنا
DMCA.com Protection Status