الحقيقة وراء هيكل حورية البحر في متحف الدنمارك الوطني

66

هل تصدق ما يثار عن وجود حورية البحر الأسطورية؟ إن كنت لا تؤمن بتلك الأقاويل، وتراها مجرد خرافات بلا معنى، فإنك لم تشاهد على الأرجح، الدليل الذي قاد الكثيرين للتصديق بوجود تلك الكائنات البحرية الغامضة، والمتواجد بمتحف الدنمارك الوطني.

هيكل حورية البحر

ففي العاصمة الدنماركية كوبنهاجن، وتحديدا بأبرز متاحفها، متحف الدنمارك الوطني، تواجد ذلك الهيكل العظمي الخاص بإحدى حوريات البحر، ليثير الكثير والكثير من الجدل، سواء بين زوار المتحف المتفاجئين برؤيته، أو بالنسبة لمتابعي مواقع التواصل الاجتماعي، والذين بدأ الشك يتسرب إليهم، بشأن حقيقة وجود تلك الكائنات في الواقع من عدمها.

وقد جاء رد فعل زوار المتحف طريفا، يوم تواجد الهيكل العظمي لحورية البحر أمامهم، وفقا لما قالته السيدة هانا ستراجر، المدير بالمتحف الوطني، حيث أشارت إلى تكالب الزوار على الحورية، من أجل التقاط الصور التذكارية معها. فهل تستحق تلك الحورية فعليا كل ذلك التكالب؟

حقيقة الحورية

في غضون ساعتين فقط، تم الكشف عن حقيقة الأمر، وهي الحقيقة المنطقية التي تشير لعدم وجود حورية بحر حقيقية في متحف الدنمارك الوطني، أو بأي مكان آخر بالعالم.

حيث أوضحت هانا، مدير المتحف، أن ما تم عرضه على الزوار كان مجرد تمثال مزيف، تم وضعه بتلك المنطقة من المتحف، لجذب اهتمامهم، بينما الأمر لا يزيد عن كونه مزحة طريفة من المزحات الخاصة بشهر إبريل.

الأدهى من ذلك، هو أن إدارة المتحف كانت قد قررت خداع المواطنين بصورة محنكة، عندما أشارت إلى أن الهيكل الموجود أمامهم، هو ذلك الخاص بحورية بحر منقرضة، منذ القرن السابع عشر، مشيرة إلى أن العثور عليها تم بواسطة أحد المزارعين، حين تفاجأ بها يوما وهي مدفونة أمامه، تحت أرضه.

في النهاية، إن كنت واحدا ممن قد صدقوا من قبل، ما يقال عن وجود حوريات البحر منذ سنوات وقرون طويلة، فلعلك أدركت الآن أن ظهورها المفاجئ لا يحدث على الأغلب إلا من خلال مزحات شهر إبريل الشهيرة، بينما نشير لمن لا يصدق تلك الأكاذيب بأن يستمر في عدم تصديقه لهذه الأمور إلى الأبد.

احصل على آخر الأخبار والمستجدات مباشرة على جهازك

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم. نحن نفترض أنك موافق على هذا، لكن يمكنك الرفض إذا أردت. أوافقاقرأ المزيد