الأمراض النفسية

كيف تعرف أنك مصاب بالخرف الجبهي الصدغي؟

هل سمعت من قبل عن الخرف الجبهي الصدغي؟ ربما يعد هذا المرض من الأزمات الصحية غير الشائعة، والتي تضر الفصين الجبهي والصدغي بالدماغ، لينتج عن ذلك مشكلات عدة تتعلق بالسلوك واللغة وأمور أخرى نكشف عنها في السطور التالية. 

الخرف الجبهي الصدغي

يعتبر الخرف الجبهي الصدغي أحد أشكال وكذلك أحد أسباب مرض الخرف الشهير، والذي يضر بالقدرات الذهنية جراء تدهور حالة خلايا المخ تدريجيًا، ليؤدي إلى ضعف الذاكرة مثلما الحال عند الإصابة بمرض ألزهايمر على سبيل المثال.

ربما يعد الفارق الأبرز بين مرض الخرف العام وبين هذا الشكل الخاص من أشكال الخرف، هو أن الأول يصيب في أغلب الأحوال كبار السن ممن تجاوزوا الـ65 من العمر، فيما يمكن للمرض الجبهي الصدغي أن يصيب الشخص في عمر مبكر نوعًا ما، يبدأ من 45 سنة في بعض الأحوال.

من الوارد أن يشخص البعض مرض الخرف الجبهي الصدغي بالخطأ باعتباره أزمة نفسية أو حتى مرض ألزهايمر، ما يتطلب معرفة أعراض هذا الاضطراب الدماغي شديد الخصوصية، والذي يؤدي إلى الوفاة في غضون سنوات قليلة في بعض الحالات.

أعراض الخرف الجبهي الصدغي

الخرف الجبهي الصدغي
أعراض الخرف الجبهي الصدغي

تتنوع أعراض الخرف ما بين أعراض سلوكية وأخرى حركية وكذلك أعراض تتعلق بطريقة التحدث واللغة المستخدمة، كما نوضح في السطور التالية.

أعراض الخرف الجبهي الصدغي السلوكية

هي الأعراض الأكثر اختلافًا والتي تؤثر على سلوك الإنسان وعلى ملامح شخصيته بدرجات ملحوظة من الجميع، حيث تتمثل في:

  • القيام بسلوكيات خاطئة أو محرجة على مرأى ومسمع من الآخرين.
  • فقدان القدرة على التعاطف مع البشر، وعدم الشعور بأحاسيس الآخرين.
  • الفشل في الحكم على الأمور بالشكل الصحيح.
  • غياب الشغف والذي يدفع البعض للاعتقاد بأن مريض الخرف الجبهي الصدغي مصاب بالاكتئاب.
  • ممارسة حركات قهرية بشكل متكرر، مثل التصفيق دون سبب.
  • تراجع الاهتمام بنظافة الجسم.
  • الإفراط في تناول الطعام أو الرغبة العارمة في تناول الحلويات والكربوهيدرات.

أعراض الخرف الجبهي الصدغي المتعلقة بالتحدث

إن كان الخرف الجبهي الصدغي يؤثر على سلوك الفرد، فإنه يؤثر كذلك على طريقة تحدثه وعلى المصطلحات المستخدمة حينها، ليظهر ذلك ممثلًا في:

  • صعوبة فهم الكلمات سواء كانت منطوقة أو مكتوبة، بل ويصل الأمر إلى حد الفشل في إيجاد الكلمة التي تعبر عن المعنى في ذهن المريض.
  • عدم القدرة على تسمية الأشياء بأسمائها الصحيحة، أو إعطائها ألقابا عامة مثل هذا أو تلك بدلًا من قول قلم أو طاولة.
  • التحدث بصورة مترددة، واستخدام عبارات قصيرة مختصرة مثل هذا متعب أو أنا ذاهب.
  • الفشل في بناء جملة تبدو صحيحة تمامًا مع كثرة الأخطاء اللغوية المرتكبة.

أعراض الخرف الجبهي الصدغي الحركية

يرتبط مرض الخرف الجبهي الصدغي في بعض الحالات النادرة بمشكلات حركية مثلما يحدث عند الإصابة بمرض باركنسون مثلًا، لتتمثل في:

  • الحركة المفاجئة لعضلة أو أكثر في الجسم.
  • تصلب الجسد بصورة مفاجئة.
  • الفشل في التنسيق بين أطراف الجسم.
  • صعوبة بلع الأطعمة.
  • الضحك أو البكاء بصورة غير مناسبة.
  • القيام بحركات اهتزازية بصورة لا إرادية.

تجدر الإشارة إلى أن ضعف الذاكرة يصيب مرضى الخرف الجبهي الصدغي في مراحل متأخرة، على عكس أشكال الخرف الأخرى ومن بينها مرض ألزهايمر.

أسباب الخرف الجبهي الصدغي

الخرف الجبهي الصدغي
أسباب الخرف الجبهي الصدغي

بينما تتعدد العلامات الكاشفة عن مرض الخرف الجبهي الصدغي، فإن تحديد الأسباب وراء معاناة البعض من تلك الأزمة الذهنية لا يزال عصيًا على الخبراء والمتخصصين، إلا أن ما تم التوصل إليه حتى الآن هو أن المرض يشهد تقلص الفصين الجبهي والصدغي وتراكم بعض المواد في الدماغ لأسباب مجهولة.

تشير بعض الاحتمالات إلى إمكانية وجود علاقة بين الإصابة بالخرف الجبهي الصدغي وبين العوامل الوراثية، إلا أن ذلك لا يمكن تطبيقه على الكثير من الحالات، في ظل تأكيد الإحصاءات الرسمية على أن أكثر من نصف مرضى هذا الشكل من الخرف، ليس لديهم أفراد عائلة أصيبوا من قبل بمرض مشابه.

لا يمكن تجاهل حقيقة ارتفاع خطر الإصابة بمرض الخرف الجبهي الصدغي في حالة وجود تاريخ عائلي حافل بإصابات الخرف من قبل، رغم أن ذلك لا يتحقق في بعض الأحيان.

تشخيص الخرف الجبهي الصدغي

تتطلب ملاحظة معاناة شخص مقرب من أعراض هذا الشكل من أشكال الخرف، تحفيزه على الذهاب للطبيب، كي يحدد الطريقة الأمثل للعلاج عقب التأكد من إصابته بالمرض عبر الاختبارات التالية:

تحديد الأعراض

يحتاج الأمر هنا إلى وجود مرافق لمريض الخرف كي يكشف عن أعراض أزمته، نظرًا لأن المريض نفسه قد يفشل وحده في تذكر أو حتى ملاحظة التغيرات السلوكية التي طرأت عليه.

اختبار القدرات

يخضع المريض في تلك الخطوة لاختبارات من أجل قياس القدرات الذهنية، حيث تشهد قيامه ببعض المهام والإجابة على بعض الأسئلة.

فحص الدم

يجري المريض بعض الفحوصات على الدم، فقط من أجل التأكد بصورة قاطعة، من أنه يعاني من هذا الخرف وليس مصابًا بأي من الأمراض الأخرى المشابهة من ناحية الأعراض.

فحوصات المخ

كذلك يخضع المريض لبعض الفحوصات على المخ، مثل التصوير بالرنين المغناطيسي أو التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني أو ربما التصوير المقطعي المحوسب المعروف بفحص الأشعة المقطعية، حيث تساهم تلك الفحوصات في تحديد أكثر مناطق الدماغ تضررًا، كما يستبعد الأطباء من خلالها إصابة المريض بأي أزمات عقلية أخرى، حتى وإن تشابهت الأعراض.

علاج الخرف الجبهي الصدغي

الخرف الجبهي الصدغي
علاج الخرف الجبهي الصدغي

لم ينجح العلماء حتى وقتنا هذا في التوصل إلى علاج مؤكد للخرف الجبهي الصدغي، أو حتى لطريقة من أجل إبطاء تدهور حالة المريض، إلا أن هناك بعض الطرق المستخدمة للسيطرة على أعراض المرض ربما لسنوات، مثل:

  • الحصول على أدوية علاجية للسيطرة على بعض الأزمات السلوكية التي بات المريض يعاني منها.
  • الخضوع لجلسات علاجية تستهدف تخفيف الأعراض المرتبطة بصعوبة التحدث أو مشكلات الحركة.
  • ممارسة بعض الأنشطة الجماعية التي تشهد توجيه النصائح لمرضى الخرف ومقدمي الرعاية.

في الختام، يعد مريض الخرف الجبهي الصدغي بحاجة دائمة إلى الدعم والمساندة من قبل الأشخاص المقربين، فيما يبقى اكتشاف علاج واضح لتلك الأزمة الدماغية هو الأمل من أجل شفاء المرضى بصورة مؤكدة.

الكاتب
  • كيف تعرف أنك مصاب بالخرف الجبهي الصدغي؟

    محرر صحفي في موقع قل ودل، أبلغ من العمر 33 عاما. أكتب في مجالات متنوعة مثل الصحة والثقافة والرياضة والاقتصاد والفن، سبق لي العمل في موقع أموال ناس وموقع الجريدة. أحب الموسيقى والسينما وأتابع كرة القدم بشعف، إضافة إلى حب الكتابة منذ الصغر. 

المصدر
مصدر 1مصدر 2

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Please rotate your device
قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
Dismiss
Allow Notifications