علاقات

الشاي أم القهوة؟.. صفاتك الشخصية من مشروبك المفضل

الشاي أم القهوة؟ يتحير الكثيرون قبل الإجابة عن هذا السؤال إن كان يدور حول المشروب الأفضل للصحة العضوية أو النفسية، إلا أن الأمر يبدو أكثر غموضا عندما تكشف الإجابة عن صفات الإنسان، حيث يكشف العلماء عن دور المشروب المفضل من بينهما لكل شخص في تحديد سماته الشخصية، كما نوضح الآن.

محبو الشاي

الشاي أم القهوة؟.. صفاتك الشخصية من مشروبك المفضل

تؤكد إحدى الدراسات البريطانية التي أجريت بجامعة كارديف، أن عشق الشاي يرتبط كثيرا بالأشخاص الأكثر ميلا للانبساطية، حيث بدا أن حب القهوة على الجانب الآخر ينعكس على الشخصيات الأكثر انطوائية وفقا لبحث أجري بالولايات المتحدة.

كذلك أوضح الباحثون أن تحديد درجة الاستغراق في النوم كثيرا ما ترتبط بحب الشخص لشرب الشاي أو القهوة، حيث يتبين أن عشاق الشاي يحصلون على ساعات النوم الكافية ليلا، بعكس عشاق القهوة الذين يعانون في الكثير من الأحيان من النوم الخفيف.

لم يغفل العلماء العلاقة بين حب الشاي أو القهوة وبين حب الحلويات، حيث توصلوا إلى أن أغلب عشاق هذا الشاي يفضلون تزويده بالسكر، ما قد لا يتحقق لدى الكثير من محبي القهوة.

أما على الجانب الإبداعي، فيؤكد الباحثون من جامعة بكين الصينية، على وجود علاقة واضحة بين الإبداع وبين حب الشاي، حيث بدا من الواضح أن محبي هذا المشروب لديهم فرص أكبر من أجل ابتكار الحلول والأفكار الجديدة، فيما يتبين رغم ذلك أن عشاق القهوة لديهم أيضا نصيب إيجابي ولكن من حيث القدرة على التوصل للحلول الأكثر دقة.

محبو القهوة

الشاي أم القهوة؟.. صفاتك الشخصية من مشروبك المفضل

يبدو تحديد السمات الخاصة بشخص ما بناء على إجابة التساؤل المتمثل في تفضيل الشاي أو القهوة أكثر سهولة، وفقا لدراسة أجريت في جامعة أبيلين الأمريكية، حيث توصلت إلى أن عشق القهوة يرتبط كثيرا بالشخص الذي يحب المغامرة ويميل للاندفاع في بعض الأحيان، ما يكشف عن ركض محبي القهوة وراء ممارسة الرياضات الخطيرة أو الأنشطة غير التقليدية رغم الميل إلى الانطوائية أحيانا.

كذلك تكشف الاستبيانات عن علاقة ملحوظة بين الحيوانات الأليفة المفضلة وبين المشروب المفضل، حيث توصلت إلى أن حب الكلاب يظهر في الأغلب لدى محبي القهوة، فيما يفضل محبو الشاي القطط على الجانب الآخر.

يرى الباحثون من جامعة كنتاكي الأمريكية وفقا لدراسة أجريت هناك، أن الحالة النفسية للشخص قد تتحدد أيضا وفقا للأفضلية التي يحددها، سواء بين الشاي أو القهوة، حيث بدا أن المعاناة من التوتر تبدو أكثر ظهورا لدى محبي القهوة، علما بأن فرص الإصابة بالاكتئاب رغم ذلك تبدو أقل لديهم مقارنة بالآخرين.

في الختام، وسواء كنت تفضل الشاي أم القهوة، فإن الفوائد الصحية التي يمكن اكتسابها تبدو مضمونة في كثير من الأحيان، فقط يرجى الانتباه إلى أن مشروبك المفضل قد يكشف للآخرين عن صفاتك الشخصية دون أن تدري، كما أوضحنا من خلال آراء العلماء والباحثين.

الكاتب
  • الشاي أم القهوة؟.. صفاتك الشخصية من مشروبك المفضل

    محرر صحفي في موقع قل ودل، أبلغ من العمر 33 عاما. أكتب في مجالات متنوعة مثل الصحة والثقافة والرياضة والاقتصاد والفن، سبق لي العمل في موقع أموال ناس وموقع الجريدة. أحب الموسيقى والسينما وأتابع كرة القدم بشعف، إضافة إلى حب الكتابة منذ الصغر. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى