الأمراض النفسية

الخرف عند كبار السن.. والوقاية من الأعراض خير من علاجها

يعد الخرف من أشهر الأمراض الذهنية المرتبطة بالتقدم في العمر، حيث يؤدي لمواجهة الكثير من الأزمات التي تتعارض مع جودة الحياة، لذا نكشف عن أسباب وعلامات الخرف عند كبار السن، قبل توضيح أفضل طرق العلاج المتمثلة على الأغلب في الوقاية من البداية. 

ما هو الخرف؟

يخلط البعض بين الخرف وبين مرض ألزهايمر، حيث ينشأ هذا الخلط جراء التشابه في بعض الأعراض، إلا أن الخرف عند كبار السن أو حتى لدى الشباب الأصغر سنًا يعتبر حالة عامة تشمل ضعف الذاكرة وأمور أخرى، فيما يعد ألزهايمر واحدًا من أشكال هذا المرض، وربما أحد أبرز أسباب معاناة البعض منه.

ترتفع فرص المعاناة من الخرف عند كبار السن بدرجة أو بأخرى مقارنة بمن هم أصغر سنًا، حيث يؤدي هذا المرض إلى حدوث مشكلات ذهنية لا حصر لها، تخص طريقة التفكير وكيفية اتخاذ القرارات، علاوة على أنه يضعف الذاكرة ويتسبب في صعوبة التواصل مع الآخرين.

أسباب الخرف عند كبار السن

الخرف عند كبار السن
أسباب الخرف عند كبار السن

تتعدد أسباب الخرف عند كبار السن، والتي تحدث في ظل تلف خلايا المخ، وبالتالي عدم قدرتها على التواصل مع بعضها البعض، فيما تتمثل تلك الأسباب في:

ألزهايمر

هو السبب الأكثر شهرة وراء المعاناة من الخرف عند كبار السن، إذ يؤدي مرض ألزهايمر إلى مشكلات عدة لخلايا الدماغ تصل إلى حد موتها، لتبدأ الذاكرة في الضعف وتصبح المعاناة من الخرف واردة للغاية.

تلف الدماغ

من الوارد أن يصاب البعض بالخرف نتيجة مشكلة مفاجئة تسببت في تلف المخ، حيث يمكن لإصابة ما أو لسكتة دماغية أن تؤدي إلى المعاناة من الخرف عند كبار السن أو لأصحاب الأعمار المتوسطة أو الصغيرة.

داء هنتنغتون

إن كان الخرف عند كبار السن يرتبط بتدهور حالة خلايا المخ، وبينما يشهد داء هنتنغتون موت بعض خلايا المخ، فإن هذا الداء العقلي يعتبر دون شك أحد أبرز أسباب إصابة البعض بالخرف.

خرف أجسام ليوي

يعد هذا المرض الغامض المعروف باسم خرف أجسام ليوي، من ضمن الأمراض المؤدية للإصابة بمشكلة الخرف عند كبار السن، حيث يؤثر سلبًا على المستوى الإدراكي للشخص، ويصيبه بـ الهلوسة في بعض الأحيان.

الخرف الجبهي الصدغي

لا يمكن تجاهل مرض الخرف الجبهي الصدغي باعتباره أحد عوامل المعاناة من الخرف أيضًا، حيث يشهد حالة من التنكس الفصي الجبهي الصدغي كما يبرز اسمه، لتزيد فرص الإصابة حينها بالخرف متعدد الأعراض والعلامات.

علامات الخرف عند كبار السن

الخرف عند كبار السن
علامات الخرف عند كبار السن

في وقت تبدو فيه فرص المعاناة من الخرف عند كبار السن متعددة بنفس درجة تعدد الأسباب المذكورة، فإن إدراك علامات وأعراض هذا المرض يبقى مطلوبًا لإنقاذ الموقف قبل تفاقمه، لذا نكشف عنها في تلك السطور.

ضعف الذاكرة

هي العلامة المبكرة والأشهر من بين علامات الخرف عند كبار السن، إلا أنها ليست كافية من أجل التأكد من إصابة شخص ما بهذا المرض في ظل ضرورة معاناته من أعراض أخرى جانبية ترتبط بالتواصل والتركيز.

يصاب مريض الخرف بضعف الذاكرة قصير المدى، أي أنه يبقى قادرًا أحيانًا على تذكر أحداث مرت منذ أعوام طويلة، فيما يفشل في تذكر ما تناوله من طعام منذ قليل، ليبدو واردًا على سبيل المثال أن ينسى المكان الذي ترك فيه أحد أغراضه، أو حتى ينسى سبب دخوله لغرفة ما.

صعوبة التواصل بالكلمات

تبدو صعوبة ربط الأفكار ببعضها البعض، وإيجاد الكلمات المناسبة للتعبير عن أمر ما أو رغبة داخلية، من بين العلامات المبكرة للخرف أيضًا.

يؤدي هذا العرض من أعراض الخرف عند كبار السن، إلى صعوبة إجراء البشر الأصحاء لحوار سهل مع مرضى تلك المشكلة الذهنية، فيما يحتاج الأمر إلى استنتاجات عدة لفهم أفكارهم.

تقلب المزاج

يبدو تقلب المزاج مرتبطًا هو الآخر بمرض الخرف عند كبار السن، إلا أن المثير في تلك الحالة هو أن المريض يجد صعوبة تامة في ملاحظة تلك التقلبات المزاجية لديه، رغم أنه يلاحظها بسهولة في كثير من الأحيان لدى الأشخاص الآخرين.

يؤدي تقلب المزاج المرتبط بالخرف كذلك إلى احتمالية تغير بعض السلوكيات أو السمات الشخصية، كأن يصبح الشخص الخجول أكثر حيوية واجتماعية، في ظل معاناته من ضعف يصيب قدراته الإدراكية.

اللامبالاة

من المتوقع أن يعاني مريض الخرف من اللامبالاة وعدم الاكتراث بالأشياء التي كان يحبها من قبل، حيث يفقد شغفه بهوايته المفضلة أو بالنشاطات التي بدت مثيرة بالنسبة إليه من قبل.

يتطور الأمر في كثير من الأحيان إلى عدم اكتراث المريض بالتواجد وسط الأصدقاء أو البشر بشكل عام، ليبدو بلا مشاعر من وجهة نظر الآخرين.

الفشل في إتمام المهام

يرى الأطباء أن الفشل في إكمال المهام العادية بصورة مفاجئة، يعتبر من ضمن علامات الخرف عند كبار السن، علمًا بأن الأمر يبدأ تدريجيًا، حيث يعاني المريض في البداية من صعوبة ممارسة ألعاب متخمة بالقواعد على سبيل المثال، قبل أن يفشل بمرور الوقت في القيام بما هو أبسط من ذلك.

لا يقتصر الأمر على صعوبة إكمال المهام، بل يصل إلى حد الفشل في تعلم كل ما هو جديد، علاوة على أن الخرف عند كبار السن يرتبط بدرجة أو بأخرى بصعوبة تعلم أي سلوكيات روتينية طرأ عليها أي تطوير.

ضعف التركيز

يبدو ضعف التركيز من العلامات الأساسية الكاشفة عن الخرف عند كبار السن، حيث يصبح حينها فهم كلمات الآخرين أكثر صعوبة مما كان عليه الأمر من قبل، ليؤثر ذلك سلبًا على درجة التواصل مع الآخرين.

من الوارد أن يفقد مريض الخرف حتى القدرة على تذكر معاني بعض الكلمات المعروفة، ليكشف ذلك دون شك عن ضرورة العلاج السريع.

التكرار

ليس من المستغرب على مريض الخرف أن يبقى محاطًا دون علمه بدائرة من الأفعال والسلوكيات المتكررة، حيث يمكنه القيام بنشاط ما مثل حلاقة الذقن لأكثر من مرة في غضون فترة قصيرة للغاية.

كذلك يرتبط التكرار في حال المعاناة من الخرف عند كبار السن، بإعادة طرح نفس الأسئلة المكررة على الآخرين، رغم تلقي الإجابة عنها من قبل، وهو ما ينتج عن ضعف الذاكرة وتغير السلوكيات.

صعوبة التأقلم

يعاني مريض الخرف في المراحل الأولى من خوف شديد، بعدما يلاحظ عدم قدرته على تذكر الكثير من الأشخاص، أو حتى عدم القدرة على تذكر ما كان يقوله في التو واللحظة، ليبدأ في اتباع الروتين خوفًا من تكرار الفشل.

يؤدي الخرف في تلك الحالة إلى صعوبة تأقلم المريض مع واقعه، وبالتالي فشله في اختبار التجارب الجديدة التي يهابها ويهاب آثارها اللاحقة.

علاج الخرف عند كبار السن

الخرف عند كبار السن
علاج الخرف عند كبار السن

ربما لم يتوصل العلماء حتى وقتنا هذا إلى علاج جذري لمرض الخرف عند كبار السن، إلا أن هناك بعض الطرق التي يمكن سلكها من أجل تخفيف أعراض هذا المرض أو للوقاية منه، حيث يتطلب الأمر عرض المريض على الطبيب في البداية، لوصف العلاج الدوائي بناء على سبب المشكلة، حتى تبدأ الأعراض رويدًا رويدًا في التراجع وربما الاختفاء.

يرى الأطباء أن ممارسة بعض الألعاب الذهنية المعتمدة على زيادة التركيز وتقوية الذاكرة، لها دور كبير في وقاية البشر من الخرف، مثلما يمكن لممارسة عادة مثالية كالقراءة أن تزيد من قوة الذاكرة وتقلل من مخاطر المعاناة من المرض الذهني المذكور.

كذلك يمكن لإجراء بعض التغييرات الإيجابية في نمط الحياة، مثل تجنب عادات سيئة كالتدخين واستبدالها بممارسة الرياضة وتناول الطعام الصحي، أن يحمي الإنسان من الخرف بدرجة ما، مع الوضع في الاعتبار أن الحصول على فيتامين د له دور في تجنب هذا المرض.

في كل الأحوال، يبقى الخرف عند كبار السن من الأمراض الشائعة، والتي تغير أسلوب حياة المريض بدرجة كبيرة، إلا أن الأمل في تحسين وضعه حينها أو ربما وقايته من المشكلة من البداية، يبقى موجودًا رغم صعوبة الأزمة.

الكاتب
  • الخرف عند كبار السن.. والوقاية من الأعراض خير من علاجها

    محرر صحفي في موقع قل ودل، أبلغ من العمر 33 عاما. أكتب في مجالات متنوعة مثل الصحة والثقافة والرياضة والاقتصاد والفن، سبق لي العمل في موقع أموال ناس وموقع الجريدة. أحب الموسيقى والسينما وأتابع كرة القدم بشعف، إضافة إلى حب الكتابة منذ الصغر. 

المصدر
مصدر 1مصدر 2

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Please rotate your device
قل ودل فعّل التنبيهات واحصل على جديد موقع قل ودل أولا بأول
Dismiss
Allow Notifications