مواقف تقليدية تبدو كالكوابيس لأصحاب الشخصية الانطوائية

بينما يتعايش الكثير من أصحاب الشخصية الانطوائية مع سماتهم الخاصة الفريدة من نوعها، فإنهم يواجهون أحيانا بعض المواقف التي تصيبهم بالإزعاج، والتي يتمنون حينها أن يكونوا أكثر تحررا وتمتعا بشخصية اجتماعية، من بينها تلك المواقف التي تبدو كالكوابيس للانطوائيين كافة.

حضور الحفلات

في وقت يشعر فيه أصحاب الشخصيات الاجتماعية بالسعادة والانطلاق في أجواء حفلات الزفاف وأعياد الميلاد والمناسبات الاجتماعية كافة، فإن أصحاب الشخصية الانطوائية غالبا ما يشعرون بالندم في تلك الأوقات التي تبدو طويلة بالنسبة لهم، حيث يعد الجلوس في المنزل لقراءة كتاب أو مشاهدة فيلم خيارا أفضل كثيرا من حضور تلك اللقاءات الحاشدة بالبشر.

الحديث مع الغرباء

سواء كانت محادثة طويلة تستمر لدقائق أو حتى محادثة قصيرة لثوان معدودة، فإن صاحب الشخصية الانطوائية لا يشعر بالراحة على الإطلاق عند التحدث مع شخص غريب عنه، حيث يبدو حينها كمن يحلم بإنهاء النقاش بأسرع وقت وبأقل الخسائر الممكنة من وجهة نظره.

التحدث أمام العامة

ربما هو كابوس أكثر حدة من سابقه بالنسبة للشخص الانطوائي، حيث يعد التحدث أمام مجموعة كبيرة من البشر من التحديات القاسية للغاية، فما بين الشكوك التي تساوره والرغبة في الانسحاب، يبقى التحدث أمام الجمهور من أكثر المواقف المكروهة بالنسبة للأشخاص غير الاجتماعيين.

التواجد بالمتاجر المزدحمة

لا يرغب أصحاب الشخصية الانطوائية إلا في إنهاء أمورهم في الشوارع بأسرع شكل ممكن، حيث يبدو اقتحام المتاجر المكتظة بالبشر من التجارب السيئة للشخص الانطوائي، والذي يعتبر حديثه القصير مع الشخص المسؤول عن البيع من المهام المعقدة.

الرد على المكالمات الهاتفية

اقرأ أيضاً

إن كانت مكالمات هاتفية متوقعة أو غير متوقعة، فالشخص الانطوائي لا يحب أن يتحدث على الهاتف ولو لدقائق معدودة، إذ يفضل كثيرا التواصل مع الأصدقاء أو المعارف من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، اعتمادا على الكتابة بدلا من التحدث.

إجراء المكالمات الهاتفية

لا يبدو الوضع مختلفا عند إجراء المكالمات الهاتفية، حيث يؤدي اضطرار الشخص الانطوائي إلى إجراء مكالمة عبر الهاتف إلى سعيه لاختصار كلماته بقدر المستطاع، حتى لا تطول مدة المكالمة.

التواجد في الاجتماعات العائلية

من الوارد أن يشعر أصحاب الشخصية الانطوائية بالراحة وسط أفراد الأسرة الصغيرة، إلا أن حضور الاجتماعات العائلية الحاشدة بأبناء العم والخال لا يعد من المواقف المحبوبة لهؤلاء، الذين غالبا ما يفضلون ادعاء الانشغال أو حتى المرض حتى يهربوا بنجاح من حضور تلك اللقاءات.

تلقي المفاجآت

إن كنت ترغب في قطع علاقتك بشخص انطوائي، فعليك أن تحضر له حفلة مفاجئة بحضور عدد كبير من الأشخاص، حينها لن يلجأ هذا الشخص إلى الصمت بل ربما لا يكتفي إلا مع إنهاء الصلة معك.

في الختام، هي بعض من المواقف التي تبدو مثل الكوابيس المزعجة بالنسبة لأصحاب الشخصية الانطوائية، الذين وإن اتسموا ببعض الإيجابيات والمميزات، فإنها لا تشمل في كل الأحوال حب التواجد وسط الكثير من البشر.

الكاتب

مصدر طالع المصدر الأصلي من هنا
DMCA.com Protection Status